لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 Sep 2013 05:46 AM

حجم الخط

- Aa +

الأسواق الإماراتية تستهل الأسبوع بمكاسب 830 مليون درهم

واصل مؤشر سوق الإمارات المالي مساره الصعودي أمس بتحقيق مكاسب بلغت 830 مليون درهم، ساهمت في رفع القيمة السوقية إلى 561.09 مليار درهم، وذلك في جلسة تميزت بهيمنة الأسهم الصغيرة والتي تكثر عليها المضاربات على مجمل التداولات التي بلغت 1.42 مليار درهم وزعت على 1.46 مليار سهم من خلال 10673 صفقة.

الأسواق الإماراتية تستهل الأسبوع بمكاسب 830 مليون درهم
الأسهم الصغيرة تعود إلى أسعار ما قبل الأزمة مع إقبال الأفراد على شرائها.

واصل مؤشر سوق الإمارات المالي مساره الصعودي أمس بتحقيق مكاسب بلغت 830 مليون درهم، ساهمت في رفع القيمة السوقية إلى 561.09 مليار درهم، وذلك في جلسة تميزت بهيمنة الأسهم الصغيرة والتي تكثر عليها المضاربات على مجمل التداولات التي بلغت 1.42 مليار درهم وزعت على 1.46 مليار سهم من خلال 10673 صفقة.

ووفقا لصحيفة "البيان" الإماراتية فقد أغلق مؤشر سوق دبي المالي باللون الأخضر مرتفعاً 0.58 % ليربح 15.3 نقطة، مغلقاً عند مستوى 2681.47 نقطة. فيما كان إغلاق مؤشر أبوظبي باللون الأحمر بانخفاض طفيف نسبته 0.08 % ليخسر 3 نقاط فقط، مغلقاً عند مستوى 3809.03 نقطة محافظاً بذلك على مستوى الدعم فوق 3800 نقطة. ونتيجة لذلك ارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي 0.15 % ليغلق على 3745.02 نقطة.

 

وشهدت جلسة الأمس هيمنة المستثمرين الأفراد على نشاط التداول، حيث استحوذوا على ما يقارب 83 % من قيم تداولات سوق دبي، بينما بلغت نسبتهم في سوق أبوظبي 85 % من قيم إجمالي تداولات السوق، بمتوسط 84 % في السوقين، مما أثر على توجهات عمليات الشراء والبيع، حيث ظهر جلياً التركيز على الأسهم التي تقل أسعارها عن قيمتها الاسمية، في دليل على نية المضاربة في قادم الأيام.  وقال المحلل المالي، صلاح الطيب: السوق كان سيرتفع أكثر لو لم تحدث عمليات جني أرباح على الأسهم القيادية وخصوصاً سهمي إعمار وأرابتك في دبي والدار في أبوظبي. أما عن الارتفاعات الهائلة التي شهدتها الأسهم الصغيرة والتي تجاوزت الحد الأعلى، فالمستثمرون الأفراد يبحثون عن أرباح سريعة ومحدودة، مع اقتراب الإعلان عن نتائج الربع الثالث، مع معرفتهم بتحقيق نتائج جيدة لأغلب الشركات خصوصاً في قطاعي العقار والبنوك.  أهم ما في الجلسة أن الأسواق استمرت في تحقيق المكاسب، والمؤشران حافظا على مستويات الدعم الجيدة، عند 2650 نقطة لدبي و3800 نقطة لأبوظبي، أما القادم فأتوقع تأسيس مراكز سعرية جديدة لأسعار الأسهم القيادية التي سيغلب عليها التداول في الفترة القادمة.

 

وتصدر سهم ديار للتطوير قائمة التداولات حسب القيم والأحجام، وذلك بتداولات قيمتها 211 مليون درهم شكلت 28 % من قيم تداولات سوق دبي، وزعت على 312 مليون سهم أي ما يعادل 37 % من حجم تداولات السوق، وساهم هذا الإقبال الكثيف بغرض الشراء في ارتفاع السهم 5.73 % إلى 0.701 درهم للمرة الأولى منذ منتصف شهر أكتوبر 2011.  واحتل سهم الاتحاد العقارية المركز الثاني في القائمتين بتداولات قيمتها 206 مليون درهم، شكلت 15 % من قيم تداولات سوق دبي، وذلك على 242 مليون سهم، استحوذ بها على 29 % من إجمالي عدد الأسهم المتداولة في السوق، وارتفع سعر السهم على إثر هذا الإقبال بالحد الأعلى "ليميت أب" وبنسبة 12 % مغلقاً على 0.912 درهم.  وهو أعلى سعر يحققه السهم في 47 شهراً أي منذ شهر نوفمبر 2009، مع توقعات باستمرار صعوده القوي ليتخرق حاجز الدرهم قريباً، خصوصاً مع اقتراب موعد الإعلان عن نتائج الربع الثالث، والتي من المتوقع أن تحمل أخباراً جيدة لحملة السهم.

