د. شيماء فواز: الطريق إلى العالمية

ما الذي يجذب رائدة الأعمال الإماراتية شيماء فواز، والحاصلة على الدكتوراه في علم الوراثة، إلى تغيير مجال اختصاصها والعمل في مجال الحلويات؟ وكيف استطاعت النمو بعلامتها التجارية “GOSSIP” لتصل بها إلى العالمية من خلال العاصمة البريطانية لندن؟
د. شيماء فواز: الطريق إلى العالمية
بواسطة تميم الحكيم
الأحد, 09 سبتمبر , 2018

لا ترى الدكتورة شيماء فواز، مؤسسة “GOSSIP The Brand”، وجود أي رابط بين دراستها علم الوراثة ومجال عملها الحالي. وكل ما في الأمر أن اختصاصها في علم الوراثة مكنّها من تطبيق نفس أساليب المعالجة وإيجاد الحلول في مجال عملها الحالي.

كان الشغف في الحلويات وقطاع الأطعمة والمشروبات مجرد هواية في بداية الأمر. وبعد مسيرة تعليمية طويلة تشمل الحصول على الدكتوراه في علم الوراثة من جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأمريكية، بالإضافة إلى شهادة EMBA من كلية لندن للأعمال في المملكة المتحدة، قررت فواز أن تطلق علامتها التجارية GOSSIP المختصة في الحلويات العام 2013.

إضافة اللمسة الإماراتية
وجدت فواز افتقار السوق المحلي للشركات الإماراتية التي تمتلك مقومات الحصول على امتيازات تجارية تمكّنها من دخول الساحة الدولية، وبدأت بالتفكير بأهمية وجود علامة تجارية إماراتية قادرة على الانطلاق خارج البلاد والتواجد في جميع أنحاء العالم.   
وتقول في هذا الخصوص: «ظهرت علامة GOSSIP بهدف إبراز اللمسة الإماراتية في جميع القطاعات التي تعمل بها، سواءً كان ذلك في المطاعم، أو إدارة الفعاليات أو حتى خدمات التجميل المعززة بالتكنولوجيا. وتمحور هدفنا حول إنشاء علامة تجارية تم ابتكارها خصيصاً لتصل نحو العالمية بكل سهولة، وتعكس ثقافة البلاد العريقة وعاداتها وخدماتها الفريدة».
وعبر السنوات الخمس الأخيرة، نمت العلامة لتصبح شركةً تضم فريقاً يتجاوز عدده 220 موظفًا، كما تشكل الإناث 70% من طاقم العمل.
وتحت مظلة “GOSSIP The Brand” افتتحت العلامة أول منافذها ‘GOSSIP Café And Desserts’ في الشارقة، وما لبث أن تطور هذا العدد ليصبح 4 منافذ منتشرة في أرجاء الإمارات العربية المتحدة؛ كما تمتلك العلامة 11 مفهومًا مختلفًا، وقد نمت أعمالها إلى خيارات الجمال والتقنية وقطاع المأكولات والمشروبات.
وفي هذا الخصوص، تقول فواز: « شهدت الشركة نمواً لافتاً في السنوات الخمس الماضية، فقد ارتفع عدد المفاهيم التي تقدمها من 1 إلى 11، كما ازداد عدد الموظفين بما يتماشى مع نمو العلامة التجارية».
من جهة أخرى تؤكد فواز أن «جميع المفاهيم تحت علامتنا التجارية تمتاز بلمسة استثنائية، فقد تم ابتكارها جميعًا بطابعٍ إماراتي. أعدّ شخصياً كل طبق في القائمة لكلٍّ من المفاهيم المختلفة، كما أتذوق كل طبقٍ منهم. وأرى نفسي من عشاق الطعام، وأدرك أهمية تجربة كل شيء من وجهة نظر المستهلك».
وتضيف: «كل من التصميم والجمالية والفكرة باتت شيئاً أساسياً للنجاح في عالم الأعمال. ولذلك يجب أن يكون هناك شعور مختلف لكل علامة تجارية نطرحها».

