حجم الخط

- Aa +

الأحد 1 ديسمبر 2019 06:30 م

حجم الخط

- Aa +

أوبك وحلفاؤها يدرسون تخفيضات الإنتاج إلى 1.6 مليون برميل يومياً

منظمة أوبك وحلفاءها سيدرسون زيادة تخفيضات الإنتاج الحالية بنحو 400 ألف برميل يوميا لتصل إلى 1.6 مليون برميل يوميا.

أوبك وحلفاؤها يدرسون تخفيضات الإنتاج إلى 1.6 مليون برميل يومياً

رويترز - أفاد وزير النفط العراقي ثامر الغضبان يوم الأحد إن منظمة أوبك وحلفاءها سيدرسون زيادة تخفيضات الإنتاج الحالية بنحو 400 ألف برميل يوميا لتصل إلى 1.6 مليون برميل يوميا.

وصرح الغضبان للصحفيين في بغداد بأن المنظمة وحلفاءها فيما يعرف بأوبك+ سيدرسون زيادة التخفيضات في اجتماعات من المقرر أن تعقد في فيينا الأسبوع الجاري.

ونسق مصدرو النفط في مجموعة أوبك+ تخفيضات إنتاج على مدار ثلاث سنوات لتحقيق توازن في السوق ودعم الأسعار. ويقضي الاتفاق الحالي بخفض الإمدادات بواقع 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير كانون الثاني من العام الجاري وحتى نهاية مارس آذار المقبل.

وتابع الوزير أن امتثال العراق لاتفاق تخفيضات الإنتاج سيتجاوز 100 بالمئة اعتبارا من اليوم مضيفا أن الاتفاق على سقف للإنتاج مع إقليم كردستان سيسهم أيضا في هذا الصدد.

محللون يشككون في قدرة مصر على تنفيذ برنامج طروحات القطاع العام بالبورصة

يتهم المحللون الحكومة بالتذرع بأسباب واهية لتأجيل الطروحات مثل انتظار التوقيت المناسب للطرح وقدرة السوق على استيعابها
 

وقالت وزارة النفط يوم الأحد إن العراق ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية، صدر 3.5 مليون برميل من الخام يوميا في نوفمبر تشرين الثاني في المتوسط. وبلغ إجمالي انتاج البلد 4.62 مليون برميل يوميا خلال الشهر ذاته حسب مسح لرويترز.

وذكرت وكالة تاس للأنباء أن وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك قال يوم الجمعة إنه يفضل أن تنتظر أوبك والحلفاء لموعد قريب من أبريل نيسان لتبني قرار بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج.

ولكن من المرجح أن يعترض معظم أعضاء أوبك على موقف نوفاك إذ يسعون للتوصل لاتفاق جديد خلال اجتماع فيينا يومي الخامس والسادس من الشهر الجاري.

طائرات مسيّرة للبحث والتنقيب عن النفط والغاز في الإمارات

المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التكنولوجيا المتطورة في المنطقة عن طريق نشر أجهزة استشعار سيزمية للبحث عن موارد جديدة للنفط والغاز.
 

وذكر الغضبان أن الاتفاق بين بغداد وإقليم كردستان يتضمن تحديد سقف الإنتاج في الإقليم عند 450 ألف برميل يوميا. وسوف يسلم الإقليم نحو 250 ألف برميل للحكومة المركزية بالعراق بينما يستخدم 200 ألف برميل لسداد ديونه لشركات أجنبية.

وقال الوزير إن الاحتجاجات على الفساد التي اندلعت في أوائل أكتوبر تشرين الأول في بغداد والمناطق الجنوبية الغنية بالنفط لم تؤثر على إنتاج الخام في البلاد.