لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 31 Jul 2011 08:48 PM

حجم الخط

- Aa +

أداء متباين لأسواق الأسهم الخليجية

تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية الأحد بعد هبوط الأسهم العالمية بفعل المخاوف حول الدين الأمريكي.

أداء متباين لأسواق الأسهم الخليجية

تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية الأحد بعد هبوط الأسهم العالمية بفعل المخاوف حول الدين الأمريكي.

ساعد سهم بنك الاتحاد الوطني مؤشر أبوظبي على تقليص خسائره بعد أن أعلن البنك نمواً بنسبة 23 بالمائة في صافي أرباح الربع الثاني، وصعد سهم البنك 4.2 بالمائة بعدما تجاوزت أرباحه التوقعات.

وضغطت أكبر ثلاثة أسهم قيادية على المؤشر العام ودفعته للهبوط 0.3 بالمائة مع انخفاض سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" 0.5 بالمائة وسهم بنك أبوظبي الوطني 1.3 بالمائة وسهم بنك الخليج الأول 1.2 بالمائة.

وقال "إبراهيم مسعود" مدير الاستثمار في بنك المشرق: "على صعيد بنوك الإمارات أعتقد أن من الواضح أن النمو مازال مراوغاً بعض الشيء".

وتابع: "الأهم أن أوضاع الائتمان تبدو بصدد الاستقرار حيث لا تحدث تراكمات كبيرة لديون جديدة تشوبها المشاكل.. هذا هو العنصر الأهم بالنسبة لأموالي".

وساهم صائدو الصفقات في دفع أسهم دبي النشطة للصعود، وزاد سهم إعمار العقارية 2.1 بالمائة مرتفعاً من أدنى مستوى في أربعة أشهر الذي سجله يوم الخميس.

وصعد سهم شركة سوق دبي المالي 1.8 بالمائة رغم هبوط صافي أرباح الربع الثاني للشركة التي تدير بورصة دبي 46 بالمائة، كما صعد سهم بنك دبي الإسلامي ثلاثة بالمائة بعدما تجاوزت نتائجه الفصلية التوقعات.

وفي عمان تراجع سهم بنك مسقط ذو الثقل في السوق لأقل مستوى في شهرين ليدفع مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية للانخفاض، وهبط السهم 1.1 بالمائة مسجلا أدنى إغلاق منذ 30 مايو/أيار وتراجع مؤشر سوق مسقط 0.7 بالمائة.

وقال "كاناجا صندر" من الخليجية بادر لأسواق المال: "رغم الإعلان عن أرباح أقوى في الربع الثاني انخفض سهم بنك مسقط نتيجة استمرار حالة عدم اليقين التي تسود الأسواق العالمية".

وأضاف: "تبدو مستويات التداول الحالية مغرية على المدى المتوسط ويمكن أن يشتري المستثمرون عند الانخفاض حين تتبدد حالة عدم اليقين".

وهبطت أسهم قيادية أخرى مع انخفاض سهم العمانية للاتصالات "عمانتل" واحداً بالمائة وسهم بنك ظفار 3.3 بالمائة.

وتكبدت الأسهم العالمية أكبر خسارة أسبوعية في نحو عام يوم الجمعة مع اتجاه المستثمرين للأصول الآمنة بفعل مخاوف بشأن أزمة الديون السيادية في الولايات المتحدة وأوروبا وبيانات تظهر نمواً هزيلاً للاقتصاد الأمريكي.

وقال "صندر": "مازالت مخاوف سقف الدين الأمريكي تؤثر على أسواق المنطقة.. لا يريد أحد المخاطرة باستثمارات جديدة".

وارتفعت أسهم البنوك القطرية ذات الثقل في السوق بفعل أسعارها الجذابة، ما دفع مؤشر بورصة قطر للصعود من أدنى مستوى في أربعة أسابيع.

وزاد سهم البنك التجاري القطري 0.3 بالمائة، وأعلن البنك يوم الأربعاء قفزة في الأرباح الفصلية بلغت 24.9 بالمائة وهو ما تجاوز التوقعات.

وأصدر مصرف قطر المركزي في وقت سابق هذا العام توجيها للبنوك التقليدية بإغلاق نوافذها الإسلامية بنهاية 2011 وسط مخاوف من التداخل بين الأنشطة التقليدية والإسلامية.

وقال "إبراهيم مسعود" رئيس الاستثمار لدى بنك المشرق: "مما يثير الدهشة أنه لم يكن هناك تأثير كبير من القواعد التنظيمية في الآونة الأخيرة على أنشطة التجزئة المصرفية.. حقق البنك التجاري القطري نمواً مبهراً جاء مخالفاً للتوقعات بشكل عام".

وفي خطوة مماثلة ارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية بنسبة 0.6 بالمائة متعافياً من أكبر هبوط في أربعة أشهر سجله السبت، وزادت أسهم البنوك مع صعود سهم مجموعة سامبا المالية 0.2 بالمائة وسهم بنك الرياض 1.6 بالمائة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في المنطقة:

أبوظبي: تراجع المؤشر 0.3 بالمائة إلى 2620 نقطة.

دبي: ارتفع المؤشر 0.8 بالمائة إلى 1518 نقطة.

سلطنة عمان: هبط المؤشر 0.7 بالمائة إلى 5808 نقاط.

قطر: زاد المؤشر 0.3 بالمائة إلى 8403 نقاط.

السعودية: صعد المؤشر 0.6 بالمائة إلى 6392 نقطة.

الكويت: انخفض المؤشر 0.09 بالمائة إلى 6031 نقطة.

البحرين: تراجع المؤشر 0.5 بالمائة إلى 1292 نقطة.

مصر: ارتفع المؤشر 0.3 بالمائة إلى 5036 نقطة.