لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 31 Oct 2011 05:10 AM

حجم الخط

- Aa +

كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر

جولة أريبيان بزنس في العاصمة الدنمركية كوبنهاغن

كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
كوبنهاغن- لقطة من الجو لعنفة تعمل بالرياح لتوليد الطاقة
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
طاقة الرياح والطاقة الشمسية تحمل أعمدة الإنارة خلايا شمسية لتزود المصابيح بالطاقة التي يتم تخزينها نهارا ببطارية لاستخدام الطاقة منها في الليل
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
الأراضي المنخفضة دفعت بالحكومة للاستعانة بالهولنديين المتمرسين في التعامل مع تداخل البحر في اليابسة والأراضي المنخفضة، لمساعدتهم في بناء أقنية مائية تتداخل وسط العاصمة لتحل بدلا من الطرقات وكأنها خور دبي.
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
تعد الدانمارك أفضل بلد في العالم للدراجات حيث تساهم هذه في تحسين صحة السكان من خلال الجهد العضلي للتنقل عليها، كما تساهم في المحافظة على نظافة الهواء من التلوث ولا غرابة في إعلان مارغريت فيتاجر وزيرة الاقتصاد الدنماركية مؤخرا أنها تسعى لتعزيز الاستثمارات في الطرق والمسارات المخصصة للدراجات بدلا من الطرق السريعة
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
البرلمان القديم وبجواره الجديد
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
حورية البحر- تمثال حورية البحر الصغيرة كان هدية مقدمة للمدينة من كارل جاكوبسن (صاحب مصنع جعة كارلسبرغ) نحته الفنان ادوارد إريكسن وكشف عنه النقاب سنة 1913، وكان كارل قد أعجب براقصة بالية اسمها ايلين برنس حين أدت دور حورية البحر فطلب منها الوقوف لعمل تمثال لها، لكنها توجست من الجلوس عارية ووضع تمثالها أمام الجمهور، فقامت زوجة النحات بالجلوس بدلا منها يزور حورية البحر تقريبا 75% من زوار كوبنهاجن. يرمز التمثال لقصة خيالية للمؤلف والشاعر الدنماركي هانز أندرسن ويحكي فيها حكاية حورية بحر وقعت في حب أمير فتوجهت للشاطئ بانتظار قدومه، واضطرت لمنح لسانها لساحرة كي تضع لها قدمين بدلا من زيل (زعنفة) الحورية ليتسنى لها زيارة الأمير والعيش معه لكنها أصبحت تتألم من كل خطوة عندما تمشى ورغم كل تضحياتها لم تتمكن من العيش مع الأمير. أريبيان بزنس لاحظت أن النحات وضع قدمين وزعانف بنفس الوقت للتحايل على مراحل رواية القصة الحزينة. وجرى نقل التمثال في العام الماضي ليزين جناح الدنمارك في معرض شنغهاي في الصين وأعيد في نوفمبر من العام الماضي بعد امتعاض الزوار الذين قدموا خلال فترة غيابه. محرر أريبيان بزنس كان مصمما على زيارة الحورية الحزينة فانتهز فترة الصباح الباكر ليلتقط هذه الصور قبل رحلة العودة بساعات قليلة.
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
بيلا سكاي- فندق ببرجين مائلين
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
الارشيف الوطني الدنماركي بجانب البرلمان القديم
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
طاقة الرياح والطاقة الشمسية تؤمن 20% من استهلاك الدانمارك للطاقة
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
مساكن عملية وأبنية عصرية تلائم متطلبات البيئة تتجرأ تصاميم الأبنية الحديثة بإلغاء الجدران والاعتماد على الزجاج حتى إذا نظرت إلى بعض الأبنية فستجد منظرا غريبا تشاهد فيه أصحاب كل شقة وما يفعلونه في شققهم دون أي خصوصية أو اكتراث كبير بها. تعتمد بعض الأبنية الجديدة في كوبنهاجن على تصاميم وهياكل معدنية تجتمع مع الزجاج لتلبية حاجات السكان بطريقة عملية، فالزجاج الذي تم إحكام عزله يدخل الضوء وأشعة الشمس إن لم تحجبها الغيوم، لتوفر في الإنارة والتدفئة في ذات الوقت.
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
يؤخذ في الحسبان لدى تصميم الأبنية ، الحاجات الدقيقة لاستهلاك الطاقة فيها سواء كانت للتدفئة أو للإنارة
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
تبدو مراوح توليد الطاقة بالرياح في الافق
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
طاقة الرياح- لقطة من الجو
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
متحف الفن المعاصر
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
قدم صاحب مصنع لملك الدانمارك هذا التمثال لحورية البحر هدية- وهو منحوت بوحي من راقصة بالية شهيرة في الدانمارك وأصبح علامة مميزة للمدينة وأحد أيقوناتها الشهيرة
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
حديقة ومبان أثرية في كل مكان وسط كوبنهاغن
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
تغذية الشبكة الكهربائية بالطاقة البديلة تحمل أعمدة الإنارة خلايا شمسية لتزود المصابيح بالطاقة التي يتم تخزينها نهارا ببطارية لاستخدام الطاقة منها في الليل
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
تغذية الشبكة الكهربائية بالطاقة البديلة تحمل أعمدة الإنارة خلايا شمسية لتزود المصابيح بالطاقة التي يتم تخزينها نهارا ببطارية لاستخدام الطاقة منها في الليل
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
المكتبة الووطنية والأرشيف بالأسود بجوار مبنى الحكومة الأثري
كوبنهاغن تسمح بعناق الأبنية الأثرية مع التصميم الجريء المعاصر
يجاور مبنى البنك الحديث بناء اثري ويضيع الانسجام هنا