لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 16 Mar 2011 10:41 AM

حجم الخط

- Aa +

البورصات الخليجية تواصل تراجعها.. باستثناء البحرين

تراجعت البورصات الخليجية الثلاثاء في وقت تواجه فيه اليابان كارثة نووية محتملة بينما أعلنت البحرين حالة الطوارئ.

البورصات الخليجية تواصل تراجعها.. باستثناء البحرين

تراجعت البورصات الخليجية الثلاثاء في وقت تواجه فيه اليابان كارثة نووية محتملة بينما أعلنت البحرين حالة الطوارئ في البلاد.

قال "ماثيو ويكمان" العضو المنتدب للسيولة والتعاملات المرتبطة بالأسهم في المجموعة المالية-هيرميس: " التركيز بالكامل على الإحجام عن المخاطرة بسبب ما يحدث في البحرين واليابان".

وأضاف: "أعتقد أن المستثمرين أدركوا أنهم دخلوا السوق بأقوى من اللازم الأسبوع الماضي".

وكانت الأسواق الخليجية في صعود حتى إغلاق يوم الأحد وهو ما جعلها تنتعش من أدنى مستوياتها منذ عدة سنوات سجلتها في أوائل مارس/آذار الجاري، لكنها عكست اتجاهها ومن المتوقع أن تواصل الهبوط، وتراجعت الأسهم في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم 3.5 بالمائة.

وقال متعامل مقيم في الرياض، طلب عدم نشر اسمه: "مجمل تأثير اليابان على السعودية سيكون ضئيلاً.. إنه شيء يتعلق أكثر بالمعنويات مع تراجع سعر النفط الخام".

وتابع: "هناك قيمة كبيرة في السوق السعودية.. إذا حدث بيع واسع النطاق في البتروكيماويات فسأشتري بقوة وعيني على أرباح الربع الأول".

ومن المتوقع أن تسجل شركات البتروكيماويات نتائج فصلية قوية بعدما قفزت أسعار النفط في أوائل/مارس.

وهوى سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" التي لها عمليات في اليابان 5.3 بالمائة، وانخفض سهم بنك ساب السعودي 4.1 بالمائة وسهم زين السعودية 9.9 بالمائة.

وقال مدير صندوق في الرياض، طلب عدم نشر اسمه: "حقيقة لم يتغير شيء في العوامل الأساسية للشركات.. النمو الاقتصادي مازال مرتفعاً والتضخم منخفض.. أسعار الفائدة ستظل كما هي وسيعود الناس إلى الأسهم لكن عامل نهاية الأسبوع سيؤثر في ثقة المستثمر السعودي".

وتراجع مؤشر سوق دبي المالي 1.9 بالمائة لتصل خسائره منذ بداية 2011 إلى 11.3 بالمائة.

وقال "ويكمان": "إن المستثمرين الأجانب غائبون إلى حد بعيد عن البورصات الإماراتية ويتريثون تحسباً لحدوث تهافت على البيع"، مضيفاً أن بعض المستثمرين المحليين يتصيدون الأسهم التي تشهد مبالغة في البيع.

ومضى يقول: "إن التطورات السياسية ستحدد اتجاه الأسواق الإماراتية الأسبوع المقبل".

وهوى سهم سوق دبي المالي 5.7 بالمائة بعدما أعلن انخفاض أرباحه في الربع الأخير من 2010 بنسبة 93 بالمائة.

تراجع المؤشر السعودي 3.5 بالمائة إلى 6012 نقطة.

وانخفض المؤشر القطري 1.4 بالمائة إلى 8185 نقطة.

وهبط مؤشر دبي 1.9 بالمائة إلى 1447 نقطة.

ونزل مؤشر أبوظبي 0.6 بالمائة إلى 2615 نقطة.

وانخفض المؤشر العماني 1.7 بالمائة إلى 6293 نقطة.

وتراجع المؤشر الكويتي 1.29 بالمائة إلى 6324 نقطة.

وارتفع المؤشر البحريني 1.29 بالمائة إلى 1413 نقطة.