لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Oct 2011 04:15 AM

حجم الخط

- Aa +

بنك يونيكورن البحريني يتغير لبنك "الخير" رسمياً

سيستمر بنك الخير في تقديم الخدمات الاسلامية الكاملة وتوفير مجموعة شاملة من منتجات الاستثمار والخدمات الاستشارية مع التركيز على أسواق رأس المال وإدارة الأصول والتملك الخاص وتمويل الشركات

بنك يونيكورن البحريني  يتغير لبنك "الخير" رسمياً

 

أطلق بنك يونيكورن للاستثمار، وهو بنك استثماري إسلامي مرخص من مصرف البحرين المركزي، أمس، اسمه وهويته الجديدين، حيث قام البنك بتغيير اسمه رسمياً ليصبح «بنك الخير ش.م.ب (م)».

 

 

 وفقاً لصحيفة "القبس"، ستحمل الشركات التابعة للبنك في ماليزيا وتركيا والسعودية الأسماء التالية رسمياً على التوالي: بنك الخير الإسلامي الدولي - ماليزيا، والخير كابيتال - تركيا والخير كابيتال - السعودية.

 

واعتمد البنك أيضاً شعاراً وعلامة تجارية أكثر أناقة وحداثة وذلك انسجاماً مع منهجه واستراتيجيته الجديدة في العمل التي تتميز بكونها أكثر تركيزاً وتناسقاً، ويشكل الشعار كلمة «الخير» بخط عربي عصري جميل وأحرف واضحة تعكس وضوح رؤية البنك الاستراتيجية.

 

وقد تم اختيار اسم «الخير» ليعكس مدى الانتشار الجغرافي للبنك في الأسواق المصرفية الإسلامية العالمية مع التأكيد في الوقت نفسه على جذوره في العالم العربي، وتحمل كلمة «الخير» الكثير من المعاني الإيجابية، وتشير إلى رؤية البنك في تقديم حلول مصرفية إسلامية رائدة لكل من الأفراد والمؤسسات على السواء الساعين للحصول على منتجات وخدمات استثمارية متطابقة مع الشريعة الإسلامية.

 

وقال يوسف الشلاش، رئيس مجلس إدارة بنك الخير، تعليقاً على هوية البنك الجديدة: «يسرنا أن نطلق الاسم والهوية الجديدين اللذين يعكسان بشكل كبير استراتيجيتنا وفلسفتنا التشغيلية الجديدة، ففي العام الماضي اتخذ البنك خطوات مهمة للمحافظة على موقعه المالي وذلك من خلال تخفيض الاعتماد على الدين في الميزانية العمومية بشكل كبير، وتعزيز السيولة في البنك وتقوية إطار الحوكمة فيه، كما أعدنا ترتيب استراتيجيتنا التشغيلية بحيث تركز على أسواقنا الإسلامية الرئيسية وخطوط الأعمال لدينا، إن اسمنا وهويتنا الجديدين هما انعكاس لهذه الخطوات ولتطلعاتنا بأن نصبح مصرفاً رائداً في توفير حلول الاستثمار المتطابقة مع الشريعة الإسلامية على مستوى عالمي».

 

كما أعلن البنك أخيراً عن نجاحه في التخارج من استثماره في شركة فيكترون، الشركة المختصة في تقديم خدمات تصنيع الالكترونيات المتطورة والمتنوعة ومقرها في مدينة فريمونت في ولاية كاليفورنيا الأميركية. وكانت تلك ثاني عملية بيع استثمار في السوق الأميركي يقوم بها البنك وذلك بعد قراره الأخير للخروج من السوق الأميركي والتركيز على أسواقه الرئيسية في دول مجلس التعاون الخليجي وماليزيا وتركيا.

 

وقال إقبال داريديا، الرئيس التنفيذي بالإنابة لبنك الخير تعليقاً على هوية البنك الجديدة: «سيستمر بنك الخير في تقديم الخدمات الاسلامية الكاملة وتوفير مجموعة شاملة من منتجات الاستثمار والخدمات الاستشارية مع التركيز على أسواق رأس المال وإدارة الأصول والتملك الخاص وتمويل الشركات، وستتمحور استراتيجيتنا حول وجودنا في أسواق معينة وتقديم منتجات مختارة والاستخدام الفعال لرأس المال والموارد وإعادة هيكلة خطوط الأعمال لتحسين القدرات على توليد الدخل وتقديم عملياتنا بفعالية أكبر».

 

وفي شهر أغسطس الماضي أعلن بنك الخير عن نتائجه المالية للنصف الأول من عام 2011، حيث كشف عن تسجيله أرباحاً صافية بنحو 3.1 ملايين دولار خلال تلك الفترة، وتأتي عودة بنك الخير إلى تحقيق أرباح بعد مبادرة إعادة الهيكلة الكبيرة التي قام بها البنك في النصف الأخير من عام 2010 والنصف الأول من عام 2011.