لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 2 مارس 2020 02:00 م

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع النفط وانتعاش بورصات الخليج اليوم

المكاسب مدعومة بآمال خفض الإنتاج من "أوبك+" ومحفزات البنوك المركزية

ارتفاع النفط وانتعاش بورصات الخليج اليوم

صعدت مؤشرات الأسهم الخليجية باستثناء البورصة القطرية، معوضة بعض الخسائر في جلسة الأحد إثر تفاقم تطورات تفشي فيروس كورونا في الكثير من دول العالم.

وبحلول منتصف اليوم بتوقيت الرياض، تصدرت بورصة الكويت الارتفاعات بعدما أعلنت إدارة البورصة أمس عن تعليقها نتيجة لتخطي الخسائر حاجز 10%، لتقفز بنسبة 4.71%، وذلك بصعود 86 سهماً، فيما تراجع أداء 32 ورقة مالية فقط بتداولات قيمتها 70.46 مليون دينار كويتي.

وصعدت بورصة دبي في سجل المؤشر العام للسوق بنسبة 3.03% إلى مستوى 2548.92 نقطة لتربح نحو 75.10 نقطة بعد التداول على 167 مليون درهم، وارتفع أداء 28 سهماً فيما تراجع أداء 4 أسهم فقط.

وجاء سوق الأسهم السعودي بمكاسب بلغت 2.91% إلى مستوى 7558.65 نقطة ليربح نحو214 نقطة بتداولات قيمتها 2.22 مليار ريال، جاءت من خلال ارتفاع أداء 188 سهماً بينما تراجع أداء 5 أسهم فقط.

وارتفعت بورصة البحرين بنسبة 1.74% إلى مستوى 1632.39 نقطة بما يعادل 27.8 نقطة بعد التداول بقيمة 298.560 ألف ريال، من خلال صعود 6 أسهم فقط.

وأخيراً ارتفع هامشياً سوق مسقط بنسبة 0.15% إلى مستوى 4087.51 نقطة من خلال مكاسب بنحو 6.19 نقطة بعدما تم التداول على أسهم بقيمة 957.249 ألف ريال عماني من خلال صعود 12 سهماً فقط.

وفي المقابل، لم يتراجع خليجياً سوى بورصة قطر بنسبة بلغت 2.2% إلى مستوى 9281.39 نقطة بعد عودتها من عطلة أمس بمناسبة يوم البنوك، من خلال تداولات بقيمة 275.63 مليون ريال، بعد صعود نحو 6 أسهم.

ودعمت موجة صعود الأسهم السعودية ارتفاع أسعار النفط بنحو 5 بالمائة خلال تعاملات اليوم الإثنين، مدعومة بآمال خفض مستويات إنتاج الخام، إضافة لتحفيز البنوك المركزية للأسواق والطلب وسط مخاوف "كورونا".

ويأتي صعود النفط بعد تسجيله أدنى مستوى في عدة سنوات خلال تعاملات الجمعة الماضية وبعد ست جلسات من الخسائر المتتالية.

وجاءت المكاسب مدعومة بآمال خفض الإنتاج من قبل منظمة "أوبك +" والتحفيز من البنوك المركزية لتعويض الأضرار التي لحقت بالطلب نتيجة لانتشار فيروس كورونا.

ويترقب المستثمرون اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" والحلفاء من خارجها في وقت لاحق من الأسبوع، وسط توقعات بأن يشهد الربع الثاني خفضاً في الإنتاج قدره 600 ألف برميل يومياً وسط مخاوف من أن يؤدي تفشي الفيروس إلى تراجع الطلب على الخام.