لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Aug 2015 07:52 PM

حجم الخط

- Aa +

93.8 % من المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعبّرون عن توقعات إيجابية لحياتهم

93.8 % من المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعبّرون عن توقعات إيجابية لحياتهم  

93.8 % من المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعبّرون عن توقعات إيجابية لحياتهم

أظهر استبيان "الإنجازات الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الذي أجراه موقع بيت.كوم، المتخصص بالتوظيف في الشرق الأوسط أن 93.8 بالمئة من المجيبين في المنطقة لديهم توقعات إيجابية في ما يتعلق بحياتهم. حيث قال 56 بالمئة منهم إن توقعاتهم "إيجابية جداً" في حين صرّح 37.8 بالمئة أن توقعاتهم "إيجابية بعض الشيء".

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، عبّر سبعة من أصل عشرة مجيبين عن رضاهم عن إنجازاتهم الشخصية في الحياة، مع إشارة 33.4 بالمئة إلى رضاهم عن المستوى المهني والشخصي الذي يتمتعون به. وفي المقابل، أوضح حوالي ثلث المجيبين (29.2 بالمئة) أنهم لا يشعرون بالإنجاز على الإطلاق. ويرى أربعة من أصل خمسة مجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أنهم يتحكمون بشكل كامل بمسارهم المهني وحياتهم، مع اعتقاد 54.6 بالمئة منهم أنهم يتحكمون بمسارهم المهني وحياتهم "إلى حد كبير".

 

ومن أبرز الأسباب التي تجعل المجيبين في المنطقة لا يشعرون بالإنجاز هي القلق حيال الشؤون المالية (29.5 بالمئة) ونقص فرص التدريب والتطوير (16.3 بالمئة) والشعور بأن وظائفهم غير مناسبة لهم (12.9 بالمئة). ومن العوامل الأخرى التي تمنع الناس من الشعور بالإنجاز في حياتهم هي بيئة العمل السيئة (10 بالمئة)، والإدارة السيئة (7.3 بالمئة) وانعدام التوازن بين العمل والحياة (7.2 بالمئة).

 

وصرح 23.6 بالمئة من المجيبين أن وجود توازن أفضل بين العمل والحياة من شأنه أن يمنحهم شعوراً أفضل بالإنجاز المهني. يلي ذلك الحصول على راتب أفضل (16.8 بالمئة) والتمتع بحياة اجتماعية أفضل (13.2 بالمئة).

 

ويفضل أغلب المشاركين في الاستبيان (27,1 بالمئة) قضاء أوقات فراغهم في القراءة، بحيث يميل 41 بالمئة منهم إلى القراءة نظراً إلى ما تقدمه لهم من فائدة على المستويين الشخصي والعملي. وبالنسبة إلى 9.7 بالمئة من المجيبين، فإن القراءة تعتبر شكل من أشكال الترفيه، في حين يرى 4.4 بالمئةأنها تحررهم من التوتر. ومن ناحية أخرى، قال 19.6بالمئة أنهم يفضلون قضاء أوقات الفراغ مع العائلة، في حين أشار 12,2 بالمئة إلى أنهم يقضون أوقات فراغهم في العمل، أو مع الأصدقاء (8,7 بالمئة)، أو بممارسة التمارين الرياضية (7,1 بالمئة).

 

ويعتبر معظم المجيبين (97,2 بالمئة) أنهم يتمتعون بصحة جيدة، مع إشارة 75 بالمئة منهم إلى أن صحتهم"جيدة" أو "معتدلة" (22,2 بالمئة).

 

ومن جانب آخر، أشار أغلب المجيبيين (70,8 بالمئة) إلى أنهم يتعرضون للتوتر بشكل يومي. ويشعر 28,8 بالمئة بتوتر شديد، في حين يشعر 42 بالمئة بالتوتر إلى حد ما. ومقابل ذلك، يقول 29,2 بالمئة أنهم لا يتعرضون للتوتر على الإطلاق.

 

وأوضح أكثر من سبعة من أصل عشرة مجيبين (71,8 بالمئة) إلى أنهم يسافرون بهدف الاستجمام، مع إشارة 40,3 بالمئة إلى أنهم يسافرون مرة واحدة في كل عام. بينما قال 13,2بالمئة أنهم يسافرون أربع مرات سنوياً على الأقل. وصرح 28,2 بالمئة من المجيبين أنهم لا يسافرون بهدف الاستجمام على الإطلاق.

 

 

ومن المجيبين المسافرين، يقول 84.8 بالمئة أنهم يعتبرون السفر نشاطاً يحفز الاسترخاء. ويشير 62 بالمئة منهم إلى أن السفر يحفّز الاسترخاء لديهم إلى درجة كبيرة، ويمنحهم مزاجاً أفضل. في حين أوضح 4.6 بالمئة أن السفر يصيبهم بالتوتر.

 

وقال سهيل المصري، نائب الرئيس للمبيعات في بيت.كوم "إن الشعور بالإنجاز في بيئة العمل له تأثير كبير على حياة الموظفين. وقد كشفت نتائج الاستبيان الذي أجراه بيت.كوم أن الحياة المهنية للأفراد تلعب دوراً كبيراً في الأسباب التي تمنعهم من الشعور بالإنجاز. وإن السعادة أمر شخصي، ويجب على المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العناية بصحتهم العقلية، والجسدية والبيئية. ومن شأن التعلم المستمر، وممارسة الرياضة بانتظام، وإدارة الوقت بفعالية أن يساعدهم في تحقيق ذلك".

 

وأضاف "تماشياً مع مهمتنا في بيت.كوم المتمثلة في تمكين الناس من أجل بناء أسلوب الحياة الذي يختارونه، يوفر بيت.كوم أدوات مختلفة للمهنيين بهدف زيادة مستويات المعرفة لديهم، وهي أدوات ممتعة وسهلة الاستخدام، مثل دورات بيت.كوم التي أطلقها الموقع مؤخراً. ويجب على الشركات أيضاً المواظبة على مواكبة آخر التوجهات والارتقاء بمستويات الدعم وإشراك الموظفين، وذلك لضمان الحفاظ على الموظفين لديها والحصول على أداء أفضل".

 

ويعتقد ثلث المجيبين أن السعادة ترتكز في المقام الأول على الصحة والسعادة العقلية (23,8 بالمئة)، تليها العلاقة المتميزة مع الناس (7,9 بالمئة)، وتحقيق النجاح والتقدير المهني (12,2 بالمئة)، وامتلاك حرية الخيار للقيام بما يحبونه (12,8 بالمئة)، والغنى والأمن المالي (3,3 بالمئة) والهيبة والوضع الاجتماعي (3,3 بالمئة).

 

تم جمع بيانات استبيان بيت.كوم حول "الإنجاز الشخصي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" عبر الإنترنت في الفترة الممتدة ما بين 2 و19 أغسطس/آب، بمشاركة 6,858 شخص من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من ضمنها الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والكويت، وقطر، وعُمان، والبحرين، ولبنان، والأردن، والجزائر، ومصر، والمغرب، وتونس، وليبيا، والعراق، واليمن، إضافة إلى الهند، وسريلانكا وباكستان.