لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 21 سبتمبر 2019 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

استراتيجية إماراتية لإدارة النفايات المشعة بشكل استباقي

مذكرة تفاهم بين «الإمارات للطاقة النووية» و«أندرا» الفرنسية لإدارة النفايات المشعة، في إطار نهج مؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتطوير استراتيجية طويلة الأمد لإدارة النفايات المشعة بشكل استباقي.

استراتيجية إماراتية لإدارة النفايات المشعة بشكل استباقي

وام- وقّعت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مذكرة تفاهم مع الوكالة الوطنية الفرنسية لإدارة النفايات المشعّة (أندرا)، على هامش اجتماعات الدورة العادية السنوية الـ 63 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة النمساوية فيينا.

وتأتي مذكرة التفاهم في إطار نهج مؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتطوير استراتيجية طويلة الأمد لإدارة النفايات المشعة بشكل استباقي.

وتعتبر «أندرا» هيئة حكومية معنية بإدارة النفايات المشعّة في إطار برنامج التنمية الفرنسي، كما تعد من المؤسسات الرائدة في مجال إدارة النفايات المشعّة، حيث تمتلك خبرات ومعارف واسعة في مجال تقييمات السلامة، وعمليات الاستقصاء الميدانية في المواقع، وتصميم وتشغيل مرافق التخلّص من النفايات.

وتعمل «أندرا» على مشروع مركز «سيجيو» لدفن النفايات النووية ذات المستوى الإشعاعي المرتفع والمتوسط في بلدة بور الفرنسية.

وقال المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «توقيع هذه المذكرة يمثل خطوة مهمة في إطار التزامات المؤسسة المنصوص عليها منذ بدء تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، والذي ينسجم مع سياسة دولة الإمارات والتزاماتها المتعلقة بحظر الانتشار النووي، والشفافية وتطوير نظام شامل لإدارة النفايات المشعّة، بما يتماشى مع أعلى معايير السلامة والجودة وأفضل الممارسات العالمية المعتمدة».

وأضاف: «طورنا في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية منهجية للتخطيط المسبق للاحتياجات المستقبلية الخاصة بقطاع الطاقة النووية في الدولة، حيث سنغتنم فرصة التعاون مع (أندرا) لتبادل أفضل الممارسات والرؤى للمستقبل».

ومن جهته قال بيير ماري آبادي الرئيس التنفيذي لشركة «أندرا»: «ستعمل أندرا مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على استثمار خبراتها وخبرائها في هذا المجال، مع الالتزام التام بالمعايير العالمية الخاصة بالسلامة والحفاظ على البيئة على المدى الطويل».

وتتواصل الأعمال الإنشائية في محطات براكة بخطى ثابتة، حيث وصلت نسبة الإنجاز في المحطة الثانية إلى أكثر من 95 في المئة، وفي المحطة الثالثة إلى أكثر من 91 في المئة، وما يزيد على 82 في المئة في المحطة الرابعة، في حين وصلت نسبة الإنجاز الكلية في المحطات الأربع إلى أكثر من 93 في المئة.

وكانت الأعمال الإنشائية في المحطة الأولى استكملت وفق أعلى معايير السلامة والجودة العالمية، وهي تخضع حالياً لاختبارات التشغيل، قبل المراجعة التنظيمية والحصول على رخصة التشغيل من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

وستوفر المحطات الأربع في براكة عند تشغيلها طاقة كهربائية موثوقة وصديقة للبيئة تغطي ربع احتياجات دولة الإمارات، وتحد من انبعاث نحو 21 مليون طن من الغازات الكربونية سنوياً.