حجم الخط

- Aa +

الأثنين 17 فبراير 2020 01:45 م

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تصبح أول بلد عربي يشغل محطات الطاقة النووية السلمية

الهيئة الاتحادية للرقابة النووية تعلن إصدار رخصة تشغيل المحطة الأولى في (محطة براكة النووية) لصالح شركة نواة والتي تمتد إلى 60 عاماً

الإمارات تصبح أول بلد عربي يشغل محطات الطاقة النووية السلمية

أعلنت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في الإمارات الإثنين عن إصدار رخصة تشغيل للوحدة الأولى من محطة "براكة" للطاقة النووية التي ستكون الأولى في العالم العربي.

تم إصدار أول رخصة تشغيل للوحدة الأولى من محطة "براكة" الإماراتية للطاقة النووية، التي من المتوقع أن تصبح الأولى في العالم العربي، وفق ما أعلنته الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في الإمارات الإثنين.

وقال المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية "اعتمد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية موافقته على إصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى من محطة الطاقة النووية إلى شركة نواة للطاقة".

وأكد الكعبي "إنها لحظة تاريخية هامة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت أول دول عربية في المنطقة تدير محطة للطاقة النووية".

وأضاف "يعود تحقيق هذا الإنجاز المتميز إلى الرؤية الحكيمة للدولة وقيادتها لبناء برنامج سلمي للطاقة النووية، بما يكفل تلبية احتياجاتها المستقبلية من الطاقة".

وكانت سلطات أبو ظبي قد أعلنت في كانون الثاني/يناير الماضي أن أول محطة ستبدأ العمل خلال "أشهر قليلة".

والإثنين، أكد الكعبي "تشغيل محطة براكة بشكل كامل في المستقبل القريب سيساهم في جهود الإمارات فيما يتعلق بأهداف التنمية والاستدامة"، دون تحديد الموعد.

وكان من المقرر افتتاح أول مفاعل نووي إماراتي وهو "محطة براكة" في أواخر عام 2017، ولكن تم تأخيره عدة مرات.

وتقع محطة "براكة" غرب أبوظبي وتولى كونسورسيوم بقيادة "كيبكو" الكورية بناءه في اتفاق بلغت قيمته أكثر من 20 مليار دولار.

وعند اكتمال تشغيله، فإن مفاعلات الطاقة الأربع ستؤدي إلى توفير نحو 25% من احتياجات الإمارات من الكهرباء، بحسب مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.