لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 Sep 2013 06:24 AM

حجم الخط

- Aa +

أرض الصومال تستهدف الإمارات وقطر لإطلاق تجارة لحوم الإبل عالميا

 لا يقتصر طموح مسؤولي الحكومة في أرض الصومال على دول الخليج العربي إذ أن لحوم الجمال أصبحت من اللحوم المفضلة عالميا، ويوجد في الصومال قرابة 6 ملايين رأس من الجمال أي أكبر قطعان الجمال في العالم. بدأ الاهتمام مؤخرا بلحوم الجمال، حيث ترتفع نسبة البروتين فيه ويقل الدهن فضلا عن وجود فيتامين إي بنسب عالية ويؤمن حليب الإبل نسبة كبيرة من فيتامين سي ومعدن حديد مع لاكتوز أقل من حليب البقر.

 أرض الصومال تستهدف الإمارات وقطر لإطلاق تجارة لحوم الإبل عالميا
يؤمن حليب الإبل غذاء غنيا بالفيتامينات والمعادن Feisal Omar / Reuters

لا يقتصر طموح مسؤولي الحكومة في أرض الصومال على دول الخليج العربي إذ أن لحوم الجمال أصبحت من اللحوم المفضلة عالميا، ويوجد في الصومال قرابة 6 ملايين رأس من الجمال أي أكبر قطعان الجمال في العالم. 

 

كتب مارك هاي في صحيفة سلايت الأمريكية عن سعي جمهورية أرض الصومال (صوماليلاند) لتسويق المواشي وتحديدا لحوم الجمال إلى مختلف دول العالم. 

 

 

ويهدف مسؤول حكومي إلى تصدير المواشي من الإبل إلى دبي والدوحة وأبو ظبي. 

 

ويلفت إلى أن العاصمة هرجيسا تعج بقطعان الإبل المتجه إلى سوق الجمال الذي تباع فيه آلاف الجمال يوميا.

 

ويسعى وزراء في حكومة أرض الصومال للاستفادة من ازدهار تجارة الإبل لتحويل قسم منها إلى مصدر للموارد الضرورية من خلال تسويق لحوم الجمال.

 

 

ومع شح الموارد والبنى التحتية فإن مصدر الدخل الوحيد في هذه الدولة الفقيرة هو القوى العاملة المتمثلة في البدو الرحل وتقترب نسبتهم من 70% في هذا البلد، وتتوزع فيه أسواق عديدة لبيع الإبل حيث يتراوح سعر الرأس بين 300 وألف دولار.

لا يقتصر طموح مسؤولي الحكومة في أرض الصومال على دول الخليج العربي، إذ أن لحوم الجمال أصبحت من اللحوم المفضلة عالميا، ويوجد في الصومال قرابة 6 ملايين رأس من الجمال أي أكبر قطعان الجمال في العالم.

 

 

لدى الصوماليين أكثر من  46 اسم للجمل وهناك آلاف القصائد التي قيلت في دور الإبل في الثقافة هناك، فهي تستخدم للنقل وفي الحرب ولتأمين الحليب وكانت حتى وقت قريب وسيلة بديلة للنقود لدى تسديد الدية وحل الخلافات القبلية، لكن مع كل ذلك لا يربي الصوماليون أعداد تزيد عن حاجتهم من الإبل.

 

وبدأ العالم مؤخرا يلتفت إلى لحوم الجمال، حيث ترتفع فيها نسبة البروتين ويقل الدهن فضلا عن وجود فيتامين إي بنسب عالية، ويؤمن حليب الإبل نسبة كبيرة من فيتامين سي ومعدن حديد مع لاكتوز أقل من حليب البقر.

 

وتسعى شركة استرالية وهي ميراميست Meramist لزيادة إنتاجها من لحوم الجمل بمعدل 20% لتلبية ارتفاع كبير في الطلب على هذه اللحوم من أسواق المستهلكين في كل من أوروبا واليابان وأمريكا. وتنوي أرض الصومال دخول هذا السوق شرط تأمين مستوى ثابت من المذاق لهذه اللحوم.