نصائح للنجاح في الريادة في المملكة العربية السعودية

يكشف لنا فادي العوامي، وهو مستشار معتمد للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في مكتب المركز الاستشاري بالسعودية، عن نظرته للشركات الناشئة في المملكة وعن أبرز عوامل تحقيق النجاح في مجال الريادة.
نصائح للنجاح في الريادة في المملكة العربية السعودية
بواسطة تميم الحكيم
الأحد, 06 يناير , 2019

ما هي الخدمات التي تقدمها من خلال مكتب المركز الاستشاري؟

تأسس المركز الاستشاري في عام 2014 وذلك بعد خبرة اكثر من 8 سنوات في القطاع المصرفي في مختلف الأقسام. وكان النشاط الرئيسي حين ذلك هو توفير خدمات استشارية مالية لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال دراسة احتياجات التوسع لدى هذه المنشآت، وكذلك تقييم أعمالها والعمل على تقوية مواطن الضعف لديها واستغلال نقاط القوية لتعزيز ايراداتها او تنويع أنشطتها. وبعد تمكني من دخول عالم ريادة الاعمال وتأسيس عدة مشاريع، انعكس ذلك على تنويع أنشطة المكتب حيث نقوم بتقديم استشارات وجلسات إرشادية لرواد الاعمال واصحاب المشاريع الناشئة. ونعمل حاليا مع بعض المكاتب المحلية والإقليمية لتقديم خدمات أكثر لرواد الأعمال منها استشارات تسويقية وإدارية حيث نهدف إلى تعزيز مكانة رواد الأعمال وتسويق أعمالهم.

ما هي الأنشطة التجارية التي تعمل بشكل جيد بالتحديد في المملكة العربية السعودية؟
هناك توجه كبير الى الاستثمار في قطاع الاغذية سواء من خلال تأسيس مطاعم جديدة أو من خلال التطبيقات التي تخدم هذا النشاط وبالتحديد التوصيل حيث تم إطلاق عدة تطبيقات محلية، اضافة الى بعض التطبيقات التي تم تأسيسها خارج السعودية وبعد ذلك دخلت السوق السعودي.
كذلك نشهد نشاطاً غير مسبوق في حجم وعدد الفعاليات المقامة في مختلف مناطق المملكة في شتى المجالات، حيث تبع ذلك تأسيس شركات عديدة لإدارة هذه الفعاليات تقوم بخدمات عديدة منها  التنسيق وتوفير المتحدثين والتسويق لهذه الفعاليات.
كما أن هناك اهتمام كبير بالمشاريع التقنية وبالتحديد «التقنية المالية» حيث تم إطلاق عدة تطبيقات مميزة في السوق السعودي ونطمح ان تصل الى العالمية قريبا. السوق السعودي سوق كبير ومفتوح وذلك يخلق فرص مشاريع كثيرة اضافة الى اهتمام الجهات الحكومية بتعزيز وتسهيل اعمال اصحاب المشاريع الناشئة لتشجيعهم ومساعدتهم على النجاح، مما ساهم في خلق بيئة تشجيعية لرواد الاعمال وانعكس ذلك بشكل إيجابي على حجم المشاريع الصغيرة والمتنوعة في السوق السعودي، علما بأنها لا تخلو من الكثير من التحديات ولكن اصبح لها اهتمام اكثر مقارنة بالفترات السابقة.

ما هي العوامل التي تساعد رائد الاعمال على النجاح؟
يجب أن يتحلى رائد الأعمال بالصبر والمثابرة وأن يصاحب ذلك شغف كبير للنجاح، حيث ان هذا الشغف هو المحرك الرئيسي للاستمرار في المحاولات والتي قد يكون الكثير منها فاشلة ولكن شغفه سيجعله يصمد حتى تحقيق النجاح. لذلك يجب على كل رائد أعمال أن يهيء نفسه إلى احتمالية فشل المشروع  لأي سبب، وأن يتعامل مع الفشل كتجربة وفرصة لكسب خبرة وليس نهاية المشوار، ولكن يجب عليه أن يحلل أسباب الفشل ليتفاداها في مشاريعه القادمة وان يعمل على تطوير نفسه وقدراته ليزيد من فرص نجاح المشروع.

