حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 20 نوفمبر 2019 02:15 م

حجم الخط

- Aa +

دبي: اتفاقية لتبسيط منح الإقامة الذهبية لرجال الأعمال والمستثمرين

تسهل الاتفاقية منح الإقامة الذهبية لرجال الأعمال والمستثمرين من خلال مبادرة "كن جزءاً من دبي"

دبي: اتفاقية لتبسيط منح الإقامة الذهبية لرجال الأعمال والمستثمرين

وقعت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم اتفاقية شراكة استراتيجية مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي ومجلس المناطق الحرة في دبي، تم بموجبها إطلاق مبادرة "كن جزءاً من دبي" الرامية إلى تبسيط وتحديد الآليات الخاصة بمنح الإقامة الذهبية لكبار رجال الأعمال والمستثمرين الراغبين في تأسيس نشاط تجاري لهم في دبي.

يأتي ذلك تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتفعيل الإقامة الدائمة "البطاقة الذهبية" للمستثمرين، ورواد الأعمال بهدف تسهيل مزاولة الأعمال وخلق بيئة استثمارية جاذبة ومشجعة على النمو في دبي ودولة الإمارات،

تم توقيع الاتفاقية اليوم  الثلاثاء على هامش أعمال الدورة الخامسة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال في دبي من قبل سعادة حمد بو عميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وسعادة الدكتور محمد الزرعوني، الأمين العام لمجلس المناطق الحرة في دبي.
وبموجب هذه الاتفاقية سيعمل الأطراف الثلاثة معاً على تحديد القطاعات ذات الأولوية بالنسبة لاستقطاب الاستثمارات إلى دبي، بما يخدم تنويع مصادر الدخل الوطني للإمارة. بالإضافة إلى العمل على تعريف المستثمرين ـوأعضاء الوفود الزائرة من القارة الأفريقية بطبيعة وحجم الفرص الاستثمارية المتاحة في كل قطاع، وحزمة المحفزات والتسهيلات التي تقدمها حكومة دبي لتسهيل ممارسة الأعمال. كما تسعى مبادرة "كن جزءاً من دبي" إلى جذب الأفراد ذوي الملاءة المالية العالية والمحافظة عليهم من خلال توفير طريقة سهلة ومبسطة لحصولهم على التأشيرة الذهبية كحافز لجذبهم والمحافظة عليهم كمساهم رئيسي لاقتصاد دبي.
ومن جهته، قال سعادة حمد بوعميم: "تأتي الاتفاقية في إطار تنفيذ رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز دور الإمارات وجهة جاذبة لرواد الأعمال والشركات الناشئة للاستثمار وتقديم جهودهم الخلاقة لإثراء بيئة الأعمال وفق نهج متفرد يدعم نمو مختلف القطاعات وإحداث نقلة نوعية للاقتصاد الوطني خلال زمن قياسي. كما تعكس الاتفاقية عمق العلاقة الاستراتيجية التي تربط غرفة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي ومجلس المناطق الحرة بدبي، وسعيهم نحو تكامل الجهود وتبادل الخبرات لتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهم بهدف تنسيق الجهود في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر والمساعدة في تعزيز اقتصاد دبي".
وأضاف سعادته: "تشكل القارة الأفريقية شريكاً تجارياً مهما لدولة الإمارات، فهي تتمتع بطاقات وموارد طبيعية هائلة، ومستثمرين يبحثون بشكل مستمر عن الدخول إلى أسواق جديدة وبناء علاقات تجارية ناجحة. ويرى الكثير من هؤلاء المستثمرين في دبي خياراً مثالياً بالنسبة لهم، ودورنا اليوم هو توفير التسهيلات واستقطابهم لإدارة عملياتهم في المنطقة انطلاقاً من دولة الإمارات. ومن أجل تفعيل مستهدفات الاستراتيجية على أرض الواقع، سنعمل من خلال مناقشات المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال على تسليط الضوء على مبادرة (كن جزءاً من دبي) لتكون خير انطلاقة لها من خلال هذا المحفل الاقتصادي العالمي وفرصة لنؤكد لقادة القارة الأفريقية أننا عازمون على تعزيز العلاقات الاقتصادية وثقتنا في مجتمع الأعمال الأفريقي للاستثمار في دبي التي تمثل بوابة القارة السمراء إلى جميع أسواق العالم".
