تضاعف شكاوى المستهلكين ضد الشركة السعودية للكهرباء 243%

نسبة الشكاوى المقدمة ضد الشركة السعودية للكهرباء خلال 2017 زادت 243% وذلك بعد أن وصل عددها إلى 4239 شكوى بمعدل 46.8 شكوى لكل 100 ألف مشترك على مستوى مقارنة بـ1740 شكوى في 2016
تضاعف شكاوى المستهلكين ضد الشركة السعودية للكهرباء 243%
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 04 ديسمبر , 2018

أكدت صحيفة سعودية اليوم الثلاثاء أن نسبة الشكاوى المقدمة ضد الشركة السعودية للكهرباء خلال العام الماضي زادت بنسبة 243 بالمئة وذلك بعد أن وصل عددها إلى 4239 شكوى بمعدل 46.8 شكوى لكل 100 ألف مشترك على مستوى المملكة مقارنة بـ 1740 شكوى في 2016.

وذكرت مصادر صحيفة "الوطن" السعودية أن الشكاوى المقدمة للشركة السعودية للكهرباء تنقسم إلى قسمين؛ شكاوى رئيسية وهي الشكاوى المتعلقة بالفواتير والتعريفة وإيصال الخدمة من جهة، وشكاوى انقطاع الخدمة من جهة أخرى.

وأوضحت أن القسم الثاني منها تتكرر من سنة إلى أخرى، مما يعني حاجة الشركة السعودية للكهرباء، للتركيز عليها في خطط تحسين جودة الخدمة الكهربائية.

وأكدت المصادر أن نسبة هذه الشكاوى على مستوى المملكة بلغت خلال العام الماضي حوالي 88 بالمئة من مجموع الشكاوى لكل 100 ألف مشترك، أما الشكاوى الثانوية تقتصر على الشكاوى الخاصة بإزاحة الشبكات، وجودة الخدمة، والشكاوى الأخرى.

وذكرت الصحيفة اليومية أن هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج تولي شكاوى المستهلكين عناية خاصة انطلاقاً من مسؤولياتها التي حددها نظام الكهرباء وتنظيم "الهيئة" في حماية الحقوق والمصالح الخاصة بالمستهلكين.

وفي الوقت الحالي، تقوم الشركة السعودية للكهرباء -التي تديرها الدولة- بتقديم خدمات توزيع الكهرباء للمستهلكين حصرياً، في جميع أنحاء المملكة، باستثناء مدينة ينبع الصناعية، حيث تتولى تقديم هذه الخدمة شركة مرافق الكهرباء والمياه بالجبيل وينبع (مرافق) لذلك فإن شكاوى المستهلكين تقتصر على خدمات هاتين الشركتين.

وتعمل الحكومة السعودية على خصخصة الشركة السعودية للكهرباء التي يملك صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة، فيها نسبة 74 بالمئة، والمساهم الرئيسي الآخر في الشركة هو شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية بنحو سبعة بالمئة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج