لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 31 Mar 2016 05:16 AM

حجم الخط

- Aa +

الاختيار المناسب في عالم الريادة

يواجه رواد الأعمال في المنطقة، وحول العالم،  كمّا هائلا من العوائق، تتراكم منذ بدء تبلور الفكرة إلى حين الحصول على تمويل. فما الذي يقف في طريق التمويل؟ وهل حقاً يقتصر نجاح المشروع عليه؟ قد يقود هذا المنحى من الأسئلة بعض رواد الأعمال للتساؤل ما إن كانت أفكارهم وطموحاتهم الريادية تصب في المكان المناسب أم لا.

الاختيار المناسب في عالم الريادة
نور الشوا، المدير العام لمنظمة إنديفور الإمارات

يواجه رواد الأعمال في المنطقة وحول العالم كمّا هائلا من العوائق، تتراكم منذ بدء تبلور الفكرة إلى حين الحصول على تمويل. فما الذي يقف في طريق التمويل؟ وهل حقاً يقتصر نجاح المشروع عليه؟ قد يقود هذا المنحى من الأسئلة بعض رواد الأعمال للتساؤل ما إن كانت أفكارهم وطموحاتهم الريادية تصب في المكان المناسب أم لا. ومن هذا المنطلق تقوم منظمة "إنديفور" بدعم رواد الأعمال المؤثرين وتوجيههم للطريق الصحيح، وذلك بهدف تعزيز النمو الاقتصادي في شتى دول العالم. وقد عملت المنظمة قبل قدومها للمنطقة في أمريكا اللاتينية حيث كان هناك قصور واضح في قطاع رواد الأعمال ممن يمتلكون أفكاراً ونماذجاً جيدة للأعمال، ولكن ليس لديهم الأدوات ولا الدعم اللازم لتنمية شركاتهم.

 

أقامت المنظمة مؤخراً لجنة الاختيار الدولية الأخيرة في دبي، في الفترة من 1 إلى 3 مارس 2016، وكانت هذه واحدة من أكبر فعاليات لجان الاختيار في تاريخ «إنديفور». ومن خلالها رحبت المنظمة بمجموعة استثنائية من الأفراد من شتى أنحاء العالم، وحصلت على فرصة لإظهار ما تزخر به الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط بمجموعة غنية ومتنوعة من المواهب، فضلاً عن تسليط الضوء على الاقتصاد المزدهر والفرص العديدة المتاحة في المنطقة.

فيما يلي نص حوار أريبيان بزنس مع نور الشوا، المدير العام لمنظمة إنديفور الإمارات:

كيف تصفون الدعم الذي يحظى به رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط اليوم؟
يمكنني أن أتحدث هنا في الحقيقة عن دولة الإمارات العربية المتحدة؛ فالدعم الذي يحظى به رواد الأعمال يعد أمر تحرص الحكومة المحلية على الترويج له بزخم واضح من خلال عدد من المبادرات، والتي تقدم الدعم للشركات الناشئة الجديدة، وتقدّر في الوقت نفسه المواهب الريادية. وأشعر أن هناك حاجة لتوفير دعم أكبر للشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة فعلاً، والتي تتخطى طموحاتها المبادرات الموجّهة للأعمال الناشئة. وهنا في إنديفور، نؤمن بقوة في تعزيز أوجه الدعم لريادة الأعمال من الألف إلى الياء، حيث يقدم رواد الأعمال الناجحين بدورهم الدعم للجيل التالي من رواد الأعمال. ونعتقد بأن هذه الطريقة أفضل بكثير لإرساء نظام حيوي ومتكامل لريادة الأعمال بدلاً من التركيز فقط على الدعم الهرمي من الحكومات والمؤسسات الضخمة.

ما هي أهم الإنجازات التي حققتها المنظمة في المنطقة لغاية اليوم؟
أظن أن أكبر إنجازاتنا عبارة عن مزيج بين استقطاب نخبة من رواد الأعمال خلال فترة زمنية قصيرة نسبياً، وتأسيس مجلس إدارة استثنائي للغاية يضم صفوة من قادة الأعمال مثل باتريك شلهوب من مجموعة شلهوب، ومنى عيسى القرق من مجموعة عيسى صالح القرق. ويعد استقطاب هذه المواهب الجديرة بمثابة دليل واضح على مدى فاعلية النظام الذي تتبعه "إنديفور"، وما يقدمه من قيمة لا حدود لها على عدة مستويات.
وتمكّن اثنان من رواد الأعمال تحت مظلة "إنديفور الإمارات" مؤخراً من إنهاء جولات استثمارية للتمويل بنجاح. فقد باع مايكل لهياني من "بروبرتي فايندر" حصة نسبتها 10 % من بوابته الإلكترونية العقارية بمبلغ 20 مليون دولار أميركي، مما منح شركته تقييماً وصل إلى 200 مليون دولار أميركي. واستكملت منى عطايا من "ممزوورلد" مؤخراً جولة استثمارية للتمويل بملايين الدولارات، والتي ستساعدها على تسريع استراتيجية النمو الطموحة لشركتها في المنطقة.
وبالنسبة لدولة الإمارات، سوف في تنمية مجتمعنا من رواد الأعمال المؤثرين تحت مظلة "إنديفور" عبر طيف واسع من قطاعات الأعمال، وسوف نركز تحديداً على استقطاب رواد الأعمال الإماراتيين ضمن منظمتنا في المستقبل القريب.

تتبع المنظمة سياسة الاختيار، ما هي المراحل التي تخوضها الشركات لكي تصبح مرشّحة للعضوية؟
يخضع المرشّحون لعملية اختيار تحت إجراءات صارمة، وذلك لضمان اختيار ودعم أفضل رواد الأعمال المناسبين، والذين يتمتعون بأفضل إمكانات لتوسيع أعمالهم.
وبعد تقييم مبدئي من قبل أحد أعضاء فريق العمل في "إنديفور" تشتمل المرحلة الثانية على ست جلسات فردية بين المرشحين والعديد من الموجهين/ أعضاء مجلس الإدارة. وتعتمد هذه الجلسات على الخبرات التي يتمتع بها الموجّهون لدينا من أجل تقييم المرشحّين، واتخاذ القرار بشأن مواءمتهم للشروط. ونقوم في ذلك السياق بتقييم القدرات القيادية لرواد الأعمال، وكيف يتلقّون الانطباعات واستعدادهم لاتخاذ إجراءات عملية تجاهها، ومدى قابلة التوسع لنماذج أعمالهم، والأهم من ذلك إذا كانوا سيشكلون إضافة جوهرية لنظام ريادة الأعمال عبر تقديم التوجيه مثلاً أو غيره.

وتنطوي المرحلة التالية على مشاركة المرشحين في لجنة اختيار محلية، حيث يستعرضون حينها وبشكل شامل معلومات حول شركاتهم أمام لجنة من أعضاء مجلس الإدارة والموجهين. وإذا وافقت اللجنة على أن المرشحّ مستعد للمضي قدماً، يتم إرساله إلى لجنة الاختيار الدولية، حيث يجتمع خلالها مرشحو "إنديفور" من شتى أنحاء العالم ليستعرضوا من جديد إمكانات أعمالهم أمام مجموعة من الموجّهين العالميين من "إنديفور" وأعضاء مجلس الإدارة. وحالما يتم اختيار مرشّح ما بالإجماع خلال إحدى لجان الاختيار الدولية، فإنهم يصبحون رسمياً من رواد الأعمال تحت مظلة "إنديفور".

 

بعد اختيار رائد الأعمال، ما هي التزاماتهم تجاه المنظمة؟
الالتزامات الأساسية المطلوبة من رواد الأعمال هي الوقت والتفاني تجاه تنمية أعمالهم. وبعد اختيارهم، نُشكّل بعناية بالغة لجنة استشارية تقدّم نوعاً من الاستشارات المستنيرة والانطباعات والدعم، والتي لا يمكن للمال أن يشتريها حقاً.
عندما تنضم إلى "إنديفور" فإنك تنضم إلى شبكة عالمية - ونعمل في العادة على تنظيم الفعاليات حيث يمكن للأعضاء أن يلتقوا بغيرهم من رواد الأعمال والموجّهين وأعضاء مجلس الإدارة بشكل منتظم.  
ويحظى رواد الأعمال لدينا بفرصة النفاذ إلى خيارات التمويل عند حاجتهم لذلك، من خلال تعريفهم بالمستثمرين. ولدينا أيضاً برنامج "إنديفور كاتالست"، وهو عبارة عن صندوق استثماري ذاتي يشارك باستثماراته في مشاريع رواد الأعمال تحت مظلة "إنديفور"، طبعاً إذا اختاروا ذلك. ونمنح رواد الأعمال أيضاً إمكانات الوصول إلى المواهب وخدمات الشركاء. علاوة على ذلك، نتيح لرواد الأعمال فرص النفاذ إلى برامج تعليمية مخصصة في كليات ستانفورد وهارفارد، وذلك برسوم مدعومة بشكل كبير.

كيف كانت لجنة الاختيار الدولية في دبي لمنظمة إنديفور الإمارات؟
تم اختيار 35 من رواد الأعمال المؤثرين الذين يمثلون 24 شركة و 16 دولة، ليصبحوا من رواد الأعمال تحت مظلة "إنديفور"، ومنهم جميع المرشحين الطموحين الثلاثة من دولة الإمارات العربية المتحدة (ناتالي حداد من رايت بايت؛ ومحمد يولاند بلوط وبلال بلوط ومحمد خشّاب من "بي إم بي جروب"، وأمبارين موسى من "سوق المال.كوم")، لذا نرى من جهتنا أنها حققت نجاحاً كاملاً.