لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 Dec 2014 11:42 AM

حجم الخط

- Aa +

الاستثمار الأجنبي في أسواق دبي والسعودية

بلغت نسبة نمو الاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي 123% بواقع ارتفاع يصل حتى 3.81 مليار درهم في المدة التي تقع بين بداية العام وحتى نهاية الأسبوع الماضي.

الاستثمار الأجنبي في أسواق دبي والسعودية
توقعات من خبراء اقتصاديون بتعديلات على النسبة المسموح للمستثمرين الأجانب بتملكها في الشركات المدرجة في البورصة السعودية عند فتحها أمامهم العام القادم.

بلغت نسبة نمو الاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي 123% بواقع ارتفاع يصل حتى 3.81 مليار درهم في المدة التي تقع بين بداية العام وحتى نهاية الأسبوع الماضي.

تأتي هذه النسبة بالمقارنة مع تلك التي كانت في العام 2013، والتي وصلت حتى 1.7 مليار درهم.

وكانت قيمة المشتريات التي قام بها أجانب في دبي قد وصلت حتى 144.374 مليار درهمن لتصل قيمة المبيعات حتى 140.563 مليار درهم، في الفترة الواقعة بين شهر يناير ومطلع هذا الشهر.

وبالنسبة لجنسيات المستثمرين الأجانب فقد أظهرت الأرقام بأن غير العرب منهم احتلوا المركز الأول؛ ذلك أن قيمة مشترياتهم وصلت حتى 45.908 مليار درهم، ليحققوا مبيعات بقيمة 43.429 مليار درهم، ليكون بهذا صافي الاستثمار 2.478 مليار درهم.

بالنسبة للمستثمرين العرب، وصلت قيمة المشتريات حتى 66.833 مليار درهم، فيما المبيعات 64.576 مليار درهم، ليكون صافي الاستثمار 2.256 مليار درهم.

المستثمرون الخليجيون كانوا قد اشتروا بما قيمته 31.632 مليار درهم، فيما كانت قيمة مبيعاتهم 32.557 مليار درهم.

ووصلت نسبة مشتريات الأجانب للأسهم 44.7 مليار درهم، أي بنسبة 40.5% خلال الربع الأول من العام فقط، لتكون قيمة مبيعاتهم في تلك الفترة ما يقارب 45.5 مليار درهم أي بنسبة 41.3%، وبهذا يكون مجمل الاستثمار الأجنبي خارج السوق في تلك الفترة ما قيمته 809.8 ملايين درهم.

ما سبق، يعكس حجم الثقة التي يتمتع بها سوق دبي المالي من حيث خطواته الراسخة في تحقيق مزيد من الأرباح، وأيضاً حجم الثقة التي يصنعها لدى المتعاملين فيه، لا سيما رؤوس الأموال الأجنبية، التي ترى فيه واحداً من أكثر أسواق المنطقة ثباتاً وأمناً.

وبشكل عام، تأخذ نجاحات دبي صبغة ليست عالمية فحسب، بل شمولية أيضاً؛ ذلك أنها تُعنى باقتباس أنماط الريادة الاقتصادية لكبريات المدن العالمية، وهو الجليّ في عقارات دبي واستثماراتها على سبيل المثال لا سيما تلك السياحية، مع الحرص دوماً على جعل هذه النجاحات شمولية، من حيث تحقيق المنفعة المستدامة والحرص على أن يطال الإنجاز الجوانب جميعها وليس واحداً دون الآخر.

 

على صعيد آخر، بسماح هيئة سوق المال السعودية للأجانب بالاستثمار في سوق الأسهم، رَشَحت أرقام عدة عن صافي مشتريات الأجانب في السوق السعودي (عن طريق اتفاقيات المبادلة) في شهر أغسطس من العام الجاري، والتي وصلت حتى0.70 مليار ريال سعودي، بواقع مشتريات بلغ 2.44 مليار ريال سعودي، وبقيمة مبيعات وصلت إلى 1.74 مليار ريال سعودي، خلال شهر فقط.

وكان صافي مبيعات الأجانب المقيمين في السعودية قد بلغ 0.13 مليار ريال سعودي في شهر أغسطس، بقيمة مشتريات وصلت حتى 2.77 مليار ريال سعودي، وبقيمة مبيعات بلغت 2.91 مليار ريال سعودي. وبذا، فإن الصافي فيما يتعلق بمشتريات الأجانب في السعودية في شهر أغسطس تحديداً (عن طريق اتفاقيات المبادلة أو غيرها) 0.56 مليار ريال سعودي.

على صعيد الأفراد كان الشراء بقيمة 189.29 مليار ريال سعودي، أي ما نسبته 90.83%، لتبلغ قيمة البيوعات 193.64 مليار ريال سعودي، أي بنسبة 92.93%، ما يعكس توجّه البيع في شهر أغسطس، مثل سابقه. على صعيد المؤسسات، بلغت قيمة الشراء 16.66 مليار ريال، أي ما نسبته 8%، لتبلغ قيمة البيوعات 13مليار ريال سعودي، أي ما نسبته 6.24%، ما يشي بتوجّه الشراء لديهم كما في الشهر الذي سبقه.

وكان شهر يوليو قد شهد النسبة الأعلى من حيث صافي قيمة المشتريات، التي حققها مستثمرون أجانب في السعودية.