لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 03:15 م

حجم الخط

- Aa +

الكويت والسعودية يوقعان أخيراً اتفاقات بشأن تقسيم المنطقة المقسومة الغنية بالنفط

وقعت الكويت والسعودية اتفاقاً ومذكرة تفاهم بشأن تقسيم المنطقة المقسومة التي تحوي حقولاً نفطية يتم تشغيلها على نحو مشترك بين الدولتين النفطيتين

الكويت والسعودية يوقعان أخيراً اتفاقات بشأن تقسيم المنطقة المقسومة الغنية بالنفط

(أريبيان بزنس/ رويترز) - قالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) التي تديرها الدولة إن الكويت والسعودية وقعتا اليوم الثلاثاء اتفاقاً ومذكرة تفاهم بشأن تقسيم المنطقة المقسومة التي تحوي حقولاً نفطية يتم تشغيلها على نحو مشترك بين الدولتين.

ولا يوجد مزيد من التفاصيل بشأن الاتفاق، الذي ينهي نزاعاً استمر ما يزيد عن خمس سنوات بين البلدين، ويؤدي إلى استئناف إنتاج النفط من الحقول التي يتم تشغليها على نحو مشترك.

وأوقف البلدان إنتاج الحقول المشتركة في المنطقة المقسومة منذ حوالي أربع سنوات؛ مما خفض الإنتاج 500 ألف برميل يومياً أو ما يعادل 0.5 بالمئة من إمدادات النفط العالمية.

وشكل إغلاق حقول المنطقة المقسومة بين البلدين، وهما بالأساس حقلي الخفجي والوفرة، مسألة سياسية عالقة بين البلدين الحليفين، ويحاول مسؤولون كبار حل الأمر منذ أشهر.

فيديو: هل سيتحمل المشتركون في السعودية تكلفة تركيب عدادات الكهرباء الذكية؟

الشركة السعودية للكهرباء توضح التكلفة التي سيتحملها المشتركون حين تركيب العدادات الذكية لعشرة ملايين مشترك في عموم المملكة

ماذا قال الشاب الكويتي الذي اعتنق اليهودية؟

أكد الكويتي يوسف المهنا الذي ارتد عن الدين الإسلامي واعتنق اليهودية أن سحب الجنسية منه، لايهم، لاختياره طريقه عن قناعة

وتغطي المنطقة المقسومة مساحة 5770 كيلومتراً مربعاً على الحدود بين عضوي أوبك السعودية والكويت؛ حيث لم يشملها ترسيم الحدود بين البلدين في العام 1922.

وكان البلدان قد أوقفا الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة المشتركين في تلك المنطقة مما قطع نحو 500 ألف برميل يومياً بما يعادل 0.5 بالمئة من المعروض النفطي العالمي.

وإنتاج المنطقة المقسومة يُوزع مناصفة بين الكويت والسعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

وتدير حقل الخفجي شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية مع الشركة الكويتية لنفط الخليج -التابعة لمؤسسة البترول الكويتية الحكومية- عن طريق شركة مشتركة. وتقرر إغلاقه في أكتوبر/تشرين الأول 2014 لأسباب بيئية وكانت طاقته الإنتاجية قبل الإغلاق بين 280 و300 ألف برميل يومياً.

أما حقل الوفرة، فتديره الشركة الكويتية لنفط الخليج التي تديرها الدولة وشيفرون نيابة عن السعودية. والحقل مغلق منذ مايو/أيار 2015 بسبب مشكلات تشغيلية. وكانت طاقته الإنتاجية تبلغ نحو 220 ألف برميل يومياً من الخام العربي الثقيل.