حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 12:30 ص

حجم الخط

- Aa +

أرامكو تتمكن من العودة بطاقتها النفطية لمستوى ما قبل الهجمات

وحدة التجارة التابعة لشركة أرامكو السعودية تعلن أنها عادت بطاقة إنتاج النفط إلى مستوى ما قبل هجمات يوم 14 سبتمبر على منشأتي خريص وبقيق التابعتين للشركة المملوكة للدولة

أرامكو تتمكن من العودة بطاقتها النفطية لمستوى ما قبل الهجمات

(رويترز) - قال إبراهيم البوعينين الرئيس التنفيذي لوحدة التجارة التابعة لشركة أرامكو السعودية اليوم الاثنين إن أرامكو عادت بطاقة إنتاج النفط إلى مستوى ما قبل هجمات 14 سبتمبر/أيلول على منشأتي نفط تابعتين للشركة.

وأبلغ مؤتمراً في مدينة الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة أن الطاقة استرجعت بالكامل في 25 سبتمبر/أيلول. وأضاف أن إنتاج النفط عاد إلى مستواه ”المستهدف“ أو حتى "أعلى قليلاً" عندما سُئل إن كان الإنتاج عند 9.9 مليون برميل يومياً حالياً.

وقال البوعينين ”بحلول 25 سبتمبر (أيلول) تمكنا من استرجاع كامل الطاقة التي كنا نملكها قبل الهجمات".

واستهدفت الهجمات منشأتي بقيق وخريص، مما تسبب في طفرة في أسعار النفط جراء الحرائق والأضرار التي أوقفت 5.7 مليون برميل يومياً بما يعادل نصف إنتاج الخام بأكبر بلد مصدر للنفط في العالم.

ولكن السعودية استطاعت المحافظة على إمدادات العملاء عند مستويات ما قبل الهجمات عن طريق السحب من مخزوناتها النفطية الضخمة، وعرض أصناف أخرى من الخام من حقول مختلفة، وفقاً للمسؤولين السعوديين.

وكانت مصادر أبلغت رويترز الأسبوع الماضي أن طاقة إنتاج النفط لدى أرامكو عادت إلى مستوى 11.3 مليون برميل يومياً.

وقال مسؤولون سعوديون إن أرامكو ستصل بالطاقة إلى 12 مليون برميل يومياً بحلول نوفمبر/تشرين الثاني.

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية مسؤوليتها عن الهجمات لكن مسؤولاً أمريكياً قال إنها انطلقت من جنوب غرب إيران في حين ألقت الرياض باللوم على طهران. وتنفي إيران، الداعمة للحوثيين في حرب اليمن، أي دور لها في الهجمات.