لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Mar 2014 07:08 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض: فتح سوق الأسهم السعودي للاستثمار الأجنبي المباشر لن يتم قبل 2017

هيئة السوق المالية في السعودية لن تسمح بدخول الاستثمارات الأجنبية بصورة مباشرة إلى سوق الأسهم قبل العام 2017.

الرياض: فتح سوق الأسهم السعودي للاستثمار الأجنبي المباشر لن يتم قبل 2017

أكدت هيئة السوق المالية في السعودية لن تسمح بدخول الاستثمارات الأجنبية بصورة مباشرة إلى سوق الأسهم السعودي، أكبر سوق للأسهم في العالم العربي، قبل خمس سنوات.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر مطلعة إن السعودية لن تسمح بدخول الاستثمارات الأجنبية بصورة مباشرة إلى سوق الأسهم قبل العام 2017، وذلك حتى يجري الانتهاء من تهيئة السوق لمثل هذا النوع من الاستثمارات التي تحمل إلى جانب الفرص الجيدة المخاطر العالية أيضاً، وهو ما يتطلب عامين إضافية على الأقل.

 

وقالت المصادر إنه من "المتوقع أن يجري خلال الفترة المقبلة تهيئة السوق المحلية لإتمام مثل هذه الخطوة التاريخية.. وبالتأكيد ستخضع العملية للتدرج بحجم الأموال وشروط ولوائح معينة، وهو ما تعمل عليه الآن هيئة السوق المالية السعودية".

 

ونفت هيئة السوق المالية السعودية في بيان صحافي نشر يوم أمس الأربعاء ما ورد في بعض وسائل الإعلامي من أن الهيئة أقرت تنظيماً يسمح للصناديق العالمية والمؤسسات الكبيرة المؤهلة بالدخول مباشرة إلى سوق الأسهم، ليضاف ذلك إلى المعمول به حاليا عبر "اتفاقيات المبادلة".

 

وأوضحت الهيئة في البيان أيضاً أن أي قرار أو لائحة أو تنظيم يجري إقراره سيعلن للعموم فورا حسب ما هو متبع، مؤكدة أنه لم يصدر حتى الآن أي قرار أو تنظيم يتعلق بالسماح للصناديق العامة والمؤسسات المالية العالمية، صغيرة كانت أو كبيرة، بالدخول مباشرة في سوق الأسهم السعودية.

 

وفي سياق متصل، نجح مؤشر سوق الأسهم السعودية مع ختام تعاملاته يوم أمس، في تحقيق أعلى نقطة إغلاق يومية منذ نحو ست سنوات، جاء ذلك حينما أغلق مؤشر السوق العام عند مستويات 9449 نقطة عقب ارتفاعه بنسبة 0.17 بالمئة، وسط دعم ملحوظ من أسهم قطاعي الصناعات البتروكيماوية والإسمنت.

 

وبلغت السيولة النقدية التي تم تداولها في سوق الأسهم السعودية يوم أمس، نحو 7.3 مليار ريال (حوالي 1.9 مليار دولار)، وسط ارتفاع أسعار أسهم 79 شركة مدرجة، مقابل تراجع أسعار أسهم 53 شركة أخرى.