لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Jul 2014 10:36 AM

حجم الخط

- Aa +

دبي تقفز 23 مركزا خلال سنة في ترتيب المدن الأغلى للمغتربين بفعل أسعار العقار

جاءت دبي وأبوظبي في المرتبتين 67 و68 على التوالي بين أغلى المدن، وفق استطلاع ميرسر حول تكلفة المعيشة للعام 2014. وكانت دبي واحدة من مدن عديدة في المنطقة شهدت قفزة في الترتيب العام على هذه القائمة، حيث صعدت الإمارة 23 درجة من ترتيب العام الماضي عندما كانت تحتل المرتبة 90. وشهدت أبوظبي ارتفاعا أقل بواقع 11 مركزاً من المرتبة 79 في العام 2013.

دبي تقفز 23 مركزا خلال سنة في ترتيب المدن الأغلى للمغتربين بفعل أسعار العقار

جاءت دبي وأبوظبي في المرتبتين 67 و68 على التوالي بين أغلى المدن، وفق استطلاع ميرسر حول تكلفة المعيشة للعام 2014. وكانت دبي واحدة من مدن عديدة في المنطقة شهدت قفزة في الترتيب العام على هذه القائمة، حيث صعدت الإمارة 23 درجة من ترتيب العام الماضي عندما كانت تحتل المرتبة 90. وشهدت أبوظبي ارتفاعا أقل بواقع 11 مركزاً من المرتبة 79 في العام 2013.

في حين جاءت بيروت في قمة المؤشر الإقليمي لأعلى معدلات نفقات المعيشة التي يتكبدها المغتربون، واحتلت المرتبة 63. وفي الوقت نفسه، لاتزال مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، تحافظ على مكانتها بوصفها المدينةالأقل كلفة في المنطقة، باستحواذها على المرتبة 175، في حين ارتفعت مرتبة مدينة الرياض ب11 مركزاًلتصبح في المرتبة 111.  

ويقول واضعو هذا التقرير إن الصعود الكبير لبعض المدن على الجدول إنما تحقق بفعل هبوط مواقع أخرى، فضلاً عن الزيادة الكبيرة في تكاليف استئجار العقارات للمغتربين، وخاصة بالنسبة إلى حالة مدينتي أبوظبي ودبي.

وقال نونو جوميز، مديرحلول المعلومات لمنطقة الشرق الأوسط: "تعتبر دبي الآن مركزاً اقتصادياً هاماً بعد كساد السوق العالمية في العام 2008، وتنعكس هذه القوة الاقتصادية المتجددة على شكل زيادة في تكاليف السكن، وهو السبب الرئيسي في القفزة التي حققتها المدينة في استطلاع تكلفة المعيشة للعام 2014 من ميرسر.

وأضاف: "إن الارتفاع الحاد في أسعار الإيجارات كان بمثابة ظاهرة على مدى 18شهراً ماضية، والتي يمكن أن تعزى إلى الشعور المتجدد بالثقة في المدينة، لاسيما في أعقاب فوزها بفرصة استضافة معرض"إكسبو 2020". وأعتقد أن الوضع سيستقر، خاصة مع إطلاق المزيد من مشاريع البناء وإعادة إكمال المشاريع التي كانت مؤجلة.

وأظهرت معظم المدن الأخرى في مختلف أرجاء الشرق الأوسط صعوداً في ترتيبها على القائمة للعام 2014. ويعزى السبب في ذلك بشكل أساسي إلى التقلب في أسعار صرف العملات العالمية. وباستثناء دبي، نجد أن جدة تعدّ المدينة الأخرى التي لا تحمل صفة العاصمة، وجاءت في أدنى مرتبة على مستوى المنطقة. وقال محمود غازي، مدير حلول المعلومات في المملكة العربية السعودية: "لا تزال جدة الوجهة الأقل استكشافاً من جانب المبتعثين الدوليين والمغتربين بشكل عام، الأمر الذي يجعل من الأسعار فيها معقولة جداً.

وعندما ننظرإلى الرياض، نجد أنها لا تزال وجهة غير مكلفة نسبياً للوافدين على الرغم من ارتفاعها بواقع 11 مركزاً في الترتيب على القائمة. ويبدو أيضاً أن معظم الإنفاق من جانب المستهلكين يعتبر معقولاً جداً في واقع الأمر عند مقارنتها مع بقية المنطقة، ومن ذلك على سبيل المثال المشتريات من السوبرماركت أو تناول الطعام خارج المنزل، لكن المنازل في المجمعات السكنية تؤدي إلى ارتفاع ترتيب الرياض إلى منزلة أعلى".

وتصدرت مدينتان أفريقيتان قائمة المدن الأكثر كلفة للوافدين، وهما لاوندا الأنغولية ونجامينا التشادية. ومع أنهما لا تندرجان ضمن المدن الغنية بالمقارنة مع المدن الأخرى، إلا أن لواندا احتلت قائمة المدن الأغلى للسنةالثانية على التوالي، تلتهاالعاصمة التشادية نجامينا. وواصلت المدن الأوروبية والآسيوية أيضاً السيطرة على مراتب أعلى المدن كلفة، حيث احتلت هونغ كونغ المركز الثالث، ثم تلتها سنغافورة. وقفزت زيورخ ثلاثة مراتب لتحتل الترتيب الخامس، ثم تلتها جنيف في المركز السادس. وسجلت طوكيو انخفاضاً بواقع أربع نقاط لتحتل المرتبة السابعة.

 ويغطي هذا المسح 211 مدينة في خمس قارات، ويعمل على قياس كلفة أكثرمن 200 سلعة في كل مدينة، بما في ذلك السكن والمواصلات والطعام والملابس والسلع المنزلية والترفيه.

أما المدن الأخرى التي ظهرت في أعلى 10 مراتب على قائمة أغلى المدن للوافدين، فهي: بيرن وموسكو وشنغهاي. وجاءت كراتشي في المرتبة 211، لتكون بذلك المدينةالأقل كلفة للوافدين في العالم. وكان لتقلبات صرف العملة وتأثير التضخم على السلع والخدمات تأثير على كلفة برامج المغتربين على ترتيب المدن المدرجة في القائمة.