لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 10 Aug 2011 11:51 PM

حجم الخط

- Aa +

البورصة المصرية تقود التعافي في المنطقة

قادت الأسهم المصرية الأربعاء تعافياً لأسواق المنطقة من انخفاضات بلغت أدنى المستويات في عدة أشهر.

البورصة المصرية تقود التعافي في المنطقة

قادت الأسهم المصرية الأربعاء تعافياً لأسواق المنطقة من انخفاضات بلغت أدنى المستويات في عدة أشهر مع ارتياح المستثمرين الدوليين بعد تعهد الولايات المتحدة بإبقاء أسعار الفائدة قريبة من الصفر لعامين آخرين.

وقفز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بنسبة 4.1 بالمائة بعد انخفاضات حادة استمرت ثلاثة أيام هبطت بالأسهم إلى أدنى مستوى منذ أبريل/نيسان 2009.

وقال "عمر درويش" المتعامل لدى التجاري الدولي للسمسرة: "المكسب هو تعاف من هبوط حاد.. إنه ببساطة تصحيح.. وبصفة خاصة في مصر التي شهدت أكبر تراجع في المنطقة.. سنرى صعوداً للأسهم المالية وأسهم العقارات التي علق تداولها".

وصعد سهم مجموعة طلعت مصطفى، أكبر شركة للتطوير العقاري مدرجة في البورصة، 5.4 بالمائة وسهم المجموعة المالية-هيرميس 7.2 بالمائة وسهم بايونيرز القابضة 7.1 بالمائة.

وارتفع مؤشرا دبي وقطر من أدنى مستويات في خمسة أشهر وصعدا 1.2 و0.7 بالمائة على الترتيب.

وقال "سباستيان حنين" مدير المحافظ في المستثمر الوطني: "رأينا علاقة قوية بالأسواق العالمية صعوداً وهبوطاً ولكن عواقب كل هذه الفوضى ينبغي أن تكون أقل أهمية هنا منها في أوروبا أو الولايات المتحدة".

وارتفع سهم إعمار العقارية القيادي 1.5 بالمائة وسهم أرابتك القابضة للبناء 3.1 بالمائة.

وفي قطر ارتفع سهم بروة العقارية 2.5 بالمائة وسهم مصرف الريان المتخصص في المعاملات الإسلامية 1.8 بالمائة.

وقفز سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 4.3 بالمائة ليساعد المؤشر العام لسوق أبوظبي على الصعود واحد بالمائة.

وكان سهم طاقة قد ارتفع في وقت سابق بما يصل إلى سبعة بالمائة عقب تقرير أظهر أن صافي ربح الربع الثاني تضاعف إلى أكثر من المثلين متجاوزاً توقعات المحللين.

وقال "حنين": "ارتفعت في أرجاء المنطقة أسماء أضيرت في الأيام القليلة الماضية.. من السابق لأوانه العودة للسوق بقوة إلا من أجل انتقاء أسهم بعينها".

وتابع: "إن بعض شركات الاتصالات والبتروكيماويات تبدو مغرية عند المستويات الحالية".

وعكست الأسهم السعودية أيضاً التحسن بشكل عام، وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودي مرتفعاً 0.5 بالمائة.

وارتفعت أسهم البتروكيماويات مع صعود سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات "ينساب" 0.7 بالمائة، وسهم الأسمدة العربية السعودية "سافكو" 1.2 بالمائة، وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" 0.5 بالمائة.

ولقي السوق السعودي دعماً أيضاً من ارتفاع أسعار النفط، وزاد خام القياس الأوروبي مزيج برنت بعد خسائر حادة تكبدها يوم الثلاثاء.

وقال "حنين": "رأينا رد فعل مبالغاً فيه على انخفاض أسعار النفط.. بعض هذه الشركات لم تساير ارتفاع سعر النفط في الأشهر الستة الماضية.. لذا لن نشهد حركة تصحيح حادة.. يمكنك مضاعفة شراء الأسهم عند هذه المستويات".

وخالف سهم النهضة للخدمات العمانية الاتجاه الصعودي في المنطقة ليتراجع 2.2 بالمائة ويدفع مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية للهبوط 0.6 بالمائة قبل نتائج متوقعة للربع الثاني من العام.

وقال "عادل نصر" مدير الوساطة بالمتحدة للأوراق المالية: "المعنويات السلبية مستمرة هنا وسط عمليات بيع في قطاع الخدمات من مضاربين"، وأضاف: "الشيء الرئيسي الذي مازلنا قلقين بشأنه هو السوق العالمية".

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في المنطقة:

مصر: ارتفع المؤشر 4.1 بالمائة إلى 4662 نقطة.

دبي: صعد المؤشر 1.2 بالمائة إلى 1461 نقطة.

قطر: زاد المؤشر 0.7 بالمائة إلى 8127 نقطة.

أبوظبي: ارتفع المؤشر واحداً بالمائة إلى 2603 نقاط.

السعودية: صعد المؤشر 0.5 بالمائة إلى 6039 نقطة.

سلطنة عمان: تراجع المؤشر 0.6 بالمائة إلى 5471 نقطة.

الكويت: ارتفع المؤشر 0.3 بالمائة إلى 5901 نقطة.

البحرين: زاد المؤشر 0.6 بالمائة إلى 1272 نقطة.