بماذا بدأ هزاع المنصوري رحلته ليصبح أول إماراتي يزور محطة الفضاء الدولية؟

توكلنا على الله ستكون الجملة التي بدأ بها هزاع المنصوري رحلته الأولى للفضاء ليصبح أول مواطن إماراتي يزور محطة الفضاء الدولية وسيصحب معه نسخة من كتاب قصتي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
بماذا بدأ هزاع المنصوري رحلته ليصبح أول إماراتي يزور محطة الفضاء الدولية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 25 سبتمبر , 2019

انطلق رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري قبل بضعة دقائق من نشر هذا التقرير (17:57 بتوقيت الإمارات 25/9/2019) في رحلة فريدة ليصبح أول رائد فضاء إماراتي ينطلق إلى محطة الفضاء الدولية.

ومن خلف زجاج حاجب مدينة بايكونور الكازاخستانية، تمكنت وسائل إعلام من كل دول العالم من الالتقاء للمرة الأخيرة برواد الفضاء الإماراتيين والأمريكيين والروس الستة، الذين سينطلق ثلاثة من بينهم إلى المحطة الدولية للفضاء اليوم في تمام الساعة 5:57 بتوقيت الإمارات، ومن بينهم رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري.

وقبل ساعات من انطلاق الرحلة، أكد هزاع المنصوري وظهيره رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي أن حلم الإمارات أصبح حقيقة وقالا "شارتنا تحمل الرقم واحد، وهذا يعني أن هناك العديد من المهمات القادمة".

وقال هزاع المنصوري متحدثاً باللغة الروسية خلال المؤتمر الصحافي، بحسب صحيفة "البيان" الإماراتية، "خلال رحلتي سأستمع إلى أغانٍ تعبر عن وطني وتراثي، وأيضاً اخترت أغنية لأوجهها لأمي، فالأهل لعبوا دوراً كبيراً أيضاً في حياتي".

توكلنا على الله

وأضاف "لدينا في ثقافتنا الإماراتية والعربية كلمة مؤثرة للغاية، وتحمل معاني عظيمة، وهي (توكلنا على الله)، ولا أجد أفضل منها لكي أبدأ رحلتي".

وقال أيضاً إن "أجمل كلمة أسمعها هي حين يقول أطفال الوطن: (نريد أن نصبح رواد فضاء مثل هزاع)".

وأضاف "كان للشيخ زايد، طيب الله ثراه، رؤية واهتمام بقطاع الفضاء، وربما حلم أن يكون للإمارات رواد فضاء، والحلم أصبح حقيقة، وكلمات الشيخ زايد وطموحه تحققت اليوم، وأتمنى لو كان الشيخ زايد بيننا لقلت له (عيال زايد حققوا حلمك الذي بدأ منذ أربعين سنة)".

وقال "توفر دولة الإمارات البيئة المحفزة للشباب لتحقيق إنجازات في المجالات كافة، شكراً للقيادة الرشيدة ولعائلتي ولكل الوكالات والشركاء على الدعم الذي قدموه... شعوري الآن لا يوصف بخوض هذه التجربة الجديدة".

الصلاة في الفضاء

قال "المنصوري" إن الصلاة في ديننا مرنة، وقد أديت الصلاة عند تحليقي كطيار مسبقاً، أما الفضاء فالصلاة شيء جديد، وسأقوم بمشاركة صلواتي مع الجميع بالعالم، فهي تجربة جديدة علينا".

وتحدث رائد الفضاء سلطان النيادي، خلال المؤتمر الصحفي أيضاً، عن استقبال الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في سبعينيات القرن الماضي لرواد الفضاء، مضيفاً أن الأمر تحول إلى حقيقة بفضل القيادة الرشيدة، وأن سقف الطموحات ارتفع.

وأضاف "شارتنا تحمل الرقم واحد، وهذا يعني أن هناك العديد من المهمات القادمة"، مضيفاً في رسالة للشباب "عليهم أن يحلموا ويعملوا للوصول إلى أحلامهم".

وتندرج مهمة ذهاب أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية تحت برنامج الإمارات لرواد الفضاء الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تُشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة، تصبح جزءاً من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات التي بدورها تساعد على تحسين حياة البشر على سطح الأرض.

حقائق عن محطة الفضاء الدولية

تتجه أنظار العالم، عند منتصف ليل اليوم، إلى محطة الفضاء الدولية التي تستقبل رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري قادماً إليها في رحلة تاريخية على متن المركبة (سويوز إم إس 15) برفقة كل من رائدي الفضاء الروسي أوليغ سكريبوتشكا، والأمريكية جيسيكا مير.

وتعرف محطة الفضاء الدولية اختصاراً بـ ISS، وهي محطة تم بناؤها سنة 1998 بموجب تعاون دولي بقيادة الولايات المتحدة وروسيا وتمويل من كندا واليابان و10 دول أوروبية.

وبدأت المحطة باستقبال أطقم رواد الفضاء منذ مطلع القرن الحالي، وتحديداً منذ شهر نوفمبر عام 2000، وتضم المحطة على متنها طاقماً دولياً يتألف من 6 رواد فضاء يقضون 35 ساعة أسبوعياً في إجراء أبحاث علمية عميقة في مختلف التخصصات العلمية الفضائية والفيزيائية والبيولوجية وعلوم الأرض.

ماذا سيأخذ هزاع المنصوري معه للفضاء؟

قال هزاع إنه سيأخذ صورة لعائلته، وعلم الإمارات في رحلته للمحطة الفضائية الدولية، وسيأخذ أيضاً صورة للقاء الشيخ زايد برواد الفضاء من رحلة أبوللو، "فهذه هي الصورة التي ألهمتني، حتى أصبحت أعيش الحلم الآن".

وذكرت تقارير أنه سيأخذ بذور، ونسخة من كتاب "قصتي" للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء.

وأُعدت وجبة إماراتية للرحلة، وهي بلاليط (نوع من الشعيرية المحلاة التي تؤكل مع البيض المقلي)، وينوي هزاع مشاركتها مع زملائه.

وأخيراً، قال هزاع إن المهمة "مسؤولية ضخمة"، لكنه يأمل أن يكون مصدر إلهام للجيل القادم من المستكشفين كونه أول رائد فضاء إماراتي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج