لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 23 May 2012 08:17 PM

حجم الخط

- Aa +

أمير الكويت يرعى حفل تدشين افتتاح فروع بنك "وربة" الإسلامي

يعتبر بنك وربة إحدى المبادرات الاقتصادية والمالية الفريدة من نوعها على مستوى المنطقة لأنه يتم تخصيص النسبة العظمى من أسهمه لمواطنيها بدون مقابل.

أمير الكويت يرعى حفل تدشين افتتاح فروع بنك "وربة" الإسلامي
يعتبر بنك وربة إحدى المبادرات الاقتصادية الفريدة من نوعها لأنه يتم تخصيص النسبة العظمى من أسهمه لمواطنيها دون مقابل.

تحت رعاية وحضور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أقيم صباح أمس الثلاثاء في قاعة سلوى صباح الأحمد حفل تدشين بنك "وربة" والذي بدأ بممارسة أنشطته المصرفية وافتتاح أربع فروع خلال الربع الأول من العام الجاري.

 

ووفقاً لبيان تلقلى أريبيان بزنس نسخة منه، حضر الحفل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد وأحمد السعدون رئيس مجلس الأمة (البرلمان) والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والوزراء.

 

وقدم الراوي الفنان جاسم النبهان قصة إنشاء بنك "وربة" ومراحل تأسيسه كشركة مساهمة كويتية، قيد في سجلات البنوك الإسلامية لدى بنك الكويت المركزي بتاريخ 5/4/2010، حيث تمتلك الحكومة الكويتية ممثلةً بالهيئة العامة للاستثمار 24 بالمئة من إجمالي رأس المال المصرح به والمدفوع والبالغ 100 مليون دينار كويتي و76 بالمئة كمنحة لجميع المواطنين الكويتيين بواقع 684 سهماً للفرد الواحد.

 

وتعتبر هذه الفكرة مثال على تعاون السلطتين التشريعية والتنفيذية حيث أن قرار إنشاء بنك "وربة" تم بمبادرة من البرلمان ومباركة من الحكومة وسيكون هذا المشروع الوطني إحدى النقاط المسجلة للسعي في تحقيق الهدف نحو تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري، كما يسعى إلى إنجاز الكثير من الأهداف الوطنية لصالح الوطن العزيز وتحقيق التنمية المستدامة.

 

وخلال الحفل، تم عرض فيلماً وثائقياً عن مراحل تأسيس البنك الذي تم بمبادرة من أمير الكويت  الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح برأسمال 100مليون دينار يخصص 76 في المائة منه كمنحة لجميع الكويتيين تتحمل الدولة قيمة الاكتتاب عنهم.

 

وسلط العرض الوثائقي الضوء على أن بنك وربة يعتبر إحدى المبادرات الاقتصادية والمالية الفريدة من نوعها على مستوى المنطقة لعدة أسباب لأنها غير معروفة أو متداولة أو سبق لأي حكومة أن قامت بتأسيس بنك وتخصيص النسبة العظمى من أسهمه لمواطنيها بدون مقابل كنوع من الاستثمار طويل المدى وتحقيق نوع من الاستقرار للأجيال المقبلة.

 

 

وخلال العام الماضي، افتتح بنك وربة أربعة أفرع هي فرع حولي، فرع القبلة، فرع السالمية وفرع شرق، فضلاً عن وجود أقسام خاصة بالسيدات وذلك التزاماً من البنك بخدمة هذه الشريحة في المجتمع الكويتي. وتأتي هذه الأفرع الجديدة ضمن إستراتيجية المجموعة المصرفية الطموحة للوصول إلى أكبر شريحة من العملاء في مختلف مناطق دولة الكويت.

 

وكان "بنك وربة" قد تأسس بموجب مرسوم أميري، وتمّ تسجيله ضمن سجل البنوك الإسلامية لدى بنك الكويت المركزي في 5 أبريل/نيسان العام 2010. وتمتلك دولة الكويت، ممثّلةً بالهيئة العامة للاستثمار، 24 بالمئة من إجمالي الأسهم، أما النسبة المتبقية والبالغة 76 بالمئة فهي مكتتبة لدى الحكومة وموزّعة على كافة المواطنين الكويتيين بالتساوي.

 

ويسعى البنك  لتقديم مجموعة من الخدمات والحلول المتكاملة المتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية، والتي سيتم تزويدها عبر أقسام البنك الثلاثة وهي: الخدمات المصرفية للأفراد، والخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية للاستثمار. ويمتلك البنك 4 فروع موزّعة في أماكن إستراتيجية مهمة، ويعمل ضمنها أكثر من 150 موظف.