لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Sep 2011 09:11 PM

حجم الخط

- Aa +

أسهم السعودية وقطر ترتفع بدعم البنوك والبتروكيماويات

أغلقت الأسهم السعودية مرتفعة لليوم الثاني وتقدمت بورصة قطر أيضاً الأحد، في مكاسب قادتها البنوك وشركات البتروكيماويات.

أسهم السعودية وقطر ترتفع بدعم البنوك والبتروكيماويات

أغلقت الأسهم السعودية مرتفعة لليوم الثاني وتقدمت بورصة قطر أيضاً الأحد، في مكاسب قادتها البنوك وشركات البتروكيماويات، لكن سوقي الإمارات تراجعتا مع توخي كثير من المتعاملين الحذر قبيل فتح الأسواق العالمية هذا الأسبوع.

ارتفع مؤشر السوق السعودية بنسبة 0.8 بالمائة بعدما صعد 2.1 بالمائة السبت الذي كان أولى الجلسات بعد عطلة عيد الفطر والتي بدأت يوم 25 أغسطس/آب في المملكة.

وارتفعت أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" والشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم" 0.3 و0.6 بالمائة على الترتيب.

كانت ميثانكس كورب الكندية قالت في 31 أغسطس، إنها ستبقي على أسعار الميثانول لآسيا دون تغيير في سبتمبر/أيلول، ما عزز المعنويات إزاء منتجين منافسين مثل سابك وسبكيم.

وقال متعامل مقيم في الرياض، طلب عدم نشر اسمه: "السوق السعودية بصدد اللحاق بمؤشر ستاندرد آند بورز فقبل العيد كانت تتحرك معه خطوة بخطوة.. تحقق الأسهم التي تخلفت في أغسطس مثل دار الأركان والتصنيع الوطنية واللجين الآن أداء أفضل من السوق".

وارتفعت أسهم دار الأركان أربعة بالمائة والتصنيع 2.7 بالمائة واللجين 1.4 بالمائة، وزاد سهم بنك الرياض 0.6 بالمائة ومجموعة سامبا المالية 0.7 بالمائة مما ساعد مؤشر قطاع البنوك على تقليص خسائره لعام 2011 إلى 12.1 بالمائة.

وقال "شاهد حميد" رئيس إدارة الأصول لمنطقة الخليج ببيت الاستثمار العالمي "جلوبل": "تتأثر البنوك السعودية بأسعار الفائدة فالجزء الأكبر من قاعدة الودائع لدى البنوك بدون فائدة أو بفائدة منخفضة للغاية ولذا فإن تكلفته قليلة".

وتابع: "كان الناس يتوقعون ارتفاع أسعار الفائدة لأصول البنوك مما يزيد فروق الفائدة، لكن البنك المركزي الأمريكي يقول الآن إن أسعار الفائدة في الولايات المتحدة لن ترتفع ولم يتحسن الطلب على الاقتراض في السعودية أيضاً بشكل ملموس، لذا فإنه لا توجد محفزات لزيادة أرباح البنوك".

وارتفعت أسهم بنك قطر الوطني 2.3 بالمائة والبنك التجاري القطري اثنين بالمائة، ليرتفع مؤشر بورصة الدوحة لأعلى مستوى في شهر.

وقال "هاني جرجس" كبير المتعاملين المساعد في دلالة للوساطة المالية: "ستواصل أسهم البنوك تصدر المكاسب.. يحجم معظم المستثمرين الأجانب عن المشاركة في السوق لكن الصناديق المحلية تشتري وتركز على قطاع البنوك.. يستهدفون أسهم بنك الدوحة والبنك التجاري القطري وبنك قطر الوطني ومصرف قطر الإسلامي بهذا الترتيب".

وأضاف: "إن المستثمرين يراهنون على أن تحقق البنوك التقليدية مكاسب استثنائية مع بيع أنشطتها الإسلامية بنهاية العام تماشياً مع توجيهات المصرف المركزي".

وارتفع سهم مصرف قطر الإسلامي 0.3 بالمائة، بينما تراجع سهم بنك الدوحة 0.3 بالمائة.

وقال "حميد": "تحقق بنوك قطر نمواً قوياً وتدفع توزيعات أرباح سخية بينما يتم تداول أسهمها بأسعار أقل من البنوك السعودية لذا فإنها أسهم أكثر جاذبية للمستثمرين".

ومن المتوقع بحسب استطلاع أجرته "رويترز" في يونيو/حزيران، أن ينمو اقتصاد قطر 16.7 بالمائة هذا العام.

وتراجع مؤشر دبي بنسبة 0.6 بالمائة لتصل خسائر 2011 إلى تسعة بالمائة، وتراجع المؤشر 76 بالمائة منذ ذروة 2008 ولا يظهر بادرة تذكر على تعاف مستدام في ظل استمرار تراجع أسعار العقارات، وتهيمن الأسهم المرتبطة بالقطاع العقاري على تداولات البورصة.

وقال "ماثيو ويكمان" العضو المنتدب للسيولة والتعاملات المرتبطة بالأسهم في المجموعة المالية-هيرميس: "هناك نقص في أحجام التداول ولا يوجد اقتناع كبير خاصة وأن الاثنين عطلة في الولايات المتحدة.. يريد الناس الانتظار ليروا حركة الأسواق العالمية".

وأضاف "ويكمان": "المستثمرون لديهم السيولة لكنهم يتوقعون أن تكون السوق عند مستويات مماثلة بعد أسبوعين فلم يضخون السيولة الآن؟".

وفيما يلي مستويات إغلاق المؤشرات الرئيسية ببورصات المنطقة:

السعودية: ارتفع مؤشر السوق المالية السعودية 0.8 بالمائة إلى 6153 نقطة.

قطر: ارتفع مؤشر بورصة قطر 1.1 بالمائة إلى 8441 نقطة.

دبي: تراجع مؤشر سوق دبي المالي 0.6 بالمائة إلى 1484 نقطة.

أبوظبي: تراجع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية 0.1 بالمائة إلى 2613 نقطة.

الكويت: ارتفع مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية 0.9 بالمائة إلى 5844 نقطة.

مصر: ارتفع المؤشر القياسي للبورصة المصرية 0.5 بالمائة إلى 4661 نقطة.

البحرين: تراجع مؤشر بورصة البحرين 0.02 بالمائة إلى 1258 نقطة.