لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 28 سبتمبر 2018 09:30 م

حجم الخط

- Aa +

380 قتيل حصيلة أولية لزلزال هز إندونيسيا تبعها أمواج مد تسونامي العاتية

شهدت مدينة بالو الإندونيسية الجمعة تسونامي عنيف على بعد نحو 80 كيلومتر على منطقة شهدت في نفس اليوم زلزالا بقوة 7,5 درجات، تسبب في تدمير أبنية "كثيرة"، وفق ما أعلنت وكالة رصد الزلازل.

 380 قتيل حصيلة أولية لزلزال هز إندونيسيا تبعها أمواج مد تسونامي العاتية

قالت السلطات الإندونيسية إن عدد قتلى زلزال وأمواج مد عاتية (تسونامي) على جزيرة سولاويسي ارتفع اليوم السبت إلى 384 قتيلا إذ جرفت الأمواج الضخمة أعدادا كبيرة من الضحايا كانوا على الشاطئ.

واستمرت الهزات الارتدادية القوية صباح يوم السبت بعدما اجتاحت أمواج وصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار المدينة السياحية نتيجة الزلزال الذي بلغت شدته 7.5 درجة.

واستمرت الهزات الارتدادية القوية صباح يوم السبت بعدما اجتاحت أمواج وصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار المدينة السياحية نتيجة الزلزال الذي بلغت شدته 7.5 درجة.

وقال سوتوبو بورو نوجروهو المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث للصحفيين: "عثرنا على جثث كثيرة على طول الساحل بسبب أمواج المد لكن الأعداد لا تزال غير معروفة".

وأضاف أن ما لا يقل عن 48 شخصاً لاقوا حتفهم وأن التوقعات تشير إلى زيادة عدد القتلى.

وأوضحت لقطات مصورة عرضتها محطات تلفزيون محلية، لم تستطع رويترز التحقق منها، المياه وهي تسحق المنازل بطول الشريط الساحلي لبالو وتبعثر حاويات الشحن وتغمر مسجدا في المدينة.

ووصف نوجروهو الدمار بأنه "شامل" بعد انهيار آلاف المنازل والمستشفيات والمراكز التجارية والفنادق.

وقال إن السلطات عثرت أيضاً على جثث وسط انقاض المباني المنهارة، مضيفا أن ما يربو على 350 شخصاً أصيبوا.

وأوضحت صور بثها التلفزيون عشرات الجرحى يتلقون العلاج في خيام طبية مؤقتة.

وتسبب الزلزال وأمواج المد في انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات حول بالو. وحتى يوم السبت كانت السلطات ما زالت تواجه صعوبات في تنسيق جهود الإنقاذ.

وظل مطار المدينة مغلقاً بعدما دمر الزلزال المدرج وبرج التحكم لكن مسؤولين قالوا إنهم يستعدون لإعادة فتح المطار للسماح بوصول المساعدات.

وقالت السلطات إن زلزالاً أقل شدة ضرب منطقة بالو في وقت مبكر يوم الجمعة أدى إلى تدمير بعض المنازل، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة أكثر من عشرة آخرين في بلدة دونجالا القريبة من مركز الزلزال.

ويعيش أكثر من 600 ألف شخص في بالو ودونجالا.

وتقع إندونيسيا في منطقة "حلقة النار" في المحيط الهادي التي تكثر بها الزلازل.