لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 10 May 2012 11:11 AM

حجم الخط

- Aa +

قيمة الاكتتابات في المنطقة 82.8 مليون دولار

عائدات الاكتتابات في أسواق المال الإقليمية قد بلغت 82.8 مليون دولار، في الربع الأول لعام 2012، وفقاً لأحدث تقارير شركة إرنست ويونغ حول أنشطة الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، محققة زيادة قدرها 3.8 مرة مقارنة مع عائدات الربع الأول من عام 2011 والتي بلغت 21.7 مليون دولار. إلا أنها سجلت انخفاضاً نسبته 37 % مقارنة بعائدات الاكتتابات في الربع الرابع من العام الماضي والتي بلغت 226.1 مليون دولار. وبالمجمل، شهدت السوق الإقليمية أربعة اكتتابات خلال الربع الأول من هذا العام، أي نفس عدد الاكتتابات خلال الربع الرابع من العام الماضي.

قيمة الاكتتابات في المنطقة 82.8 مليون دولار

قال فِل غاندير، رئيس خدمات استشارات الصفقات في إرنست ويونغ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "على الرغم مما شهدناه من تحسن في أداء البورصات في المنطقة، إلا أن ذلك لم يثمر إلى زيادة ثابتة في نشاط الاكتتابات الإقليمية. إذ لا تزال أسواق الاكتتاب هادئة جداً منذ عام 2009، ويعزى ذلك بشكل أساسي لانخفاض التقييمات إلى ما دون المستوى المقبول مقارنة مع ما كانت الشركات الخاصة والعائلية مستعدة لقبوله."

وأضاف: "وعلى الرغم من استقرار معدلات الاكتتاب إلى حد ما، إلا أننا نشهد اهتماماً متزايداً من قبل هذه الشركات. وما زالت المبررات الإستراتيجية لتسيير عمليات الاكتتاب مهمة بالنسبة لهذه الشركات وذلك لإضفاء طابع مؤسسي وحمايتها من تحديات التعاقب. أما السبب وراء استعداد الشركات لطرح أسهمها للاكتتابات، فيعود لزيادة جاذبية تسعير الاكتتابات المحتملة كنتيجة لتحسن الأسواق الثانوية".

أربعة اكتتابات إقليمية

شهدت أسواق المملكة العربية السعودية اكتتابين اثنين، بينما شهدت كل من تونس والمغرب اكتتاباً واحداً لكل منهما. وقد سجلت شركة تكوين المتطورة للصناعات في السعودية أكبر اكتتاب خلال الربع الأول من هذا العام بقيمة 62.38 مليون دولار، تلتها شركة طوكيو مارين السعودية بقيمة 16 مليون دولار. ومن ثم شركة "آفريك إندستريز إس إيه" في المغرب بقيمة 3.11 مليون دولار، وشركة "هيكسابايت" التونسية بقيمة 1.31 مليون دولار. وفي هذا الصدد، قال فِل: "على الرغم من أن الأموال التي تم جمعها خلال الربع الحالي ما تزال منخفضة وفق المعايير التاريخية، ومع عدم رؤيتنا لأية اضطرابات إقليمية كبيرة، فإننا نتوقع زيادة في حجم الأموال التي سيتم جمعها في أسواق محددة خلال الفترة المتبقية من عام 2012".

نشاط الاكتتابات العالمية ينخفض

أشار التقرير إلى تراجع كبير في نشاط الاكتتابات العالمية في الربع الأول من عام 2012. حيث شهد هذا الربع 157 صفقة بقيمة وصلت إلى 14.3 مليار دولار فقط، بانخفاض نسبته 69 % مقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق والتي حققت عائدات بلغت 46.6 مليار دولار من 296 صفقة. ويعد هذا الربع الأقل نشاطاً بالنسبة لصفقات الاكتتاب منذ الربع الثاني لعام 2009، والذي شهد 82 صفقة فقط بقيمة 10.4 مليار دولار.

