حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 08:45 ص

حجم الخط

- Aa +

هل هددت الأميرة بسمة رئيس الوزراء الأردني؟

الأميرة بسمة بنت طلال ردًّا على الرزاز: عندما تُشوِّه سُمعَة أحد.. تأكَّد بأنّ دورك قادِم

هل هددت الأميرة بسمة رئيس الوزراء الأردني؟
الكردي وزوجته الأميرة بسمة

اشا رموقع الرأي اليوم إلى تداول الأردنيين لتدوينة من حساب مكتب الأميرة بسمة بنت طلال ترد فيما يبدو فيها على ما ذكره رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بخصوص زوجها الملياردير المطلوب للقضاء الأردني وليد الكردي.


ونشرت الأميرة تعليقًا باللغة الإنجليزية قبل منتصف الليل قالت فيه العبارة غير المباشرة: “عندما تشوه سمعة أحد.. تأكد بأن دوركم قادم .. كما تُدين تُدان “.


واعتبر مئات المعلقين والنشطاء أن المقصود بهذه الرسالة هو الدكتور الرزاز بعدما تحدَّث بشكل مباشر في محاضرة عامة بالجامعة الأردنية مساء الأحد عن زوج الأميرة ووالد أبنائها وليد الكردي.


وكان الرزاز قد قال بأن مراسلات رسميّة تجري مع الحكومة البريطانية لتسليم الكردي تجاوبًا مع رغبة الشارع في هذا الاتجاه.

من هو وليد الكردي؟

وليد الكردي هو زوج عمة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، تسلم أكثر من إدارة شركة حكومية، فهو المدير الأسبق للخطوط الجوية الملكية وقد عمل رئيسا لمجلس إدارة شركة الفوسفات، وحكم بالسجن بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 37.5 عام في قضيتي استغلال الوظيفة في عقود السماد، وقضية الشحن البري، حيث حُكم عليه بالسجن 22 عاماً ونصف في القضية الأولى، و15 عاماً في الثانية، إضافة إلى الحكم عليه بإعادة أكثر من أربعمئة مليون دولار للخزينة العامة للدولة.
والد وليد الكردي هو إسماعيل الكردي مالك شركة “دولار فيلم” التي تأسست في القاهرة عام 1949، وقد قدمت الكثير من النجوم للمشاهدين من خلال  إنتاجها أفلام سينمائية لنجوم مثل كل من فاتن حمامة وفريد شوقي.  أسس الكردي شركة “نيو سنتشري” للإنتاج الفني، واشترى أكثر من دارٍ للسينما في مصر ويعيش اليوم في حيّ الأغنياء تشيلسي  في العاصمة البريطانية لندن عقب هروبه من عمّان قبيل أن تُحرَّك ضده قضايا الفساد في عام 2010، حيث قدم استقالته من شركة الفوسفات الأردنية وغادر البلاد قبل أسبوع من بدء محاكمته.

محكمة استئناف أوروبية أصدرت قرارا بعدم إمكانية تنفيذ حكم القضاء الأردني بالحجز على حسابات وودائع الكردي كونها مشتركة مع آخرين، والسلطات البريطانية تتحفظ على تسليمه للأردن كون الأحكام الصادرة بحقه غير نهائية وقابلة للإلغاء وإعادة بدء المحاكمة.