لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 21 ديسمبر 2019 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

شركة سعودية وأخرى صينية تنجدان أسواق الأسهم العالمية في 2019

الإدراجان الضخمان لشركة أرامكو ومجموعة علي بابا أنقذا عاماً اتسم بالتباطؤ بالنسبة لأسواق الأسهم العالمية بعد سلسلة من الطروح العامة الأولية التي لم تتم وتراجعات الأسعار

شركة سعودية وأخرى صينية تنجدان أسواق الأسهم العالمية في 2019

(رويترز) - أنقذ إدراجان ضخمان لشركة أرامكو السعودية ومجموعة علي بابا الصينية عاماً اتسم بالتباطؤ بالنسبة لأسواق الأسهم العالمية في العام 2019 بعد سلسلة من الطروح العامة الأولية التي لم تتم وتراجعات الأسعار.

وبحسب بيانات رفينيتيف، تراجعت حصيلة أسواق الأسهم العالمية 4.7 بالمئة إلى 659 مليار دولار في 2019، وهو الرقم الذي عززه الطرح الأولي القياسي لعملاق النفط المملوك للدولة أرامكو والذي جمع 25.6 مليار دولار، والإدراج الثانوي لعملاق التجارة الإلكترونية الصيني علي بابا في هونج كونج وجمع 13.5 مليار دولار.

وساهمت الصفقتان بستة بالمئة من الإجمالي، وشكلت أرامكو وحدها 15 بالمئة من أحجام الطروح العامة الأولية عالمياً.

وكانت الخسارة الأكبر خلال العام لشركة وي ورك الأمريكية للمساحات الإدارية بعد أن هوى تقييمها من 47 مليار دولار خلال جولة خاصة لجمع التمويل في يناير/كانون الثاني إلى ما بين عشرة مليارات و12 مليار دولار لطرحها الأولي الذي كان مقترحاً ثم أُلغي لاحقاً.

ومن أبرز الإلغاءات الأخرى ري.أشور -ذراع مجموعة إعادة التأمين سويس ري في بريطانيا- وفريتي الإيطالية لصناعة اليخوت الفارهة.

الخطوط السعودية تطلق أولى رحلاتها إلى شتاء طنطورة

شركة الخطوط الجوية العربية السعودية تطلق أولى رحلاتها إلى محافظة العلا تزامناً مع بدء انطلاق فعاليات مهرجان شتاء طنطورة 2019

وزارة الدفاع السعودية تعلن توافر وظائف إدارية شاغرة للرجال والنساء

وزارة الدفاع تدعو الخريجين والخريجات الحاصلين على الدرجات العلمية والتخصصات المناسبة إلى شغل 61 وظيفة مشمولة بسلم رواتب الموظفين العام الإدارية

وسلطت عمليات إلغاء الطروح الضوء على تراجع الاقتصاد العالمي والتقلبات السياسية، إذ تأثرت صفقات آسيوية سلباً جراء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في هونج كونج.

وقال مصرفيون إنه يبدو أيضاً أن السوق تخضع لتغير هيكلي، إذ تجمع شركات عديدة، لا سيما شركات التكنولوجيا، مبالغ أكبر من المال من مستثمري رأس المال المخاطر والاستثمار المباشر.

وجمعت شركات الاستثمار المباشر مبالغ قياسية في السنوات الأخيرة، بينما يزداد نشاط صناديق الثروة السيادية في أسواق الأسهم العالمية. ولشركة الاستثمار اليابانية سوفت بنك وحدها أكثر من 100 مليار دولار في صندوقها رؤية، وتعكف على جمع 100 مليار أخرى لصندوق ثان.