لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 29 Jan 2013 12:51 PM

حجم الخط

- Aa +

الرؤية: تدشين أول صندوق استثماري متوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية في عمان

فتحت شركة الرؤية لخدمات الاستثمار باب الاكتتاب في صندوق (الرؤية- الخير لأسواق الخليج) وهو أول صندوق استثماري في سلطنة عمان متوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

الرؤية: تدشين أول صندوق استثماري متوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية في عمان
دشنت شركة الرؤية أول صندوق استثماري متوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية في عمان.

فتحت شركة الرؤية لخدمات الاستثمار (ش.م.ع.م) المتخصصة في مجال تقديم وتطوير الخدمات الاستثمارية والاستشارية باب الاكتتاب في صندوق (الرؤية- الخير لأسواق الخليج) وهو أول صندوق استثماري في سلطنة عمان متوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية ويستثمر الصندوق في الأسهم وغيرها من الأوراق المالية المدرجة في أسواق الخليج والمتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

 

وقال علي بن محمد بن جمعة الرئيس التنفيذي لشركة الرؤية لخدمات الاستثمار –ضمن بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه- "نحن سعداء جداً بتدشين هذا الصندوق الذي يأتي للطلب المتزايد على الخدمات والمنتجات الاستثمارية المتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية، حيث يقدم الصندوق فرصة جديدة للاستثمار والادخار لمختلف شرائح المستثمرين من المؤسسات والشركات والأفراد".

 

إضافة إلى ذلك، فإن اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي تتمتع بمقومات إيجابية يجعلها من الأسواق الواعدة للاستثمار وهذا ما يؤكده الأداء المتميز لصندوق الرؤية للاقتصاد الحقيقي الذي حقق أداء قدره 20 بالمئة منذ انطلاقته في إبريل/نيسان 2010.

 

وعن الفرص الاستثمارية الذي يقدمها الاستثمار المتوافق مع المبادئ الشريعة قال مصطفى بن أحمد بن جعفر اللواتي المدير التنفيذي لشركة الرؤية لخدمات الاستثمار "في الماضي كان الدافع الأساسي في الأسهم المتوافقة مع مبادئ الشريعة هو تطبيق الضوابط الشرعية، أما اليوم فإن الدوافع تشمل أيضاً الفرص الاستثمارية التي توفرها المنتجات المتوافقة مع مبادئ الشريعة والتي بحد ذاتها تشكل فرصا مغرية سواء للمستثمرين الذين يسعون إلى تطبيق الضوابط الشرعية أو المستثمرين التقليديين".

 

وبحسب البيان، فإن النمو السريع للأصول المتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية في العالم، وخاصة خلال الأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2008، يعد شاهداً على الثقة التي يوليها المستثمرون للجوانب الإيجابية للاستثمار وفق مبادئ التمويل الإسلامي.

 

ونمت الأصول العالمية المدارة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية العالمية بنسبة 7.6 بالمئة لتصل إلى 58 مليار دولار في العام 2010  وفقا لتقرير الصناديق الإسلامية والاستثمارات الذي أعدته شركة إرنست آند يونغ.

 

وقال مدير الصندوق الفاضل راجيش فينكيتيسواران "إن الصندوق يعد أول صندوق في سلطنة يستثمر في الأوراق المالية المدرجة المتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية الأمر الذي جذب اهتمام فئات كثيرة من المستثمرين خصوصا صناديق الثروة السيادية وصناديق التقاعد". وأشار إلى أن الصندوق سيسعى لتوزيع أرباح بناء على الأداء السنوي.

 

يذكر أن فترة الاكتتاب الأولي في وحدات الصندوق تمتد من 10 يناير/كانون الثاني 2013 حتى 10 فبراير/شباط 2013 عن طريق بنوك الاكتتاب التالية (البنك الوطني العماني، البنك الأهلي وبنك صحار) وهو متاح لكل الجنسيات.