لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 1 Aug 2012 07:07 PM

حجم الخط

- Aa +

الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة

الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة

الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة
عمر هذه المومياء 3000 عاما وطلبت باحثة علوم المصريات الدكتورة عبير حلمي من جامعة كامبريدج إجراء تصوير بأشعة إكس لهذه المومياء وأقنعت المتحف البريطاني س لندن بإجراء الفحوصات الطبية لتتمكن من كشف هذا الكنز الأثري دون فتح التابوت. إحدى المومياوات كانت كاهن من جنوب مصر وقد دفنت مع 11 من الحلى والطلاسم الذهبية في مؤشر على مكانة عائلتها الراقية في المجتمع، ومومياء أخرى لم يكن عمرها يتجاوز 12 عاما في العام 900 قبل الميلاد تقريبا، فيما كان البقية رجال في الخمسين من أعمارهم دفنوا مع هدايا من عائلاتهم.
الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة
الطالبة التي طلبت تصوير المومياء وتشير حلمي إلى أنها أصرت على دراسة هذه المومياء لأنها من تلك الفترة المحددة التي بدأ فيها المصريون القدماء بتجربة تقنيات تحنيط جديدة تختلف عن كل ما سبق استخدامه من قبلهم. واستخدمت تقنيات طبية عديدة لتشكيل صورة دون فتح التوابيت، بحسب صحيفة ديلي ميل التي لم تشير إلى كيف تم سلب الكنوز المصرية والاحتفاظ به بل اكتفت بالإشارة إلى أن تاجر القطن جيسي هاورث منح المتحف البريطاني هذه الآثار المصرية الهامة.
الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة
في جهاز التصوير المحوري وتشير حلمي إلى أنها أصرت على دراسة هذه المومياء لأنها من تلك الفترة المحددة التي بدأ فيها المصريون القدماء بتجربة تقنيات تحنيط جديدة تختلف عن كل ما سبق استخدامه من قبلهم. واستخدمت تقنيات طبية عديدة لتشكيل صورة دون فتح التوابيت، بحسب صحيفة ديلي ميل التي لم تشير إلى كيف تم سلب الكنوز المصرية والاحتفاظ به بل اكتفت بالإشارة إلى أن تاجر القطن جيسي هاورث منح المتحف البريطاني هذه الآثار المصرية الهامة.
الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة
غطاء تابوت المومياء
الكشف عن مومياء عمرها 3000 سنة
التابوت قبيل إدخاله في جهاز التصوير المحوري وتشير حلمي إلى أنها أصرت على دراسة هذه المومياء لأنها من تلك الفترة المحددة التي بدأ فيها المصريون القدماء بتجربة تقنيات تحنيط جديدة تختلف عن كل ما سبق استخدامه من قبلهم. واستخدمت تقنيات طبية عديدة لتشكيل صورة دون فتح التوابيت، بحسب صحيفة ديلي ميل التي لم تشير إلى كيف تم سلب الكنوز المصرية والاحتفاظ به بل اكتفت بالإشارة إلى أن تاجر القطن جيسي هاورث منح المتحف البريطاني هذه الآثار المصرية الهامة.