لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Oct 2011 04:05 PM

حجم الخط

- Aa +

مصرفي أردني: بورصة عمان تشهد تراجعا مخيفا

أنحى نائب رئيس جمعية معتمدي سوق رأس المال في الأردن عامر المعشر باللائمة على حكومة معروف البخيت والجهات الرقابية مسؤولية ما جرى ويجري في بورصة عمان . وقال أن "ما حصل هو نتاج لظروف سابقة وأخطاء في إدارة شركات المساهمة العامة وضعف الرقابة عليها " .

مصرفي أردني: بورصة عمان تشهد تراجعا مخيفا

حمل نائب رئيس جمعية معتمدي سوق رأس المال في الأردن عامر المعشر الحكومة الأردنية والهيئات الرقابية لما آل إليه حال بورصة عمان .

وقال في تصريح صحفي خاص لمراسل أريبيان بزنس في عمان أن "ما يحدث في السوق هو نتاج لظروف سابقة وأخطاء في إدارة الشركات المساهمة العامة وضعف الرقابة عليها من قبل الجهات الرقابية والذي أدى لتدهور وضعها المالي وتعثرها ".

وأكد إنه تم التحذير مرارا عن أوضاع هذه الشركات خلال العامين الماضيين وايجاد الحلول السريعة والعاجلة لهذه الشركات حتى لا نصل لما آل إليه حال السوق الآن  .

ولكنه أعرب عن أسفه لأنه ـ وكما قال ـ لم يكن هناك أذانٌ صاغية من الهيئات الرقابية والحكومة .

ورأى عامر المعشر أن "هذا من أحد الأسباب التي جعل بورصة عمان لم تتأثر وتتفاعل مع الأسواق المحيطة عندما ارتدت خلال العامين السابقين وعوضت جزء من خسائرها".

وأشار إلى أن مسألة إعادة الثقة في السوق تستوجب قيام الجهات الرقابية بالعمل على محاسبة المخالفين واتخاذ القرارات الجريئة والصارمة لتنظيف السوق وإنهاء المشاكل الداخلية في هذه الشركات ومعالجة أوضاعها المالية واتخاذ إجراءات صحيحة تثمر عن تحقيق تغييرات شاملة في الأوضاع الحالية.

وكانت هيئة مكافحة الفساد الأردنية حجزت على أعضاء مجلس إدارة المتحدة القابضة وعلى بعض الشركات المساهمة العامة والذي أثار خوفاً من أن يتم الحجز على شركات أخرى وأعضاء آخرين بسبب ترابط وتشابك هذه الشركات ومصالحها المشتركة.

وتراجع مؤشر بورصة عمان في الأونة الأخيرة إلى مستويات عام 2003 حيث أغلق المؤشر الخميس عند نقطة 1934 وبحجم تداول 9.4 مليون دينار وبذلك يكون المؤشر قد خسر منذ بداية العام 19.2% وتراجعت القيمة السوقية للسوق لتصل إلى 18.5مليار دينار.

ووصل المؤشر خلال الاسبوع الحالي إلى أدنى نقطة خلال السنة الحالية 1916 وكذلك سجل أقل حجم تداول للسنوات السابقة حيث وصل حجم التداول يوم الثلاثاء إلى 4.5 مليون دينار.

واستمر التراجع في بورصة عمان متأثرا بالأوضاع الإقتصادية والحجوزات التي تمت مؤخراً على بعض الشركات المساهمة العامة وأعضاء مجالس إدارة والذي أدى إلى زيادة الخوف والتوتر عند المستثمرين.