السعودية والكويت يبحثان استئناف إنتاج النفط من المنطقة المقسومة

الكويت والسعودية أوقفا الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة المشتركين في المنطقة المقسومة قبل 4 سنوات مما قطع 500 ألف برميل يومياً بما يعادل 0.5% من المعروض النفطي العالمي
السعودية والكويت يبحثان استئناف إنتاج النفط من المنطقة المقسومة
الكويت والسعودية أوقفا الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة المشتركين في المنطقة المقسومة قبل 4 سنوات
بواسطة رويترز
الخميس, 25 يوليو , 2019

(رويترز) - قالت وكالة الأنباء الكويتية اليوم الأربعاء إن السعودية والكويت عضوي أوبك بحثا استئناف إنتاج النفط في الحقول المشتركة بالمنطقة المقسومة بين البلدين الخليجيين.

ونقلت الوكالة الرسمية عن متحدث حكومي قوله إن وزير الدولة السعودي لشؤون الطاقة زار الكويت من أجل "استكمال التشاور والتنسيق بين البلدين الشقيقين لإعادة الإنتاج النفطي في المنطقة المقسومة بالجنوب وذلك بعد استيفاء كل الأمور الفنية المطلوبة من الجانبين".

وتغطي المنطقة المقسومة مساحة 5770 كيلومتراً مربعاً على الحدود بين عضوي أوبك السعودية والكويت حيث لم يشملها ترسيم الحدود بين البلدين في العام 1922.

وكان البلدان أوقفا الإنتاج من حقلي الخفجي والوفرة المشتركين في المنطقة المقسومة قبل أكثر من أربع سنوات؛ مما قطع نحو 500 ألف برميل يومياً بما يعادل 0.5 بالمئة من المعروض النفطي العالمي.

وفي فبراير/شباط الماضي، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن المملكة تتوقع التوصل إلى اتفاق هذا العام لاستئناف إنتاج النفط من المنطقة المقسومة.

وتضغط واشنطن على حليفتها الرياض لخفض أسعار الخام عن طريق زيادة الإنتاج.

وإنتاج المنطقة المقسومة يُوزع مناصفة بين السعودية والكويت.

وتشغل حقل الوفرة الشركة الكويتية لنفط الخليج التي تديرها الدولة وشيفرون نيابة عن السعودية. وتدير حقل الخفجي شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية مع الشركة الكويتية لنفط الخليج التابعة لمؤسسة البترول الكويتية الحكومية.

وثمة توترات مكتومة منذ العقد الماضي، عندما ثار غضب الكويت بسبب قرار سعودي بتمديد امتياز شيفرون في حقل الوفرة حتى العام 2039 دون مشاورة الكويت.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج