أدنوك ترسي عقد استكشاف منطقة برية على ائتلاف شركات نفط وغاز هندية

المنطقة البرية رقم 1 تغطي مساحة كبيرة حول منطقة الرويس تضم حقول نفط وغاز تقليدية مكتشفة وغير مطورة.
أدنوك ترسي عقد استكشاف منطقة برية على ائتلاف شركات نفط وغاز هندية
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 25 مارس , 2019

وام- أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم عن توقيع اتفاقيات حصل بموجبها ائتلاف يضم شركتي نفط هنديتين هما مؤسسة "بهارت بتروليوم كوربوريشن المحدودة" ومؤسسة "النفط الهندية المحدودة" على حقوق استكشاف النفط والغاز في المنطقة البرية رقم 1، وذلك بعد أن أقر المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي هذه الاتفاقية.

وتسهم الاتفاقية الجديدة في ترسيخ علاقات التعاون التي تشهد نموا متسارعا بين دولة الإمارات والهند، كما تعزز التعاون بين " أدنوك " والشركاء النوعيين الذين يسهمون في تسهيل وصول إنتاجها من النفط الخام والمشتقات البترولية إلى أسواق النمو الرئيسية.

وبموجب شروط الاتفاقية، سيحصل ائتلاف الشركات الهندية على حصة 100% في مرحلة الاستكشاف، وسيستثمر 626 مليون درهم / 170 مليون دولار/، بما في ذلك رسم المشاركة، وسيقومان باستكشاف وتقييم فرص النفط والغاز في "المنطقة البرية رقم1".

وبعد عمليات الاستكشاف والتقييم الناجحة للموارد الحالية، سيتم إتاحة الفرصة لائتلاف الشركات الهندية لتطوير وإنتاج أي اكتشافات، بينما تمتلك أدنوك خيار الاحتفاظ بحصة 60% في مرحلة الإنتاج.

وقع الاتفاقيات كل من معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية " أدنوك " ومجموعة شركاتها ، ودوريسوامي راجكومار، الرئيس والعضو المنتدب لشركة "بهارت بتروليوم كوربوريشن المحدودة"، وسانجيف سنغ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "النفط الهندية المحدودة".

وتهدف الخطوة إلى استكشاف موارد النفط والغاز التقليدية في "المنطقة البرية رقم 1"، التي تغطي أيضا حوض "الذياب" للغاز غير التقليدي في منطقة الرويس والذي تقوم شركة "توتال" حاليا بتنفيذ مرحلة الاستكشاف والتقييم فيه والتي تستهدف بشكل حصري موارد الغاز محدودة النفاذية في تكوين الذياب الصخري، والتي سيعقبها مرحلة إنتاج مدتها 40 عاما.
.
وخلال مرحلة التنقيب والاستكشاف، ستشارك مؤسسة "النفط الهندية المحدودة" ومؤسسة "بهارت بتروليوم كوربوريشن" ماليا وتقنيا في مشروع المسح "السيزمي" الزلزالي الكبير الذي أعلنت أدنوك عن تنفيذه العام الماضي، والذي يستخدم تقنيات رائدة لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد عالية الدقة للتراكيب الجيولوجية المعقدة على أعماق تصل إلى 25 ألف قدم تحت سطح الأرض والتي سيتم استخدامها لتحديد المكامن الهيدروكربونية المحتملة لتستفيد الشركات من هذه البيانات في جهود الاستكشاف.

ومع ترسية "المنطقة البرية رقم 1"، تختتم الجولة الأولى من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي لأول مرة لإصدار تراخيص استكشاف لمناطق جديدة، والتي شهدت تقديم عروض تنافسية للغاية على المناطق الجغرافية التي تم طرحها في أبريل 2018.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج