لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 6 Aug 2011 07:57 AM

حجم الخط

- Aa +

الأسواق العالمية تخسر 2.5 تريليون دولار خلال أسبوع

واصلت البورصات العالمية نزيفها للجلسة الثامنة، وخسرت نحو 2.5 تريليون دولار من قيمتها خلال الأسبوع الماضي فقط.

الأسواق العالمية تخسر 2.5 تريليون دولار خلال أسبوع

شهدت أسواق المال العالمية "يوم جمعة أسود" أمس، حيث واصلت البورصات في كل أنحاء العالم نزيفها للجلسة الثامنة، وخسرت نحو 2.5 تريليون دولار من قيمتها خلال الأسبوع الماضي فقط.

وقد تحولت المخاوف حول الاقتصاد العالمي وأزمة الديون الأمريكية والأوروبية إلى "هستيريا" كما وصفتها "فانيسا روسي" الخبيرة الباحثة في برنامج الاقتصاد العالمي بمعهد الدراسات الدولية "شاسهام هاوس".

وقالت "روسي" لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية: "إن المخاوف بدأت أساساً حول ضعف مؤشرات النمو في كثير من الاقتصادات الغربية، ومدى انعكاسات ذلك على الاقتصاد العالمي"، وعبّرت عن خشيتها من أن تأخذ الأمور منحنى أسوأ إذا ما واصلت مؤشرات النمو الاقتصادي تسجيل معدلات ضعيفة.

وأشارت الخبيرة الاقتصادية إلى أن "شهر أغسطس/آب كان دائماً يتميز بضعف التداولات في الأسواق المالية بسبب العطلة الصيفية، وأيضاً بتقلب التعاملات فيه".

وحول ما إذا كان وراء هذه الهستيريا في الأسواق عمليات مضاربة أو مضاربون محترفون، استبعدت "روسي" ذلك، واعتبرت أن الاضطراب الأكبر كان في سوق السندات الحكومية، التي لا تستهوي عادة المضاربين المتحينين للفرص.

ولم تنجح أرقام الوظائف والبطالة الأمريكية التي جاءت أفضل مما كان متوقعاً، في تهدئة المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي وأزمة الديون في منطقة اليورو، فقد أعلنت وزارة العمل الأمريكية ارتفاعاً في عدد الوظائف التي تم استحداثها في يوليو/تموز بلغ 117 ألفاً، بينما انخفض معدل البطالة 1.0 نقطة إلى 1.9 بالمائة.

من جهتها، هوت الأسهم الأوروبية عند الإغلاق مسجلة أكبر هبوط أسبوعي لها في قرابة ثلاثة أعوام متأثرة بالمخاوف بشأن ضعف النمو الاقتصادي العالمي واحتمالات اتساع نطاق أزمة ديون منطقة اليورو لتشمل إيطاليا وإسبانيا، وساعد تقرير الوظائف في الولايات المتحدة على الحد من خسائر الأسهم الأوروبية.

وبنهاية التعامل في البورصات الأوروبية هبط مؤشر يوروفرست لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 1.7 بالمائة، مسجلاً 976.10 نقطة أدنى إغلاق له في 13 شهراً، وعلى مدى الأسبوع هبط المؤشر 9.8 بالمائة وهو أكبر هبوط أسبوعي للمؤشر منذ أكتوبر/تشرين الأول 2008.

وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر الفايننشيال تايمز 100 البريطاني 2.5 بالمائة، ومؤشر داكس الألماني 2.7 بالمائة، ومؤشر كاك 40 الفرنسي 1.2 بالمائة.

بدورها تراجعت كل البورصات الآسيوية خلال تعاملات الجمعة لتفقد ما يصل إلى 5 بالمائة من قيمتها بسبب المخاوف من جولة ركود جديدة للاقتصاد الأمريكي وتنامي الشكوك حول حزمة الإنقاذ المالي وأزمة الديون السيادية لدول منطقة اليورو.