لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 6 سبتمبر 2018 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

أرامكو في محادثات للاتفاق على تمويل عملاق بقيمة 262 مليار

شركة أرامكو السعودية تجري محادثات أولية مع بنوك بشأن تمويل محتمل قيمته 70 مليار دولار لدعم استحواذها على حصة أغلبية في سابك رابع أكبر شركة بتروكيماويات في العالم

أرامكو في محادثات للاتفاق على تمويل عملاق بقيمة 262 مليار

(رويترز) - قالت مصادر مصرفية يوم أمس الأربعاء إن شركة أرامكو السعودية، عملاق النفط والغاز المملوك للدولة، تجري محادثات أولية مع بنوك بشأن تمويل محتمل تصل قيمته إلى 70 مليار دولار (262.5 مليار ريال) لدعم استحواذها على حصة أغلبية في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) رابع أكبر شركة بتروكيماويات في العالم.

وتدرس أرامكو شراء حصة إستراتيجية في "سابك" من صندوق الاستثمارات العامة -أكبر صندوق ثروة سيادي في السعودية- الذي يملك حصة 70 بالمئة قيمتها حوالي 70 مليار دولار.

ويقول مصرفيون إن تمويلاً محتملاً بقيمة تتراوح من 50 مليار إلى 70 مليار دولار هو احتمال قوي. واتفاق بهذا الحجم سيسجل مستوى قياسياً جديداً للمنطقة وسيعطي صندوق الثروة السيادية للسعودية، سيولة نقدية لتمويل خطة "رؤية 2030" الطموحة لتنويع اقتصاد المملكة المعتمد على النفط.

وقال مصرفي "هذا هو الاتفاق الكبير، وقد يكون الأكبر على الإطلاق في الشرق الأوسط- اتفاق العقد من حيت الكم. نحن مهتمون به جدا ونعمل بنشاط من أجله".

واستحواذ أرامكو على حصة في سابك يأتي في أعقاب تأجيل السعودىة في أغسطس/آب خططها لجمع 100 مليار دولار من خلال إدراج حصة قدرها 5 بالمئة في أرامكو في العام 2019 والذي كان من المنتظر أن يكون أكبر طرح عام أولي على الإطلاق.

وقال مصرفي ثان إن فريق القروض المجمعة ببنك استثمار أمريكي يجري مناقشات مع أرامكو هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن تبدأ المناقشات بشأن تمويل أرامكو على نحو جدي الأسبوع القادم بعد أن يوقع صندوق الاستثمارات العامة قرضاً مجمعاً مدته خمس سنوات بقيمة 11 مليار دولار سيساعد أيضاً في تمويل خطة التحولات الاقتصادية للسعودية.

وقال المصرفي الأول إن "هناك مناقشات هادئة لكن على مستوى عال. اعتقد أن السعودية تحاول جعل البنوك تركز على الاتفاق الحالي (لصندوق الاستثمارات العامة) لكنها أيضاً تجهز البنوك لما هو قادم".