حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 05:00 م

حجم الخط

- Aa +

أدنوك للغاز المسال توقع اتفاقيات للتوريد مع شركات عالمية كبرى

وقعت شركة أدنوك للغاز الطبيعي المُسال، اتفاقيات توريد مع شركات تابعة لكل من "بي بي" وشركة "توتال" تم بموجبها حجز أغلبية إنتاج أدنوك من الغاز الطبيعي المُسال لغاية الربع الأول من 2022.

أدنوك للغاز المسال توقع اتفاقيات للتوريد مع شركات عالمية كبرى

وام- وقعت شركة أدنوك للغاز الطبيعي المُسال، التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، اليوم اتفاقيات توريد مع شركات تابعة لكل من "بي بي" وشركة "توتال" تم بموجبها حجز أغلبية إنتاج أدنوك من الغاز الطبيعي المُسال لغاية الربع الأول من 2022.

وقع الاتفاقيات مسؤولون من "بي بي" و"توتال" وأدنوك للغاز الطبيعي المُسال بحضور الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، و بوب دادلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة بي بي، وباتريك بويانيه، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة توتال.

وبهذه المناسبة، قالت فاطمة النعيمي، الرئيسة التنفيذية لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال إن الاتفاقيات الجديدة تعكس مرونة الشركة وقدرتها على الاستجابة السريعة لمتغيرات السوق مع ضمان أمن وجودة التسليم.

وتعد اتفاقيات اليوم خطوة جديدة في مسيرة نجاح أدنوك للغاز الطبيعي المُسال للتحول إلى استراتيجية تسويق تقوم على تعدد العملاء بدأت بها الشركة منذ ثمانية أشهر في أبريل 2019.

واستطاعت أدنوك للغاز الطبيعي المُسال منذ ذلك الحين تغيير نموذج أعمالها وتوريد 90% من إجمالي إنتاجها من الغاز الطبيعي المُسال لمجموعة من العملاء والوجهات في أكثر من ثماني دول في مناطق جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا، بما في ذلك الهند والصين وكوريا الجنوبية وتايوان، بعد أن كانت تتوجه إلى عميل واحد في اليابان.

وقال روبرت لوسون، مدير العمليات الغاز في شركة آي اس تي: "يسرنا في بي بي إبرام هذه الاتفاقية مع أدنوك للغاز الطبيعي المُسال التي تعتبر أحد أقدم الموردين لقطاع التوريد والتجارة المتكاملة في شركة بي بي، كما أننا سعداء للغاية لضمان احتياجاتنا من الغاز لسنتين عبر هذه الاتفاقية".

ويعد الغاز الطبيعي المسال المورد الهيدروكربوني الأسرع نمواً بنسبة تتجاوز 4% سنوياً. ومن المتوقع أن يتجاوز الطلب العالمي عليه 600 مليون طن سنوياً بحلول 2035، بعد أن كان 300 مليون طن سنوياً 2017.

وتنتج أدنوك للغاز المُسال 6 ملايين طن سنوياً من الغاز من منشآتها في جزيرة داس قبالة ساحل أبوظبي، وتعد واحدة من أكثر منتجي العالم موثوقية للغاز المسال فائق التبريد.

وتمتلك "أدنوك" حصة أغلبية في أدنوك للغاز الطبيعي المسال بنسبة 70%، ويمتلك المساهمون الآخرون وهم "ميتسوي" (15%)، و"بي بي" (10%)، و"توتال" (5%).