لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 18 نوفمبر 2019 01:00 م

حجم الخط

- Aa +

صحيفة سعودية تلمح إلى تلاشي مهنة الصيدلاني بسبب خدمة وصفتي

صحف سعودية تتنبأ بإلغاء عدد كبير من وظائف الصيدلي في المملكة وذلك خلال 3 سنوات إثر تطبيق برنامج "وصفتي" التابع لوزارة الصحة

صحيفة سعودية تلمح إلى تلاشي مهنة الصيدلاني بسبب خدمة وصفتي

تنبأت صحيفة سعودية بإلغاء عدد كبير من وظائف الصيدلي في المملكة وذلك خلال ثلاث سنوات وذلك بعد اعتماد برنامج "وصفتي" التابع لوزارة الصحة.

وتحت عنوان ("وصفتي" هل ستوقف وظيفة الصيدلاني بعد ثلاث سنوات في السعودية؟)، قالت صحيفة "سبق" الإلكترونية، مساء أمس الأحد، إن وزارة الصحة بدأت بإغلاق الصيدليات المخصصة لصرف الأدوية في مراكز الرعاية الصحية الأولية، واستبدالها بخدمة "وصفتي"، الأمر الذي سيترتب عليه إلغاء عدد كبير من وظائف الصيادلة العاملين فيها.

وتساءل متابعون عن مصير الخريجين الجدد والدارسين في ٢٧ كلية صيدلية؛ ٢١ منها حكومية، وهل سيلحقون بركب البطالة؟

وقال الدكتور عبداللطيف العقيفي أمين مجلس الجمعية الصيدلية السعودية إنه توجد مجالات عديدة توفر فرصاً وظيفية كثيرة يمكنها استيعاب خريجي الصيدلة الجدد، وكثير من هذه الفرص قد تغيب عن أذهان الخريجين في ظل تركيزهم على إيجاد وظيفة في المستشفيات الحكومية.

وأضاف "العقيفي"، للصحيفة، إنه "على الرغم من وجود هذه الفرص الوظيفية إلا أنه يجب إعادة النظر في احتياج سوق العمل الصيدلي لتخريج هذه الأعداد الكبيرة من ٢٧ كلية صيدلية سنوياً، بعضها ولا سيما الأهلية منها والكليات في الجامعات الناشئة لم تتمكن من استقطاب أعضاء هيئة تدريس متخصصين بدقة لتدريس بعض المواد، واضطرت لاستقطاب بعض من يعملون بالمستشفيات لتدريس مقررات ليست ضمن تخصصهم الدقيق، ما ترتب عليه ضعف للمخرجات من بعض النواحي".

وأشار إلى دراسة أجريت في العام ١٤٢٤هـ وأظهرت أن السعودية ستبقى بحاجة صيادلة حتى 1444هـ (منتصف العام 2023)، وتابع "ولكن هذه الدراسة أجريت حين كان عدد كليات الصيادلة خمس فقط، ولم تأخذ بالحسبان القفزة الكبيرة في عدد الكليات حالياً".

تبدد أحلام خريجي الصيدلة

وفي سياق منفصل، لمحت صحيفة "مكة" السعودية في يوليو/تموز الماضي بدورها إلى تبدد "أحلام خريجي الصيدلية" بعد شروع وزارة الصحة بتطبيق برنامج "وصفتي"، وتحت عنوان (هل يعصف "وصفتي" بأحلام خريجي الصيدلة؟)، ذكرت أن وزارة الصحة شرعت في تطبيق برنامج وصفتي في مراكز الرعاية الصحية الأولية، الأمر الذي قد يترتب عليه إلغاء عدد كبير من وظائف الصيادلة العاملين فيها والبالغ عددهم 468 صيدلانياً بحسب أحدث إحصاءات للوزارة للعام 2017، من بينهم 455 سعودياً يعملون في 2361 مركز رعاية أولية، وتحويل عدد كبير منهم للعمل في مستشفيات الوزارة البالغ عددها 282 مستشفى يعمل فيها حالياً 3248 صيدلانيا، السعوديون منهم 2997.

ويثير تطبيق #برنامج_وصفتي التساؤل بين المختصين والطلاب الدارسين في الـ 27 كلية صيدلة عن مصير الخريجين الجدد والفرص الوظيفية المتاحة لهم، وهل البطالة تنتظرهم.

وكانت وزارة الصحة بدأت قبل أشهر في تطبيق #برنامج_وصفتي في بعض مناطق المملكة؛ ليقوم بصرف مئات آلاف الوصفات الطبية خلال بضعة أشهر وهو ما قد يتسبب بتقليل الاعتماد على الصيدلانيين الذين يديرون تلك الصيدليات المشاركة في البرنامج الحكومي.

ويعد برنامج #وصفتي، بحسب مسؤولين صحيين، إحدى المبادرات التي تهدف إلى رفع مستوى الخدمات الصحية في السعودية، وتحقق له النقلة في تجربة المستفيد من خدمات القطاعات الصحية الحكومية، إذ تتيح للمريض إمكانية صرف الدواء من الصيدلية الأقرب إليه بالمجان في الوقت المناسب له، ويتميز البرنامج بإمكان استقبال المراجع للوصفة عن طريق الرسائل النصية، وتوفر له خيار إعادة الصرف إذا كان من المصابين بإحدى الأمراض المزمنة، إضافة إلى تلافي بعض الأخطاء الطبية التي تنتج عن طريق الكتابة الخطية؛ وذلك بالانسجام مع رؤية 2030.