لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Jun 2013 07:40 PM

حجم الخط

- Aa +

تراجع بورصة دبي بنسبة 2.6 بالمئة مسجلا 2300 نقطة

عانت بورصة دبي من أكبر تراجع لجلسة واحدة في 15 شهرا يوم الأحد في حين تباين أداء سائر الأسواق الخليجية حيث تشجع المستثمرون على البيع لجني الأرباح من مكاسب أوائل العام في غياب المحفزات الإيجابية. وجاءت أحجام التداول هزيلة كما هو مُعتاد لفصل الصيف.

تراجع بورصة دبي بنسبة 2.6 بالمئة مسجلا 2300 نقطة

عانت بورصة دبي من أكبر تراجع لجلسة واحدة في 15 شهرا يوم الأحد في حين تباين أداء سائر الأسواق الخليجية حيث تشجع المستثمرون على البيع لجني الأرباح من مكاسب أوائل العام في غياب المحفزات الإيجابية. وجاءت أحجام التداول هزيلة كما هو مُعتاد لفصل الصيف.

وتراجع المؤشر الرئيسي لسوق دبي 2.6 بالمئة إلى 2300 نقطة مُسجلا أقل مستوى في أربعة أسابيع وأكبر خسارة ليوم واحد منذ مارس آذار 2012.

لكن المتعاملين عزوا التراجع إلى بيع لجني الأرباح بعد مكاسب أكثر من 40 بالمئة هذا العام لا إلى أي تدهور في توقعات العوامل الأساسية لدبي واستبعدوا أن يكون الانخفاض مؤشرا على هيمنة الاتجاه النزولي السائد في كثير من الأسواق الناشئة الأخرى.

وبسبب ربط العملات بالدولار وارتفاع أسعار النفط تبدو دبي والأسواق الخليجية الأخرى بمعزل عن تداعيات رفع أسعار الفائدة الأمريكية الذي يلحق الضرر بأسواق أخرى.

وقال مهاب ماهر المدير بمكتب تداولات المؤسسات في مينا كورب "السوق تتباطأ - إنها نهاية ربع السنة وبداية الصيف."

وتراجع حجم التداول إلى 200 مليون سهم وغالبا ما تنخفض قيمة المعاملات بعد مايو أيار بسبب عطلات المتعاملين والمستثمرين هروبا من حرارة الصيف. ومازال المؤشر مرتفعا 42 بالمئة منذ مطلع العام.

وفقد سهم أرابتك للبناء 5.3 بالمئة. وقالت الشركة بعد الإغلاق إنها ستمدد فترة الاكتتاب في إصدار حقوق بقيمة 650 مليون دولار إلى الرابع من يوليو تموز بدلا من اليوم للسماح للمستثمرين خارج الإمارات العربية المتحدة بالشراء.

وقالت الشركة إنها قررت ذلك بناء على طلب المساهمين. كان مصدر مطلع قال في وقت سابق لرويترز مشترطا عدم كشف هويته إن من المتوقع تمديد فترة الاكتتاب نظرا لعدم تغطيته بالكامل.

وهبط مؤشر أبوظبي 1.9 بالمئة في أكبر انخفاض لجلسة واحدة هذا العام.

ويتوقع المحللون أداء ضعيفا للأسواق الخليجية في الأسابيع القادمة لأسباب منها عدم التيقن قبيل إعلان نتائج أعمال الربع الثاني من العام. ويبدأ موسم نتائج الشركات السعودية في منتصف يوليو في حين تعلن معظم الشركات الإماراتية نتائجها من أوائل أغسطس آب. دبي (رويترز)