المنافسة أساس النجاح
تؤكد فواز أن «المنافسة دائماً موجودة سواء داخل الإمارات أو خارجها. ولكن المنافسة بالنسبة لنا هي التي تدفعنا إلى الأمام».
وتضيف: «من حسن حظنا أننا لسنا الوحيدون في السوق، حيث يدفعنا هذا الأمر إلى الاستمرار في البحث عن الحلول».
كما تؤكد فواز أن محور توسع الشركة قائم على الابتكار، وتقول: «أنا لا أتهرب من المنافسة لأنها تدفعني إلى المزيد من الابتكار».
من جهة أخرى، ترى فواز أن الابتكار متوفر في تصاميم العلامة التجارية ومنتجاتها وحتى في إطلاق علامات تجارية جديدة. ويرتكز هذا الابتكار على إضفاء الطابع الإماراتي في كل أعمال الشركة.
وتقول فواز: «الطابع الإماراتي لدينا لا يتم من خلال تقديم أطعمة إماراتية، بل من خلال إدخال اللمسة الإماراتية على كل شيء نقدمه في أعمالنا».
ولعل أكبر تجلي لهذا الطابع يصب في التصميم، حيث تتناسب كل العلامات تحت مظلة GOSSIP The Brand بأنها تتبع لمفهوم واحد وهو الجمالية العملية في التصميم.
توضح فواز: «عندما قمت بتأسيس العلامة التجارية، وجدت أن السوق يفتقد إلى توفر الجانب الجمالي في التصاميم والجانب العملي في نفس الوقت».
وتضيف: «أردت أن يكون ما نقدمه يملك جمالية بالنسبة للمستهلك، ولتحقيق هذا يجب أن يكون التصميم عمليا كذلك ومناسب للاستخدام. ومن هنا جاءت فكرتنا للدمج بين الاثنين».

التغلب على التحديات
في سوق تملئه المنافسة، وتحديداً في قطاعات الخدمات مثل الأطعمة والمشروبات، لا بد أن يواجه العاملين في هذا القطاع الكثير من التحديات. وبالنسبة لفواز، فإنها ترى أكبر التحديات تتعلق بالموهبة والتمويل.
وتقول: «توجد الكثير من التحديات التي تأتي من صعوبة التوظيف، وبعد ذلك يأتي التمويل، والذي تزداد أهمتية إذا ما أردت الحصول على توظيف أفضل».
ترى فواز أن «قوة أي علامة تجارية تأتي من قوة فريق العمل».
ولكن معظم التحديات التي تواجه الشركة لا تعليق من أعمالها حيث ترى فواز أن: «فريقنا يؤمن بأهمية إيجاد الحلول لكل المشاكل. هذه هي طريقة تفكيري، بأن كل شيء يمكن تحقيقه».
وعبر مسيرتها المهنية، لم تكن ريادة الأعمال بالنسبة للمرأة عائقاً يوماً ما في الإمارات، حيث تقول: «أعتقد أن المرأة هنا لها مكانتها وربما أكثر من المجتمعات الغربية».
وتضيف: «عندما تطلق علامة تجارية في الإمارا، فإن كونك إمرأة لن تسبب لك وجود عوائق، بل على العكس تمام، قد تحظى بالمزيد من الدعم».
وتوضح بأن: «لم يكن هذا الأمر يوماً ضمن التحديات التي واجهتني».

التوسع إلى العالمية
تسعى فواز إلى رؤية علامتها التجارية في كافة أنحاء العالم. كما أنها «لا أعتبر أني حققت النجاح حتى أنجح في التوسع في نيويورك بالولايات المتحدة».
وتقول: «نيويورك بالنسبة لنا سوق في غاية الأهمية وكثير التنافسية، ونحن نرغب في الوصول إلى هذا المستوى من العالمية».
إلا أن علامة GOSSIP اليوم تشهد توسعاً هاماً في أعمالها وتحديداً إلى لندن، حيث افتتاح في أغسطس فرع لعلامة MilkCakes By GOSSIP في  ’كوفنت جاردن‘ بلندن.
يعد هذا المنتج (MilkCakes By GOSSIP) من أحسن مبيعات العلامة التجارية Gossip Café and Desserts، ولذلك تم بناء علامة تجارية خاصة به. فقد افتتح أول فرع لهذه العلامة في ياس مول في أبوظبي، والثاني افتتح مؤخراً في دبي مول. 
كما تشير فواز إلى أن «تركيزنا هذا العام يتمحور حول البدء في منح امتيازات تجارية تحت مظلة GOSSIP The Brand، والتوسع على الصعيدين المحلي والدولي؛ فقد حان الوقت لانطلاق مفهوم وعلامة تجارية إماراتية نحو العالمية».
هذا وتؤكد لنا فواز أن هدفها في الفترة الحالية لا يتعلق بالنجاح المادي، بل هي تقوم «بكتابة قصة نجاح لعلامتها التجارية في الوقت الحالي».
وتختم قائلة: «كل ما أرغب به بعد بضعة سنوات من الآن هو أن أجد علاماتي التجارية التي أملكها تنطلق في الإمارات وعلى مستوى العالم بنجاح».

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج