لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Aug 2013 12:24 PM

حجم الخط

- Aa +

استمرار انخفاض معدلات الإيجارات في أبوظبي

تشهد السوق السكنية الآن زيادة في نشاط المستأجرين الناشئة عن قرار إجبار موظفي الحكومة بالإقامة في أبوظبي إن أرادوا الحصول على بدل المسكن. وذلك وفقا لتقرير "نظرة على السوق" الذي تعده شركة الاستشارات العقارية العالمية سي بي آر إي.

استمرار انخفاض معدلات الإيجارات في أبوظبي

تشهد السوق السكنية الآن زيادة في نشاط المستأجرين الناشئة عن قرار إجبار موظفي الحكومة بالإقامة في أبوظبي إن أرادوا الحصول على بدل المسكن. وذلك وفقا لتقرير "نظرة على السوق" الذي تعده شركة الاستشارات العقارية العالمية سي بي آر إي.

 

في الوقت الذي تواصل فيه أبوظبي إنفاقها السخي على بنيتها التحتية كجزء من خطتها التنموية للأعوام الخمسة القادمة وبتكلفة تصل إلى 330 مليار درهم، الأمر الذي سيعزز من ثقة الشركات في الاقتصاد المحلي، حسبما ذكرته صحيفة "البيان".

وقد أبرز المؤشر العام لدورة الأعمال الذي أجرته دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي بعض الاتجاهات الاقتصادية الإيجابية، تمثلت بزيادة عدد الرخص التجارية الجديدة التي أصدرتها الإمارة للشركات والخدمات المهنية، فضلا عن ارتفاع معدلات تشغيل العمالة في جميع أنحاء العاصمة.

 

وقال مات غرين، رئيس بحوث واستشارات الإمارات في سي بي آر إي الشرق الأوسط: "شجع الانتهاء من عدد كبير من الوحدات السكنية الجديدة ضمن مواقع المخططات الرئيسية على تنقل واسع النطاق للمستأجرين داخل العاصمة، مع سعي المستأجرين للاستفادة من الإيجارات المخفضة أثناء بحثهم عن خيارات جديدة ونوعية أفضل للمسكن." 

وأضاف: "على الرغم من الارتفاع الملحوظ في نشاط التأجير ومعاملات البيع خلال النصف الأول من العام، واصل متوسط أسعار الإيجارات انخفاضه في أبوظبي. وقد انخفضت بنحو 4٪ خلال الربع وبذلك انخفضت 10٪ عما كانت عليه قبل 12 شهرًا. وشهدت الوحدات المكونة من غرفتي نوم أعلى مستوى إقبال، مع تراوح معدلات تأجير الدرجة المتوسطة العالية والنخبوية منها بين 90 ألف إلى 145 ألف سنويا."

 

ووفقا للتقرير ظلت مشاريع التطوير الرئيسية حول شاطئ الراحة وجزيرة السعديات تمثل النقاط الساخنة للمساكن الفاخرة، وبلغ متوسط تأجير الوحدات من غرفتي نوم في سانت ريجيس ما بين 168 ألفا إلى 192 ألف درهم سنوياً، في حين تبدأ الوحدات المماثلة داخل أبوظبي مثل تلك المتواجدة في أبراج الاتحاد من 135 ألفا سنويا. 

 

وأردف غرين: "شهدت المشاريع السكنية الحديثة مثل مراسي أبوظبي ونيشن تاورز معدلات استئجار عالية نسبياً، ترجع إلى التشطيبات عالية الجودة والإطلالة على الواجهة البحرية وتشكيلة المرافق والمزايا الواسعة. ويعكس هذا الاتجاه استمرار الطلب على العقارات السكنية الراقية."

 

وقال غرين: "يقترب الانخفاض السنوي الآن من نسبة 10%، الأمر الذي وسع الفجوة بين الوحدات الرئيسية والثانوية، ليعكس استمرار الهجرة نحو الجودة. وأدى استمرار ضخ المعروض وانعدام توازنه مع الطلب إلى تمديد الوضح الحالي للسوق الذي يقوده المستأجر، ما دفع ملاك العقارات في المدينة إلى تقديم شروط مرنة وحوافز أكبر خصوصا لعقود الاستئجار طويلة الأمد." 

ولا يزال سوق العقارات في أبوظبي مجزءاً مع تفاوت الأداء حسب المواقع وفئات الأصول. وفي حين يتوقع حدوث انتعاش وشيك للقطاع السكني، يبدو من غير المرجح حدوث نهضة مماثلة لقطاع المكاتب التجارية. ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تشهد معدلات إيجارات المكاتب الثانوية مزيدا من الانخفاض، مدفوعة بضعف أداء السوق الثانوية.

 

واختتم مات غرين حديثه قائلاً: "في ظل اكتساب الانتعاش لمزيد من الزخم، نتوقع أن نرى نمواً وتحديداً للعقارات ذات النوعية الجيدة ضمن المخططات المجتمعية الرئيسية والمواقع التي تحظى بإقبال كبير على الجزيرة الرئيسية. أما المواقع السكنية الثانوية خارج الجزيرة والمنتجات الأقل جودة التي لا تتمتع بخدمات مواصلات جيدة فمن المتوقع أن تشهد المزيد من الانكماش على المدى القصير قبل أن تتوسع قاعدة الانتعاش لتشملها."