حجم الخط

- Aa +

الخميس 14 فبراير 2019 06:15 م

حجم الخط

- Aa +

أرامكو وتوتال توقعان اتفاقية لتطوير شبكة محطات الوقود بالسعودية

المشروع المشترك مناصفة بين الشركتين سيستثمر نحو مليار دولار على مدى السنوات الست المقبلة في سوق بيع الوقود بالتجزئة في السعودية.

أرامكو وتوتال توقعان اتفاقية لتطوير شبكة محطات الوقود بالسعودية

أعلنت أرامكو السعودية وشركة النفط الفرنسية العملاقة توتال في بيان مشترك يوم الخميس إنهما وقعتا اتفاقا لتطوير شبكة لمحطات الوقود في المملكة.

وقد وقعت شركة أرامكو السعودية، ممثّلة في شركتها المملوكة لها بالكامل "أرامكو السعودية للبيع بالتجزئة" المعروفة اختصارًا بـ "ريتلكو" وتوتال الفرنسية، ممثلة في شركتها "توتال للتسويق والخدمات" اليوم اتفاقية مشروع مشترك بنسبة 50% لكل منهما للدخول في سوق بيع الوقود بالتجزئة في السعودية، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

وتخطط أرامكو السعودية و"توتال" لاستثمار نحو 3.75 مليار ريال في الأعوام الستة المقبلة لتوسيع وتطوير الشبكة الحالية لمحطات الوقود لتشمل خدماتها شرائح واسعة من المستهلكين في المملكة.

وأوضح المهندس عبدالعزيز القديمي النائب الأعلى للرئيس للتكرير والمعالجة والتسويق في أرامكو السعودية رئيس مجلس الإدارة للمشروع المشترك،  أن أرامكو مهتمة ومتفائلة للغاية بإحداث نقلة نوعية في قطاع بيع الوقود بالتجزئة في المملكة من خلال التعاون مع شركة "توتال" صاحبة الخبرة الواسعة في هذا المجال.

كما وقعت أرامكو السعودية للبيع بالتجزئة "ريتلكو" وتوتال لخدمات التسويق من جهة وشركة التسهيلات للتسويق وشركة سهل للنقل من جهة أخرى اتفاقية الاستحواذ على محطات الوقود التابعة لهما والبالغ عددها 270 محطة منتشرة في معظم مناطق المملكة بالإضافة إلى أسطول ناقلات الوقود التابع لهما أيضا.

وستقوم "ريتلكو" وتوتال لخدمات التسويق بالعمل على تطوير هذه المحطات تدريجيًا للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة والمرافق الموجودة بها والوصول إلى المستوى المأمول الذي يتطلع إليه جميع المستهلكين ومرتادي محطاتها، وستخضع عملية الاستحواذ هذه إلى موافقة الجهات التنظيمية.

يذكر أن أرامكو السعودية تشغل وتزود عددا كبيرا من محطات الوقود حول العالم بما مجموعه 11 ألف محطة وقود في مواقع متعددة حول العالم عبر الشركات التابعة لها في الصين، وكوريا الجنوبية، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان وتنتج الشركة برميلا واحدًا من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في العالم.