وبدوره، أكد سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير عام  الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي، أن الإدارة  تعمل على تنفيذ الرؤى الثاقبة لقيادتنا الرشيدة ودعم مبادراتها التي تشكل دوماً قوة دافعة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة، مؤكداً إن الادارة تسعى من خلال هذه الإتفاقية الى تضافر الجهود  مع مختلف الجهات المعنية من أجل تسهيل إجراءات إصدار أذونات الدخول والإقامة لخدمة مختلف القطاعات الحيوية في الإمارة ، والمساهمة كفريق عمل مشترك مع غرفة دبي ومجلس المناطق الحرة في دبي لتسهيل وجعل بيئة العمل أكثر سهولة للمستثمرين والتجار، والتي من شأنها تسهم في تعزيز وتشجيع ريادة الأعمال والاستثمارات الأجنبية لإحداث نقلة نوعية للإقتصاد في الدولة.
وأضاف المري إن إقامة دبي ماضية في جهودها سعياً منها لتعزيز علاقات التعاون المشترك مع مختلف الدوائر والمؤسسات في إمارة دبي للعمل سوياً على تطوير الخدمات المقدمة والارتقاء بها، والعمل المشترك الدؤوب الذي يساهم في رفع عجلة التقدم، و تحقيق أكبر قدر ممكن من السعادة وصولاً بدولة الإمارات إلى مصاف أهم المدن الاستثمارية في العالم.
ومن جانبه، قال سعادة الدكتور محمد الزرعوني: "تأتي الشراكة الاستراتيجية مع غرفة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في إطار التزام مجلس المناطق الحرة في دبي في دعم مجتمع الأعمال وتعزيز الفرص الاستثمارية في المناطق الحرة التي تذخر بها الإمارة والتي تمثل بوابة أمام الأسواق الإقليمية والأفريقية والعالمية. وتسهم مبادرة كن جزءاً من دبي في دعم جهودنا من خلال جذب المزيد من الأفراد ذوي الملاءة المالية العالية إلى دبي والذين يمكنهم المساهمة بشكل إيجابي وكبير في اقتصاد الإمارة، بالإضافة إلى تحسين ثقة المستثمرين في الاقتصاد من خلال منحهم وعائلاتهم مزيداً من اليقين والمرونة فيما يتعلق بالمعيشة والسفر من وإلى دبي، وهو ما يسهم في النهاية إلى تحقيق الهدف المنشود المتمثل في تعزيز الاقتصاد المحلي من خلال زيادة تدفق الاستثمارات وتحسين الأسواق المحلية عن طريق زيادة الطلب وتعزيز بيئة الأعمال ودفع عجلة النمو في كل القطاعات".
وأكد سعادته أن المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال يمثل فرصة ذهبية للإعلان عن الشراكة الاستراتيجية ونيل ثقة مجتمع الأعمال الأفريقي الذي يحظى بإمكانات استثمارية هائلة للتعرف بشكل ملموس على جهود الإمارة في تعزيز بيئة الأعمال وتهيئة مناخ استثماري أمام رؤوس الأموال الأفريقية.
ويقام المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. ويحظى المنتدى باهتمام كبير إذ يشهد حضور 3 من رؤساء الدول الأفريقية بالإضافة إلى 26 وزيراً ونخبة من صناع القرار ورجال الأعمال والمستثمرين ومسؤولين من كبرى المؤسسات الاقتصادية لبحث سبل التعاون الاقتصادي ودعم حركة التجارة بين الإمارات والدول الأفريقية واستكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة في دبي والقارة السمراء.