ولأول مرة منذ عام 2009 شهد هذا الربع الأول على الصعيد العالمي صفقة واحدة فقط تجاوزت قيمتها 1 مليار دولار. كما تراجع متوسط حجم الصفقات إلى 91 مليون دولار مقارنة بـ157 مليون دولار في الربع الأول من العام الماضي، بانخفاض نسبته 42 %.

موجة التذبذب في الأسواق الأوروبية

سجلت البورصات الأوروبية في الربع الأول من هذا العام، 24 اكتتاباً بقيمة 2.5 مليار دولار، لتستحوذ على 18٪ من إجمالي عائدات الاكتتابات العالمية  في هذا الربع، ويرجع ذلك إلى إتمام اثنتين من أكبر الاكتتابات العالمية في هذه الفترة، وهما اكتتاب شركة الاتصالات الهولندية زيجو، المدرجة في بورصة نيويورك "يورونكست أمستردام"، والذي حقق عائدات بقيمة 1.1 مليار، واكتتاب أسهم شركة "دي كيه إس أتش" القابضة المحدودة في سوق المال السويسري بقيمة 897 مليون دولار.

من جانبها قالت ماريا بينيلي، نائب الرئيس العالمي لأسواق النمو الاستراتيجية في إرنست ويونغ: "تشير أكبر صفقة في هذا الربع إلى تزايد ثقة المستثمرين بأسواق رأس المال بالتوازي مع دخولنا أكثر فأكثر في عام 2012، وهذا الاتجاه آخذ في التحول ببطء نحو الشركات التي تستهدف تعويم نسبة صغيرة من أسهمها".

انطلاقة أبطأ للأسواق الآسيوية

على الرغم من البداية الصعبة التي شهدتها هذا العام، فقد ظلت بورصات هونغ كونغ، وشنتشن (شينزين)، وشنغهاي من بين الأسواق الخمسة الأولى عالمياً من حيث العائدات المسجلة. وقد استحوذت البورصات الآسيوية على 8 صفقات اكتتاب من أصل أكبر 20 صفقة اكتتاب على مستوى العالم في هذا الربع، كما هيمنت اكتتابات  هذه الأسواق على 47٪ من عائدات الاكتتابات المسجلة عالمياً في الربع الأول لعام 2012، مع 84 صفقة بقيمة 6.7 مليار دولار. ومع ذلك، شهدت الأسواق الآسيوية تراجعاً بنسبة 74٪ في عائدات الاكتتابات مقارنة مع الربع الأول من عام 2011 الذي شهد 155 صفقة بقيمة 25.9 مليار دولار. وكان أكبر اكتتاب في آسيا خلال الربع الأول من هذا العام للشركة الصينية للإنشاءات والاتصالات المحدودة، المدرجة في بورصة شنغهاي بقيمة 794 مليون دولار.

الاكتتابات العالمية بحسب القطاع

استحوذت الاكتتابات في القطاع الصناعي على حوالي خُمس العائدات المسجلة في اكتتابات الربع الأول لعام 2012، لتحقق 2.7 مليار دولار من 29 صفقة. تبعها قطاع المنتجات الاستهلاكية والخدمات بعائدات بلغت 2.2 مليار دولار من 16 صفقة. أما على صعيد عدد الصفقات، فقد سيطر قطاع التكنولوجيا على خُمس عدد الصفقات المسجلة بواقع 35 صفقة، أي 22 % من إجمالي عدد الصفقات، وبقيمة بلغت 2.1 مليار دولار.

وأضافت بينيلي: "لا تزال الاكتتابات في قطاع التكنولوجيا  جذابة جداً للمستثمرين الذين يسعون بنشاط نحو الاستثمار الأفضل. وفي ظل هذه البيئة، فإننا نتوقع أن نستمر في رؤية المزيد من الاكتتابات في شركات التكنولوجيا الكبيرة سواء داخلياً أو خارجياً".