حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 12 فبراير 2020 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

ثلوج يحملها المنخفض الجوي «كريم» لدول في الشرق الأوسط

من بغداد وحتى دمشق وعمان حمل المنخفض الجوي «كريم» بردا قارسا وثلوجا غطت هذه العواصم العربية

ثلوج يحملها المنخفض الجوي «كريم» لدول في الشرق الأوسط
رجل يلعب في الثلج في الشمال الشرقي من سوريا Delil SOULEIMAN AFP

تغطي كتلة قطبية باردة كلا من العراق، وسوريا، والأردن، وفلسطين، ولبنان، والكويت، وشمال ووسط المملكة العربية السعودية،  بالإضافة إلى الأجزاء الشمالية والوسطى من منطقة الخليج.

ومع هذه الكتلة الباردة هبط المنخفض الجوي «كريم» على بعض دول الشرق الأوسط حاملا بردا قارسا وعواصف ثلجية أدت لهبوط درجات حرارة إلى مستويات متدنية في العراق وفي الأردن حيث تراوحت بين 4 و6 درجات تحت الصفر وفي لبنان 4 درجات، كما اكتست مناطق واسعة من سوريا بالثلج.

وأفاق أمس سكان بغداد على تساقط كثيف للثلوج غطى معظم شوارع المدينة في ظاهرة نادرة الحدوث في العاصمة بغداد، التي لم تشهد منذ عقود من الزمن تساقط الثلوج وسجل نزول الثلوج آخر مرة في بغداد في العام 1914.

وأوقف البعض سياراتهم بالقرب من حدائق غطتها الثلوج بالكامل، وعمد بعضهم إلى التقاط الصور مع أطفالهم، بينما تدنت درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، كما تساقطت الثلوج على مناطق أخرى في العراق، بينها كربلاء جنوب العاصمة.

وقال عامر الجابري، مدير إعلام الأنواء الجوية العراقية: «تساقط الثلوج قد يستمر خلال الساعات المقبلة في أجواء شديدة البرودة، ونتوقع انحسار الكتلة مساء الأربعاء وبعدها تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع» بحسب صحيفة البيان.

وغطّت الثلوج أيضا شوارع الموصل التي دمّرتها المعارك مع تنظيم داعش الإرهابي، كما غطت خيام مئات آلاف النازحين الذين طردوا من منازلهم على أيدي التنظيم، وآلاف اللاجئين الهاربين من النزاع المسلّح في سوريا المجاورة.

في الأثناء، قررت حكومة إقليم كردستان العراق ومحافظة نينوى (شمال) تعطيل الدوام بالمصالح الحكومية، بسبب العاصفة الثلجية.

وقال الناطق باسم حكومة الإقليم جوتيار عادل، في بيان، إن الثلاثاء عطلة رسمية في دوائر ومؤسسات الإقليم كافة بسبب موجة البرد وتساقط الثلوج.

وهذا ثاني يوم على التوالي تعلن فيه سلطات الإقليم تعطيل الدوام الرسمي في محافظاته الثلاثة، أربيل ودهوك والسليمانية؛ بسبب الثلوج.

وتشهد دول عدة بمنطقة الشرق الأوسط، منذ أيام موجة صقيع قاسية، وانخفاضا قياسيا في درجات الحرارة تسببت في سقوط كميات كبيرة من الثلوج على العديد من البلدان منها لبنان، الأردن وسوريا، وامتد أثرها إلى مصر، وذلك بسبب منخفض كريم الجوي القادم من شرق أوروبا.

ففي الأردن تراوحت بين 4 و6 درجات تحت الصفر ولبنان 4 درجات ووصلت على عدد من السواحل العربية إلى ما دون 7 درجات مئوية وعلى الجبال إلى ما دون الصفر. وسيطرت برودة قاسية من المتوقع أن تستمر اليوم وغداً، مع حلول موجات من الصقيع ستشكل الجليد على الطرقات الجبلية والداخلية.

وتأثرت القاهرة بشكل غير مباشر بهذه الكتلة الباردة، من خلال تدني درجات الحرارة بشكل ملحوظ في ساعات الليل، ليسود طقس قارس البرودة دون الـ 5 درجات مئوية. وترافقت العاصفة التي تشمل بلداناً مجاورة وهي تركيا وسوريا وشمال السعودية وغيرها مع انخفاض الحرارة بشكل كبير.