لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 28 نوفمبر 2019 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

محطات الوقود في لبنان تبدأ إضراباً مفتوحاً

نقابة أصحاب محطات الوقود في لبنان تبدأ إضراباً مفتوحاً على مستوى البلاد وسط أسوأ أزمة اقتصادية يمر بها لبنان خلال عقود

محطات الوقود في لبنان تبدأ إضراباً مفتوحاً

(رويترز) - قالت نقابة أصحاب محطات الوقود في لبنان مساء أمس الأربعاء إن المحطات ستبدأ إضراباً مفتوحاً على مستوى البلاد اليوم الخميس وسط أسوأ أزمة اقتصادية يمر بها لبنان خلال عقود.

وتجتاح الاحتجاجات لبنان منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول مما زاد الضغوط على نظامه المالي، لتتفاقم أزمة عملة صعبة أثرت على المستوردين، وزادت المخاوف من زيادة الأسعار ونقص السلع.

وعزت النقابة قرار الإضراب، في بيان بثته الوكالة الوطنية للإعلام، إلى الخسائر الناجمة عن ارتفاع تكلفة تدبير الدولار -الضروري لاستيراد الوقود- في السوق الموازية.

وتتقاضى المحطات ثمن الوقود بالليرة لكنها تدفع لمستوردي الوقود من القطاع الخاص بالدولار.

بنك لبناني يواجه دعوى تطالب بمليار دولار

أظهرت وثائق محكمة اطلعت عليها رويترز أن (آي.إم.إم.إس) لتجارة النفط أقامت دعوى قضائية بحق بنك البحر المتوسط اللبناني في ولاية نيويورك الأمريكية، متهمة إياه بعدم رد وديعة بمليار دولار حين طلبتها.

مواجهات تعيد لبنان لأجواء الحرب الاهلية ورويترز تنفي صحة خبر منسوب لها

نفت رويترز صحة نبأ منسوب لها عن اتفاق بتسمية وزيرة الداخلية ريا الحسن في حكومة تصريف الأعمال ريا الحسن لرئاسة الحكومة اللبنانية الجديدة.

وهوت قيمة الليرة اللبنانية في السوق الموازية، المصدر الوحيد للدولار لمعظم المستوردين منذ اندلاع الاحتجاجات، لتصبح أقل بنحو 40 بالمئة عن السعر الرسمي الثابت عند 1507.5 ليرة للدولار منذ العام 1997.

وتشكلت طوابير في بعض محطات الوقود في بيروت في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء لكن الوضع لا يزال هادئاً نسبياً.

وكان مصرف لبنان المركزي قال الشهر الماضي إنه سيعطي الأولوية في استخدام احتياطيات العملة الأجنبية لتمويل شراء الوقود والدواء والقمح، لكن سيتعين على المشترين الراغبين في الاستفادة من هذا التسهيل تدبير 15 بالمئة من احتياجاتهم الدولارية.

ومن المقرر أن تطرح وزارة الطاقة اللبنانية مناقصة حكومية لشراء البنزين الشهر القادم بعد أن هدد مستوردو الوقود بزيادة الأسعار. 

وكانت الهيئات الاقتصادية اللبنانية، وهي مجموعة ممثلة للقطاع الخاص تضم صناعيين ومصرفيين، قد ألغت إضراباً منفصلاً لثلاثة أيام كان سيبدأ اليوم الخميس، مبررة قرارها بالأوضاع الاقتصادية الصعبة وحاجة الموظفين إلى تقاضي الأجور في نهاية الشهر.