 

وفي سوق أبوظبي، استمر سهم الواحة كابيتال في تحقيق المفاجأة للجلسة الثانية على التوالي، وذلك بعد أن ارتفع 11.43 % احتل بها المركز الأول كأعلى نسبة ارتفاع في السوق، ليصل إلى 1.17 درهم، وهو أعلى سعر يصل إليه في 60 شهراً أي منذ الخامس من أكتوبر 2008، وذلك بعد أن تداول 125 مليون سهم، استحوذ بها على 20 % من حجم تداولات السوق محتلاً صدارة الأحجام على صعيد السوقين، بينما بلغت قيمة تداولاته 144 مليون درهم، شكلت 22 % من قيمة تداولات السوق، احتل بها المركز الثالث بقائمة القيم على صعيد الدولة.  واحتل سهم رأس الخيمة العقارية المركز الرابع بتداولات قيمتها 142 مليون درهم، شكلت 21.6 % من قيم تداولات السوق، بينما احتل المركز الثالث في الدولة والأول في أبوظبي في قائمة الأحجام، بتداول 213 مليون سهم شكلت 34 % من إجمالي عدد الأسهم المتداولة في السوق.  وساهم هذا الإقبال في إغلاق السهم باللون الأخضر بارتفاع 9.7 % إلى 0.68 درهم، وهو السعر الأعلى له منذ شهر نوفمبر 2009. وفي المقابل، انخفض سهم الدار العقارية 0.75 % إلى مستوى الدرهم إثر تعرضه لعمليات جني أرباح وذلك بتداولات قيمتها 70 مليون درهم على 49 مليون سهم.

وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها أمس 59 شركة من أصل 119 شركة مدرجة في الأسواق، حققت أسعار أسهم 30 شركة منها ارتفاعا فيما انخفضت أسعار أسهم 24 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.  في سوق دبي، ارتفع سهم الإمارات دبي الوطني 0.57 % إلى 5.26 دراهم، و«دبي الإسلامي» 1.36 % إلى 3.728 دراهم، وسهم «دو» 0.16 % إلى 6.26 دراهم، فيما انخفض سهم إعمار إلى 5.75 دراهم بنسبة تراجع 1.88 %، و«أرابتك» 0.8 % إلى 2.49 درهم، و«دريك أند سكل» 1.67 % إلى 1.18 درهم، وسهم «السوق» 0.51 % إلى 1.97 درهم.  بينما لم تتغير أسعار أسهم كل من «دبي للاستثمار» و«أرامكس» اللذين حافظا على 1.87 درهم و2.63 درهم على التوالي. وفي أبوظبي، انخفض سهم بنك أبوظبي الوطني 1.57 % إلى 12.5 درهماً، و«الخليج الأول» 0.3 % إلى 16.55 درهماً، و«أبوظبي الإسلامي» 0.42 % إلى 4.78 درهام وسهم «اتصالات» 0.43 % إلى 11.55 درهماً.

 

أما في ما يخص قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً في أسعارها، فقد تصدرها سهم بنك المشرق بعد أن أقفل على 76.7 درهماً مرتفعاً بالحد الأعلى ونسبته 14.99 %، وتلاه في القائمة الخضراء سهم أجيليتي الذي ارتفع بالحد الأعلى أيضاً ونسبته 14.52 % مغلقاً عند 11.2 درهماً.  وفي المقابل، تصدر سهم «أغذية» قائمة الأسهم المتراجعة رغم قلتها بعد أن أقفل على 4.03 دراهم بانخفاض بالحد الأدنى ونسبته 6.28 %، وتلاه «الاتحاد الوطني» الذي انخفض 2.52 % ليغلق على 5.02 دراهم.