محللون: مخزون النفط السعودي يوفر حماية مؤقتة للسوق

السعودية ستكون قادرة على صيانة تدفق الصادرات بعد هجمات على مرافق نفطية حيوية قلصت إنتاجها من الخام أكثر من النصف ولكن توقفاً طويلاً سيهز الإمدادات العالمية
محللون: مخزون النفط السعودي يوفر حماية مؤقتة للسوق
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 17 سبتمبر , 2019

(رويترز) - قال محللون يوم أمس الاثنين إن السعودية ستكون قادرة على صيانة تدفق الصادرات بعد هجمات على مرافق نفطية حيوية يوم السبت الماضي قلصت إنتاجها من الخام أكثر من النصف، لكن توقفاً طويلاً سيهز الإمدادات العالمية.

وكان مصدر بالصناعة أبلغ رويترز يوم الأحد الماضي أن الرياض تخطط لتعويض فاقد الإنتاج عن طريق التصدير من النفط المخزون.

وإضافة إلى مرافقها التخزينية الخاصة داخل المملكة، تخزن أرامكو النفط أيضاً في مواقع استراتيجية أخرى مثل روتردام وسيدي كرير بمصر وأوكيناوا في اليابان.

وتظهر أحدث أرقام مبادرة البيانات المشتركة التي تعتمد على إفصاحات مباشرة من الأعضاء أن مخزونات الخام السعودية في يونيو/حزيران بلغت نحو 190 مليون برميل، فضلاً عن 97 مليون برميل من المنتجات المكررة.

وقال باركليز في مذكرة "يعادل هذا حوالي 35 يوماً من إجمالي صادرات البلد من النفط الخام وصافي المنتجات المكررة، البالغ نحو 8.2 مليون برميل يومياً في المتوسط على مدار النصف الأول من 2019". ويقول البنك إن من المستبعد أن تتأثر الصادرات السعودية تأثراً كبيراً بفضل هامش المخزون هذا.

لكن الوضع قد يتغير إذا طالت التوقفات.

وقال بيورنار تونهاوجن، مدير أبحاث سوق النفط لدى ريستاد إنرجي "إذا نتج عن الأضرار فترة توقف أطول للإنتاج البالغ 5.7 مليون برميل يومياً، ولنقل لعشرة أيام أو أكثر، فإن وضع إمدادات الخام السعودية إلى السوق سيصبح حرجاً، من وجهة نظرنا، لأن هناك حدوداً عالمية لحجم براميل إحلال الصادرات".

وكانت وكالة الطاقة الدولية قالت يوم السبت الماضي إن أسواق النفط العالمية "تنعم بمخزونات تجارية وفيرة" في الوقت الحالي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج