لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 12 Apr 2017 01:21 PM

حجم الخط

- Aa +

تحسن التداول في أسواق المال الإماراتية مع بدء إفصاح الشركات

شهدت حركة تعاملات أسواق المال الإماراتية "دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية" في جلسة اليوم قبل الأخير من الإسبوع الجاري تحسنا في عملية التداول مع بدء الشركات الإفصاح عن بياناتها المالية عن الربع الأول من العام الجاري.

تحسن التداول في أسواق المال الإماراتية مع بدء إفصاح الشركات

شهدت حركة تعاملات أسواق المال الإماراتية "دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية" في جلسة اليوم قبل الأخير من الإسبوع الجاري تحسنا في عملية التداول مع بدء الشركات الإفصاح عن بياناتها المالية عن الربع الأول من العام الجاري.

 

فقد ارتفع سهم بنك دبي الاسلامي بنسبة 1.7 بالمائة بالغا 5.90 درهم بعد اعلان البنك عن نمو ارباحه في نهاية شهر مارس الماضي وسط تداولات بلغت قيمتها نحو 75 مليون درهم.

 

 

فيما ارتفع سهم بنك الإتحاد الوطني بنسبة تجاوزت 6 بالمائة مغلقا عند 4.85 درهم ونجح سهم بنك أبوظبي التجاري بالصعود مجددا الى مستوى 7.10 درهم.

 

 

وبالتزامن مع بدء موسم افصاح الشركات عن بياناتها المالية الربعية، وفق وكالة أنباء الإمارات، فقد شهدت شهية التداول بعض التحسن بعدما نفذت عمليات شراء انتقائية تركزت على شريحة من الأسهم القيادية وتجاوزت قيمة الصفقات المبرمة في السوقين 600 مليون درهم ومن المنتظر زيادة وتيرة حجم السيولة المتدفقة الى الأسواق خلال الإسبوع المقبل.

 

 

وتفصيلا فقد ارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.15 بالمائة الى 3540 نقطة وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية فقد أغلق المؤشر عند 4555 نقطة بإنخفاض محدود لم تتجاوز نسبته 0.17 بالمائة مقارنة مع جلسة الأمس.

 

 

وقال وسطاء في السوق إنه من الملاحظ وجود تحسن في شهية التداول خلال جلسة اليوم مقارنة مع الجلسات الثلاث الماضية مما أعطى إشارة ايجابية على صعود المؤشرات العامة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين خلال الأيام القليلة القادمة" .. مشيرين إلى بدء شريحة من المتداولين إعادة ضخ جزء من سيولة الأرباح التي حصلوا عليها من الشركات.

 

 

كانت الشركات الوطنية قد وزعت في غالبيتها أرباحا على المساهمين تراوحت نسبتها بين 10 و 100 بالمائة عن العام 2016.

 

 

وعلى صعيد حركة المؤشر السعري فقد تساوى عدد الأسهم الرابحة مع المتراجعة حيث ارتفعت أسعار أسهم 18 شركة مقابل انخفاض نفس العدد من الأسهم ولم يطرأ تغيير يذكر على أسعار أسهم 15 شركة.