ما هي التحديات التي يواجهونها رواد الاعمال؟
شاركت في عدد من الجلسات الإرشادية مع رواد أعمال سعوديين بعضها بالتنسيق مع جهات راعية لمثل هذه الفعاليات وبعضها على مستوى شخصي من خلال تواصل مباشر مع رواد الاعمال، حيث كنت احرص على الاستماع اليهم وإعطاءهم فرصة اكثر للحديث عن التحديات التي يواجهونها لأقوم بمساعدتهم لإيجاد الوسائل المتاحة. ومن أكثر التحديات التي يواجهونها هو الاصطدام بالواقع والمخالف لتصوراتهم قبل بدء المشروع،  كذلك عدم القدرة على ادارة المشروع بالشكل المطلوب وذلك نظرا لقلة الخيرة الإدارية.

ما هو الفرق بين العمل بالإرشاد والعمل بالاستشارات؟
هناك العديد من الاختلافات ولكن في نظري الاختلاف الجوهري هو أن المرشد يقوم بالتركيز على شخصية رائد الأعمال وبناء ثقته في نفسه لمساعدته على تخطي الصعوبات التي سيواجهها في مختلف مراحل المشروع، يتطلب ذلك إنصات وتركيز في هذه الجلسات ومعرفة نقاط ضعف رائد الاعمال والعمل على تقويتها. ومن الأفضل أن تكون الجلسات الإرشادية بشكل منفرد وليست جماعية وذلك لتكون فعالة بشكل أكبر. وأنصح رواد الاعمال باختيار مرشدين من رواد الاعمال الناجحين لخبرتهم السابقة في تأسيس المشاريع والتحديات المصاحبة لها.
أما الاستشارات فيقوم المستشار بالتركيز على المشروع وتشخيص المشاكل الموجودة والعمل على تصحيحها، او من خلال عمل خطة لتطوير المشروع حيث يقوم المستشار بتقديم توصياته بعد دراسة مفصلة للمشروع بشكل عام او لإدارة معينة بشكل خاص، وغالبا ما يكون المستشارين من اصحاب الخبرة في المجال المطلوب فيه الاستشارة وحامل رخصة رسمية لمزاولة مهنة الاستشارات.

كيف تصف تجربتك كمرشد للمشاريع الناشئة؟
تجربتي في مجال الإرشاد مميزة ومهمة بالنسبة لي حيث تساعدني على فهم توجهات وأفكار الجيل الجديد من أصحاب المشاريع الناشئة ومساعدتهم على النجاح. كذلك دائماً ما أحرص على كتابة مقال بعد كل جلسة إرشادية من خلال التطرق الى موضوع محدد تم النقاش فيه اثناء الجلسة حيث أجدها فرصة لمشاركة بقية رواد الاعمال لهذا الموضوع. وبالتأكيد هنالك العديد منهم لديهم نفس الاهتمام لمعرفة الكثير عن نفس الموضوع.

ما هي أهم النصائح التي تقدمها إلى رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة؟
أنصح جميع أصحاب المشاريع الناشئة بالعمل باجتهاد على تطوير مشاريعهم بحيث يكونوا دائماً متقدمين على منافسيهم. كما أنصحهم بالعمل على تقوية مهاراتهم الإدارية المختلفة مثل الاهتمام بالعملاء، والتفاوض، والالتزام، والمهنية في التواصل، والأهم من ذلك التحلي بأخلاقيات العمل مع الجميع سواء مع العملاء أو الموظفين وأن يجعل نجاحه سبب لكسب ثقته وليس التعالي على الاخرين.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج