لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 19 Jan 2016 06:33 AM

حجم الخط

- Aa +

ريسيكلوبيكيا، سر تحويل النفايات إلى ذهب في مصر

جهود شاب مصري نجح بتحقيق دخل جيد من خلال  من تحويل النفايات الإلكترونية إلى ذهب  

ريسيكلوبيكيا، سر تحويل النفايات إلى ذهب في مصر

كشف موقع بي بي سي العربية عن ريسيكلوبيكيا  RecycloBekia  إحدى أوائل شركات إعادة تدوير النفايات الإلكترونية فى الشرق الأوسط، والتي كانت ثمرة جهود  مصطفى حمدان وهو شاب مصري دفعه فضوله لكشف أسرار هذا المجال بالسفر إلى هونغ كونغ للتعرف على كيفية إدإرة عمليات التدوير هناك.

ونجح بتحقيق دخل جيد من خلال  من تحويل النفايات إلى ذهب، لكن نجاحه هذا لم يأت دون عراقيل.  وحمدان ، 25 عاما هو مؤسس شركة "ريسيكلوبيكيا" المصرية، التي أسسها منذ خمس سنوات في مرآب منزل والديه في مدينة طنطا، 90 كيلومترا شمالي العاصمة القاهرة. 

 

وكان حمدان يعمل ويدرس في الوقت نفسه في كلية الهندسة، واشترك مع 19 طالبا من الجامعة في مسابقة للأعمال الحرة أطلق عليها اسم "إنجاز".  وبلغت قيمة الجائزة المقررة للفائز بالمسابقة 10 آلاف دولار للمساهمة في تطوير فكرتهم الوليدة.  وتعين على حمدان التفكير سريعا في اقتراح شركته الخاصة، فجاءته الفكرة من التليفزيون.  ويقول مصطفى: "كنت أشاهد فيلما وثائقيا عن إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، وأدركت أن هناك كثيرا من الإمكانات في استخلاص المعادن من اللوحات الرئيسية لأجهزة الكمبيوتر (مزر بورد)- الذهب والفضة والنحاس والبلاتينيوم."  

ويضيف: "كانت صناعة مزدهرة في أوروبا والولايات المتحدة، لكن، لم يكن يزاولها أحد في الشرق الأوسط." وفي اللحظة التي تبلورت فيها فكرة ريسيكلوبيكيا عزم حمدان على الفوز بالمسابقة. واقتبس اسم الشركة من الكلمتين العربيتين في الثقافة المصرية "روبا بيكيا"، وتعني "الأشياء القديمة"، وعادة ما تُسمع في شوارع القاهرة عندما ينادي بها مشترو الأشياء القديمة لشراء الأدوات المنزلية المهملة.

 

 

واليوم، يعمل في شركة حمدان 20 شخصا في أربعة مخازن، ويبيع رجل الأعمال الشاب نفايات إلكترونية بقيمة 2.4 ملايين دولار سنويا. وعلى مدار أعوام، استطاع حمدان التغلب على بعض العراقيل، من بينها عدم قدرته على الإيفاء بتوفير الطلبيات، والتوسع الزائد، وتداعيات الاضطرابات السياسية والاجتماعية في مصر منذ اندلاع الربيع العربي. أول صفقة وشرع حمدان في نشاطه عام 2011، وقت اندلاع موجات الربيع العربي، وبدأ ذلك بالترويج لتجارته بنشر إعلان في قسم الشركات بموقع التجارة الإلكترونية الشهير علي بابا. وجاء أول أمر توريد لريسيكلوبيكيا عندما طلب مشتر في هونغ كونغ 10 أطنان من نفايات الأقراص الصلبة (هارد ديسك). ويقول حمدان: "في ذلك الوقت، لم أكن أعلم حتى من أين سأجمع مثل هذه الكمية."