لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 26 Aug 2013 05:24 AM

حجم الخط

- Aa +

الأسهم الإماراتية تستهل الأسبوع بمكاسب 4.85 مليارات درهم

استهلت أسواق الأسهم المحلية أولى جلسات الأسبوع بتحقيق مكاسب كبيرة بلغت 4.85 مليارات درهم، ساهمت في رفع القيمة السوقية إلى 583.27 مليار درهم، وتميزت الجلسة بارتفاع مستويات التداول مع تركيز المستثمرين على الأسهم المتوسطة التي تقل أسعارها عن القيمة السوقية، وأهمها الاتحاد العقارية وديار للتطوير والخليج للملاحة، مساهمةً في رفع أسعارها بنسب كبيرة.

الأسهم الإماراتية تستهل الأسبوع بمكاسب 4.85 مليارات درهم
المتوسطة تهيمن على التداولات ومؤشر دبي يقود الارتفاعات الخليجية.

استهلت أسواق الأسهم المحلية أولى جلسات الأسبوع بتحقيق مكاسب كبيرة بلغت 4.85 مليارات درهم، ساهمت في رفع القيمة السوقية إلى 583.27 مليار درهم، وتميزت الجلسة بارتفاع مستويات التداول مع تركيز المستثمرين على الأسهم المتوسطة التي تقل أسعارها عن القيمة السوقية، وأهمها الاتحاد العقارية وديار للتطوير والخليج للملاحة، مساهمةً في رفع أسعارها بنسب كبيرة، حسبما ذكرته صحيفة "البيان".

 

وعادت السيولة أمس إلى مستوياتها العالية، خصوصاً في سوق دبي، التي بلغ فيها عدد الأسهم المتداولة 1.42 مليار سهم بالإضافة إلى 358.5 مليون سهم في سوق أبوظبي، ليصل إجمالي الأسهم المتداولة إلى 1.78 مليار سهم، مقارنة مع 887 مليون سهم بجلسة الخميس الماضي، أي بنمو نسبته 101%، كما نمت السيولة المتداولة بنسبة 63% لتصل إلى 1.59 مليار درهم، استحوذت أسهم دبي على 76% منها، كما شهد عدد الصفقات المنفذة نمواً نسبته 60% ليصل إلى 12224 صفقة مقارنة مع 7662 صفقة أبرمت بجلسة الخميس.

 

وأغلق مؤشر سوق دبي المالي بانتهاء أول تعاملات الأسبوع باللون الأخضر بعد أن أضاف 48.19 نقطة إلى رصيده صاعداً بنسبة 1.78% إلى مستوى 2748.27 نقطة ليقود ارتفاعات مؤشرات الأسواق الخليجية الرابحة. كما ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.25% ليربح 10 نقاط أوصلته إلى مستوى 3959.31 نقطة، في ظل توقعات قوية بوصول المؤشر قريباً إلى مستوى 4000 نقطة. ونتيجة لهذه التطورات ارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0.84% ليغلق على 3893.04 نقطة. 

وقال المحلل المالي صلاح الطيب، إن سوق دبي يعتبر حالياً الأفضل أداءً بين أسواق المال في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، مستدلاً على ذلك باختراق مؤشر السوق مستويات الدعم القصوى الواحد تلو الآخر، مشيراً إلى أن عملية التصحيح التي شهدها السوق في بداية الشهر الحالي كانت صحية، وساهمت في إعادة بناء قاعدة بيانات جديدة. 

 

لكنه في نفس الوقت حذر من هيمنة المضاربات على الأسهم المتوسطة، واحتمال اللجوء إلى عمليات جني أرباح قوية، خصوصاً وان التداولات القياسية التي سجلها السوق أمس تركز أغلبها على أسهم تقل أسعارها عن القيمة الاسمية، في مقابل عدم تسجيل نسب نمو ملحوظة على الأسهم القيادية، مثل إعمار وأرابتك ودبي الإسلامي.

 

واستمر سهم الاتحاد العقارية في مساره الصاعد للأسبوع الثاني على التوالي، وكسر مستوى الدعم عند 0.6 درهم، بعد إنهائه الجلسة على 0.624 درهم، مرتفعاً بنسبة 14.9% احتل بها المركز الأول كأعلى نسبة ارتفاع سعري في الدولة، وليصل بذلك نمو السهم في 6 جلسات إلى أكثر من 50%.  كما احتل السهم قائمة النشاط حسب القيم، بتداولات قيمتها 181 مليون درهم، استحوذ بها على 15% من إجمالي قيم تداول السوق، كما حل ثانياً في قائمة الأحجام بـ302.6 مليون سهم.

 

واختلفت آراء المحللين حول هذا الأداء، حيث أكد بعضهم أن السهم يعكس الأداء الجيد للشركة التي حققت نسبة نمو في أرباحها النصفية بلغت 27.5%، واضعين مستوى الدعم الجديد عند 0.8 درهم، فيما رجح آخرون إمكانية استحواذ شركة ما على نسبة من أسهم الشركة، وهو ما يدفع المستثمرين الرئيسيين ومن بينهم بنك الإمارات دبي الوطني نحو رفع السهم لتحقيق أكبر هامش ربح ممكن، وهي الفرضية التي قد يؤكدها بيع البنك 6.33% من حصته في الشركة (نحو 213 مليون سهم تقريباً) عبر سوق دبي خلال الفترة من 11 إلى 22 أغسطس الحالي (وهي الفترة التي شهدت نسب النمو الأكبر) وبذلك تراجعت حصة البنك في الشركة من 31.4% إلى 25% من رأس مالها البالغ 3366.86 مليون سهم.

 

ورغم نفي شركة أرابتك القابضة أخبار اندماجها مع المشتركة الكويتية وسعودي أوجيه السعودية، لتشكيل أكبر مجموعة إنشاءات بالخليج، إلا أن سهم الشركة احتفظ بثقة المستثمرين في مستقبله القريب، حيث يتوقع أن تساهم أخبار عن استحواذات ضخمة، قالت الشركة إنها ستعلن عنها في الأيام القليلة القادمة، في اختراق السهم مستويات دعم جديدة.  هذه الثقة، وضحها الإقبال الكثيف على السهم امس، حيث احتل المركز الثاني حسب القيم من خلال تداول 58 مليون سهم، بقيمة 154.7 مليون درهم، ساهمت في استقراره على 2.65 درهم، متخلياً عن بعض مكاسبه التي حققها خلال الجلسة حين وصل إلى 2.69 درهم.

 

واحتل سهم ديار للتطوير المركز الثالث في قائمة القيم بتداولات قيمتها 145.6 مليون درهم على 266.6 مليون سهم، مع تسجيل عمليات شراء بالجملة على السهم، مما أدى إلى ارتفاعه بنسبة 14.86% إلى 0.572 درهم، ليحتل المركز الثاني في قائمة الارتفاعات السعرية، ويشبه مسار السهم إلى حد كبير مثيله عند سهم الاتحاد، حيث تبلغ نسبة نمو سهم ديار في الفترة الأخيرة 36%، مع العلم بأن قيمة السهم الاسمية تبلغ درهما واحداً.