لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 22 May 2013 08:20 AM

حجم الخط

- Aa +

بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000

تدعي جهات مختصة في الجيش وإعلام العدو الإسرائيلي أن فيلم استشهاد الفتى محمد الدرة "مفبرك" وأن القناة الفرنسية الثانية وراء اختلاقه.

بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
استشهد الفتى محمد جمال الدرة خلال أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية أمام عدسات مصوري الصحافى العالمية.
بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
ويأتي تقرير الاحتلال بان القناة الفرنسية الثانية الصق تهمة مقتل الصبي بالجيش "الإسرائيلي".
بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
وتدعي أن الفيلم المعروض مفبرك وأن لادليل على إصابة الفتى بطلاقات نارية.
بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
وأعلن والد الفتى وهو الذي استشهد صغيره بين يديه، أنه مستعد لنبش جثة ابنه للتأكد من إصاباته أمام لجنة تحقيق دولية.
بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
ويكيبيديا: محمد جمال الدرة طفل فلسطيني من موالد 1988 في مخيم البريج في قطاع غزة واغتالته اسرائيل في مشهد وثقه المصور طلال أبو رحمة في 30 سبتمبر عام 2000 مع انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الثانية في شارع صلاح الدين بقطاع غزة.
بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
كان محمد الدرة خارجا مع أبيه في شارع صلاح الدين بين نتساريم وغزة، فدخلا منطقة فيها إطلاق نار عشوائي من قبل قوات الجيش الاسرائيلي فقام الأب بسرعة بالاحتماء مع ابنه خلف برميل إسمنتي بينما استمر إطلاق النار ناحية الأب وابنه وحاول الأب الإشارة إلى مطلقي النار بالتوقف، ولكن استمر إطلاق النار ناحية الأب وأبنه، وحاول الأب حماية ابنه من القصف، ولكنه لم يستطع، فاصابت عدة رصاصات جسد الأب والابن، وسقط محمد الدرة في مشهد حي نقلته عدسة مصور وكالة الأنباء الفرنسية لجميع أنحاء العالم.
بالصور: إعلام العدو الإسرائيلي ينكر حقيقة فيديو استشهاد الطفل محمد الدرة عام 2000
كتب تشارلس إندرلاين، مراسل قناة (France 2)، لاحقاً أنه بنى استنتاجاته الأوليّة على أساس أن القوات الإسرائيلية قد أطلقت النار على محمد الدرة، بحسب ما صرح به المصور طلال أبو رحمة، وقد أقسم أبو رحمة في وثيقة خطية بأن ذلك ماحدث وقد بعث بالتقرير إلى منظمة حقوق الإنسان الفلسطينية في غزة في أكتوبر من العام 2000، وهو على يقين بأن القوات الإسرائيلية أطلقت النار عمداً على الطفل وأبيه وفقاً لما قاله أبو رحمة :"أنهم كانوا ينظفون المنطقة، بالتأكيد قد كانوا يرون الأب، كانوا يصوبون ناحية الطفل، وذلك ما فاجأني، نعم، كانوا يطلقون النار تجاه الطفل، ليس لمرة واحدة بل لمرّات عديدة".