المحطة النووية الثالثة في «براكة» أبوظبي تجتاز اختبارا مهما بنجاح

يشهد مشروع محطات براكة للطاقة النووية تقدماً ثابتاً، حيث وصلت نسبة إنجاز المحطة الثالثة مع نهاية أكتوبر الماضي إلى أكثر من 86 في المائة
المحطة النووية الثالثة في «براكة» أبوظبي تجتاز اختبارا مهما بنجاح
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 16 ديسمبر , 2018

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية عن إنجاز جديد في مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي، تمثل في اجتياز المحطة الثالثة اختبار التوازن المائي البارد بكفاءة ونجاح، وذلك بعد تطبيق الدروس المستفادة من إتمام الاختبار ذاته سابقاً في المحطتين الأولى والثانية.

ويعتبر هذا الإنجاز خطوة غاية في الأهمية نحو إنجاز المحطة الثالثة، ومرحلة مهمة على صعيد تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وخلال اختبار التوازن المائي البارد، تم التحقق من أن كافة أنظمة التبريد والتوصيل والأنابيب وأنظمة الضغط العالي في المفاعل تلبي أعلى معايير السلامة والجودة، حيث بدأ الاختبار بعد تفريغ وتنظيف أنظمة توريد البخار في المحطة الثالثة وذلك باستخدام مياه منزوعة المعادن قبل بدء عمليات ربط حاوية المفاعل بمضخات التبريد، وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

كما تضمن اختبار التوازن المائي البارد رفع ضغط المحطة الثالثة ليفوق مستوى الضغط التشغيلي العادي بنسبة 25 في المائة وأثبتت نتائجه المستوى العالي لمتانة وثبات الهيكل الإنشائي للمحطة.

وقال سعادة المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: " يؤكد الاستكمال الناجح لاختبار التوازن المائي البارد في المحطة الثالثة التزامنا بأعلى المعايير العالمية الخاصة بالجودة والسلامة في أنظمة التبريد والضغط العالي وبما يتوافق مع المعايير واللوائح المعمول بها لدى الهيئة الاتحادية للرقابة النووية ".

وأعرب عن الفخر بالتقدم الذي تحقق في مشروع محطات براكة بعد اجتياز الاختبارات في المحطة الثالثة وبعد مرور نحو عام على استكمال الاختبار ذاته في المحطة الثانية، الأمر الذي يعكس مدى الخبرة المكتسبة ومزايا إنشاء المحطات الأربع بشكل متزامن.

وقال " نقترب بهذه الإنجازات من تحقيق هدفنا في تزويد دولة الإمارات بطاقة كهربائية موثوقة وصديقة للبيئة تدعم نموها وتطورها المستقبلي، بينما نواصل الحفاظ على سجلنا القياسي فيما يخص السلامة والجودة ".

وشاركت في الاختبار فرق عمل من الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية /كيبكو/ والهيئة الاتحادية للرقابة النووية ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلي شركة نواة للطاقة، حيث قامت هذه الجهات بدور مهم في الإشراف على الجودة وإجراء اختبارات مفصلة للأنظمة والتحقق من عدم وجود أي تسرّبٍ في منظومة الأنابيب.

يشار إلى أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية استكملتا في وقت سابق من العام الجاري كافة الأعمال الإنشائية الرئيسية في مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية، وكذلك صب الكتل الخرسانية الرئيسية وتركيب المولد التوربيني والمكونات الداخلية لوعاء ضغط المفاعل في المحطة الثالثة، الأمر الذي ساهم في إتمام الاختبارات.

ويشهد مشروع محطات براكة للطاقة النووية تقدماً ثابتاً، حيث وصلت نسبة إنجاز المحطة الثالثة مع نهاية أكتوبر الماضي إلى أكثر من 86 في المائة، بينما وصلت النسبة الكلية لإنجاز المحطات الأربع إلى أكثر من 91 في المائة.

وستسهم المحطات الأربع بعد اكتمالها في رفد شبكة الكهرباء الوطنية بطاقة كهربائية موثوقة وصديقة للبيئة، إضافة إلى منع انبعاث ما يزيد عن 21 مليون طن سنوياً من الغازات الكربونية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج