فيديو: تأهب قبيل إطلاق خليفة سات أول قمر صناعي إماراتي من اليابان

مشروع القمر الصناعي خليفة سات في مركز محمد بن راشد للفضاء يتأهب لإطلاق أول قمر صناعي إماراتي 100% بعد ساعات من اليابان
فيديو: تأهب قبيل إطلاق خليفة سات أول قمر صناعي إماراتي من اليابان
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 29 أكتوبر , 2018

أعلن عامر الصايغ مدير مشروع القمر الصناعي "خليفة سات" في مركز محمد بن راشد للفضاء الإماراتي أن الاختبارات النهائية لإطلاق القمر تمت بنجاح كبير وأن الـ 24 ساعة المقبلة قبل الإطلاق تشهد متابعة حثيثة من مهندسي المركز في غرفتي عمليات بالمحطة الأرضية في مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان.

وقال "الصايغ" لصحيفة "البيان" الإماراتية إن أولى مهمات القمر ستكون التقاط صورة تم الاتفاق على أنها ستكون مفاجأة.

وأوضح أن الساعات القليلة المقبلة تعد حاسمة وحساسة، كونها تحمل مجهود سنوات وخطوة تاريخية للمهندسين الإماراتيين الذين صنعوا "خليفة سات" بشكل كامل، ولذلك فإن هناك متابعة لحظية لكل تفاصيل عملية التجهيز والإطلاق.

وشرح "الصايغ" تفاصيل الساعات المقبلة من حيث الاستعداد والتجهيز لهذا المشروع الوطني الضخم، موضحاً أن كل الاختبارات للتجارب النهائية للقمر كشفت الاستعداد والجهوزية التامة للإطلاق، حيث تم إجراء عمليات محاكاة لمرحلة الإطلاق وما بعدها، فضلاً عن جاهزية تشغيل كل أجهزة ومكونات القمر الصناعي "خليفة سات".

وأكد أن يوم غدٍ وعند الثامنة صباحاً تحديداً بتوقيت الإمارات سيتم إعطاء إشارة الإطلاق، والبدء بدخول "خليفة سات" إلى مداره المنخفض حول الأرض على ارتفاع 613 كم تقريباً، مبيناً أن تحديد المدار اختير بعناية ليسمح بمرور القمر بالمحطات الأرضية في دبي بمعدل 4 مرات يومياً، وذلك لإتاحة الفرصة لالتقاط صور متنوعة، والتي تلبي طلبات الجهات المستفيدة منها.

وقال إنه بعد نجاح عملية الإطلاق ستبدأ على الفور إدارة عمليات القمر والتي تستمر لمدة 5 أيام، ويتم ذلك عبر أجهزة التحكم الخاصة بخليفة سات، والتي تدير نفسها تلقائياً بانتظار الإشارة من المحطة الأرضية وتلقي مهامها، مبيناً أن لدى مركز محمد بن راشد للفضاء محطتان أرضيتان إحداهما توجد بالقطب الشمالي، والأخرى رئيسية في المركز.

وأوضح أن هذه المرحلة الزمنية توجد بها عمليات مراقبة مكثفة للتأكد من عمل كل الأنظمة بكفاءة سواء أكانت الأساسية أم الاحتياطية وإجراء اختبارات محاكاة لحساسات القمر، وعمل الكاميرات الخاصة به بدقة وكفاءة، خاصة أنها ستصور كذلك مواقع النجوم لتحديد حركة القمر وتحديد موقعه بكفاءة، موضحاً أن الفريق المسؤول عن ذلك هو نفسه الذي كان يتابع القمرين الصناعيين دبي سات 1 و2، وأن قراراتهم ستكون حاسمة وفورية خلال الخمسة أيام الأولى التي تلي الإطلاق.

وأضاف أن "خليفة سات" سيقدم صوراً فضائية عالية الجودة والوضوح، وسيتيح للإمارات تقديم خدمات تنافسية في قطاع الصور الفضائية على مستوى العالم، وستستخدم صوره مجموعة متنوعة من متطلبات التخطيط المدني، والتنظيم الحضري والعمراني.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج